آخر الأخبارالغد الاردني

العقبة: إنتاج 220 طن خضراوات بالطاقة المتجددة ومياه البحر

فرح عطيات

عمان- باستخدام الطاقة المتجددة ومياه البحر المالح ضمن مناطق صحراوية تقع في محافظة العقبة تم إنتاج نحو 220 طنا من ما يسمى بالخضراوات الذكية مناخياً، وتصدير حوالي 300 كغم الى النرويج، وذلك ضمن مشروع صحارى فورست الذي انطلقت مراحله التجريبية في عام 2017.
هذا المشروع الذي يجمع بين المفهوم المبتكر للتكنولوجيات البيئية الموجودة من خلال استخدام طرق جديدة، ساهم في إنتاج خضراوات ذات جودة وإنتاجية عالية، كما ساهمت في تجديد، واستصلاح الأراضي المحيطة في المزارع بالنباتات المختلفة.
وخلال مائدة وطنية مستديرة لأصحاب المصلحة عقدها القائمون على المشروع أمس، تم الإعلان عن مد خط أنابيب المياه المالحة من البحر الأحمر الى موقع مشروع صحارى فورست في العقبة، بهدف رفع معدلات إنتاج الخضراوات الطازجة، وبكميات تجارية، وذات جودة عالية، وفق ما أعلنه المدير التنفيذي للنقل والخدمات اللوجستية في شركة تطوير العقبة المهندس محمد السكران.
وأكد، خلال المائدة التي نظمها مشروع صحارى فورست، على أن” إدارة الشركة عملت ومن خلال التعاون مع الشركاء في المشروع منذ عام 2010، والذي يعد على أنه من المشاريع الصديقة للبيئة، لكونه يعتمد على الطاقة المتجددة في عمليات الإنتاج”.
وكان الملك عبد الله الثاني ابن الحسين افتتح المنشأة في العقبة في العام 2017، حيث برهنت الفترة التجريبية اللاحقة، التي استمرت لمدة ثلاث سنوات، أن إنتاج الخضراوات الذكية مناخياً مفهوم قابل للتطوير والتطبيق في الأردن.
وفي رأي سفير مملكة النرويج في الأردن إسبين ليندبيك فإن “هذا المشروع يقدم مثالاً آخر على التعاون العميق بين دولتي الأردن والنرويج في مواجهة تحديات المناخ التي لا تواجه بلداننا فقط بل العالم بأسره”.
وبهدف مواصلة المراحل الأخرى من المشروع، عقد القائمون عليه، وعلى هامش المائدة اتفاقيات متعددة مع جامعات الحسين التقنية، والعقبة للتكنولوجيا، لتنفيذ برنامج لتحسين مهارات الطالبات المشاركات فيه، في مجال الأمن الغذائي، والتكنولوجيا الزراعية، وصولاً الى تعزيز مهارات الخريجات المهتمات في العمل في الزراعة المستدامة المبتكرة، وبما يتواءم مع أولويات الأردن في المياه، والطاقة، والتغير المناخي.
وخلال المرحلة التجريبية لهذا البرنامج، الذي يحمل اسم SHE GROWS، تم في شهر تشرين الأول (أكتوبر) 2020، ولمدة عام واحد تدريب نحو 30 مهندسة من مختلف محافظات المملكة، على تلك التقنيات.
وأكد رئيس جامعة العقبة للتكنولوجيا محمد أبو درويش أن “توقيع مذكرة التفاهم تهدف إلى توفير فرص تدريبية للشابات، والشباب، لمساعدتهم على استغلال الفرص المتاحة في مجال الزراعة الذكية والمستدامة، والتي ستقود المملكة نحو تحقيق الأمن الغذائي، وتعزيز الاقتصاد الأخضر، في وقت تعزز فيه هذه الشراكة دور الجامعات الأردنية كآلية جماعية لبناء القدرات في خدمة المجتمع والإنسانية”.
وأعرب رئيس جامعة الحسين التقنية إسماعيل الحنطي عن “تفاؤله في هذه المرحلة الجديدة التي ستشمل تدريب 20 خريجة في قطاع الزراعة، حيث نعتقد أن المزيد من الشراكات ستثري هذا البرنامج الذي لا يقتصر على بناء القدرات التقنية، ولكنه يتجاوزها ليشمل المهارات الحياتية وإتقان اللغة الإنجليزية”.
بدورها أكدت المدير القطري لمشروع صحارى فورست في الأردن ربى الزعبي أن “المشروع ساهم في رفع مهارات الفئات المستهدفة، التي تم تدريبها سابقاً، في حين أن الاهتمام الذي توليه العديد من الجهات الفاعلة المختلفة لهذا المشروع أمر أساسي في إحداث التأثير المستدام في مجال الزراعة”.
وبينت أن “نحو 20 امرأة أردنية ستتلقى تدريبات لتطوير مهاراتهن في قطاع التكنولوجيا الزراعية، وعبر الاتفاقيات التي جرى توقيعها مع الجامعات، ليس فقط لتحقيق تلك الغاية بل بهدف تحسين المهارات والبحوث التطبيقية، وزيادة الوعي في سياق التكنولوجيا الزراعية، وإنتاج الغذاء الذكي مناخيًا”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock