السلايدر الرئيسيالعقبةمحافظات

العقبة: أسعار فلكية للأضاحي والمواطنون يكتفون بـ”الفرجة”

أحمد الرواشدة

العقبة – يكتفي غالبية المواطنين بالعقبة بالسؤال عن سعر الأضحية من بائع إلى آخر، والقلة القليلة من تغادر بأضحية بعد الارتفاع الكبير على أسعار اللحوم البلدية والمستوردة في سوق المواشي في العقبة، حيث يتجمع العشرات من الباعة الباحثين عن مشترين ليغطوا مصاريف سنة كاملة من الرعاية والعناية وشراء الأعلاف حتى تكون خرافهم قبلة للباحثين عن أضاح مناسبة.
ومقارنة بالسنوات الماضية فإن سعر الأضحية هذا العام وقبيل عيد الأضحى المبارك يشهد ارتفاعاً كبيراً بنسب تصل من 25 بالمائة إلى 30 بالمائة، بسبب “تصدير الخراف البلدية إلى دول الخليج”، ما يقلل من أعداد المعروضة في السوق، وبالتالي ارتفاع أسعارها، أما الأضاحي المستوردة سواء الرومانية أو الإسبانية وغيرها فمرتفعة بسبب نقص الكميات المتوفرة في الأسواق وشح المستورد، وزيادة تكاليف الشحن البحري، ما سينعكس سلبا ويؤدي لتراجع المبيعات حسب تجار مواش.
ويقول أحد مربي المواشي في العقبة إن الطلب على الأضاحي قبل عيد الأضحى المبارك يشهد انخفاضاً مقارنة بالعام الماضي بسبب الأوضاع الاقتصادية للمواطنين، مؤكدا أن الطلب على الأضاحي “خجول ومتواضع” ، ومشيرا إلى أن الخروف المستورد يكثر عليه الطلب أكثر من نظيره البلدي.
ويؤكد التاجر محمد السوالقة ان الطلب على الأبقار والإبل هو الأقل بين المواشي نظرا لارتفاع أسعارها، حيث يصل ثمن رأس الابل من عمر سنتين فما فوق، من 2000-2500 دينار، أما رأس البقر والعجل فوصل ثمنه إلى 1100 دينار للأوزان القائمة ما بين 500-600 كيلو غرام، ويباع الكيلو على القبان قائما من دينارين ونصف الى دينارين وثمانين قرشا للكيلو الواحد.
ويبين التاجر محمود المرايات ان أسعار الأضاحي تشهد هذا الوقت ارتفاعاً واضحاً مقارنة مع السنة الماضية، حيث وصلت في هذا الموسم إلى أسعار قياسية، إذ ارتفع سعر الخروف البلدي الى 300 دينار، وغالبية التجار يقومون ببيع المواطنين على الميزان مقابل نحو 6 دنانير ونصف للكيلو الواحد.
ويرى المواطن محمد عناب أن أسعار الأضاحي زادت في هذا الموسم من 30 إلى 40 دينارا للأضحية الواحدة، بسبب شح الأضاحي في الأسواق، وارتفاع تكاليفها عند تجار الجملة والمستوردين، مؤكدا انه قبل عامين اشترى كيلو الخروف الروماني القائم بـ3 دنانير، أما اليوم فسعر الكيلو 4 دنانير، أي أن كل أضحية زاد سعرها من 40-50 دينارا بحسب وزنها.
ويقول تاجر الأغنام مالك الرواشدة إن هناك ارتفاعا في أسعار الأضاحي لهذا العام في جميع مناطق المملكة لا سيما العقبة، مؤكدا أن الأوضاع الاقتصادية للمواطنين تحد من الطلب على المواشي وتخلق ركودا ملحوظا، مشيرا إلى أن الحالة المعيشية لبعض الأسر صعبة وبالتالي فإن خيار شراء أضحية لهذه السنة أصبح “من المستحيل” نتيجة تآكل دخول المواطنين ومصروفات عيد الأضحى المبارك.
وكانت سلطة العقبة الخاصة حددت موقعا واحداً لبيع الأضاحي في مدينة العقبة ضمن تعليمات وشروط معينة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة لضبط ظاهرة الانتشار العشوائي للحظائر في مختلف المناطق التابعة للسلطة.
ووفق احصاءات رسمية فإن احتياجات المملكة من الأضاحي في موسم عيد الأضحى يتراوح بين 250 ألفا و300 ألف رأس من المواشي موزعة بين الأغنام والأبقار والإبل البلدية والمستوردة، فيما يقدر حجم إنفاق الأردنيين على شراء الأضاحي بنحو 60 مليون دينار، على أساس متوسط سعر الأضحية 200 دينار.
وكانت وزارة الزراعة منحت 17 شركة رخصا لاستيراد المواشي من عدة مناشئ، أهمها رومانيا وإسبانيا وفرنسا وغيرها، فيما فتحت باب تصدير الأغنام البلدية للأسواق الخليجية لزيادة لطلب عليها هناك، وشكل ارتفاع حجم الصادرات مصدر دخل إضافي لمربي الماشية، وعزز قدرتهم على العمل في ظل معاناة ارتفاع كلف الإنتاج، وتبعات جائحة كورونا، وتراجع الهطل المطري.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock