العقبةمحافظات

العقبة: التخليص على 950 حاوية يوميا لمواجهة احتياجات رمضان

أحمد الرواشدة

العقبة – فيما يعمل ميناء الحاويات على مدار الـ24 ساعة لتلبية احتياجات المواطنين في الشهر الفضيل، يسجل الميناء والساحة الجمركية الجديدة في العقبة إخراج زهاء 950 حاوية يتم التخليص عليها يوميا.
وأشار المدير التنفيذي الاداري في شركة حاويات العقبة المهندس خليل ابو الهوى، ان الميناء يعمل 24 ساعة وعلى مدار الاسبوع وبطاقة كاملة، مشيرا إلى زيادة حجم المناولة في الميناء مع وصول عدد كبير من البواخر المحملة بالمواد الغذائية والأدوية والمستلزمات الأولية للصناعة.
وأوضح ابو الهوى، ان الميناء بانتظار قدوم عدد كبير من السفن المحملة بالأغذية واحتياجات الشهر الفضيل وعيد الفطر السعيد، مبينا أن الطاقة الاستيعابية للتخزين في الميناء مرتفعة، داعيا التجار الى الاسراع بالتخليص على بضائعهم لتجنب الازدحام وتكدس البضائع. واشار إلى التعاون الكبير بين سلطة العقبة الخاصة وشركة تطوير العقبة لزيادة المخزون الاستراتيجي للمواد الغذائية للمملكة.
وكانت جميع الجهات المينائية والبحرية والحكومية قد استعدت منذ اسابيع لاستقبال البضائع الخاصة بشهر رمضان المبارك، وعملت على تجهيز الارصفة المختلفة لتفريغ البضائع بانسيابية دون حصول اي تأخير او عوائق، وفق برنامج معد مسبقاً بالتشارك بين جميع الجهات.
من جهته أكد رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس نايف احمد بخيت، على تسهيل انسيابية ووصول البضائع الخاصة بشهر رمضان المبارك دون اي تأخير او عوائق، مؤكداً خلال جولة له سابقة جاهزية شركة العقبة لإدارة وتشغيل الموانئ والجهات ذات العلاقة لاستقبال السفن والبواخر، التي تقل السلع والبضائع والأغذية إلى المملكة ضمن الجهود المبذولة لقدوم شهر رمضان الفضيل وزيادة الاستهلاك المتوقعة بما يضمن مواصلة انسياب هذه المواد وفقا لأفضل الممارسات الدولية.
واستمع المهندس بخيت، إلى شرح مفصل قدمه مدير الشركة بالوكالة الدكتور خالد المعايطة، حول إجراءات سير أعمال الشركة وعمليات المناولة وتفريغ ونقل البضائع والحبوب واستعدادات الشركة لشهر رمضان المبارك لضمان انسيابية البضائع وتزويدها للسوق المحلي. وكانت بعض المنتجات والاغذية الخاصة برمضان تم استيرادها عبر ميناء حاويات العقبة قبل حلول شهر رمضان المبارك، وذلك لتعاون تجار هذه المواد وتجاوبهم لدعوات استيراد المواد قبيل الشهر الكريم. وأكد بخيت أن إنشاء المركز الجمركي الجديد جاء استجابة لحاجات تطوير وتسريع أعمال المعاينة المتزامنة وتسريع انسياب البضائع ومنع تخزين الحاويات في ساحات ميناء حاويات العقبة لتصل بسرعة وكفاءة الى المستهلك النهائي.
من جهته قال مدير عام شركة العقبة لادارة وتشغيل الموانئ بالوكالة عاطف المعايطة، أن الميناء الرئيس يعمل بشكل دؤوب كونه مستثنى من حظر الجمعة الشامل، وهذا من شأنه إدامة عمل سلسلة النقل والإنتاج لتزويد الأسواق المحلية بحاجتها من البضائع الإستراتيجية، مؤكداً جاهزية الجهات المعنية كافة في العقبة وتضافر جهودها، من أجل تسهيل استيراد ومناولة المواد الغذائية الرمضانية، بما يكفل وصولها الى المستهلك دون تأخير أو إعاقة.
واعتبر المعايطة، أن أي تهاون في هذا الجانب لن يحدث لأن الموضوع يتعلق بالأمن الغذائي للمواطن، ومن واجب الجهات كافة تأمين هذه المواد كما ينبغي وبالمواصفات ذات الجودة العالية والآمنة، مؤكداً أن ميناء الحاويات والميناء الرئيس يعملان على مدار الساعة مع التركيز على ساعات الذروة.
وأوضح أن الإجراءات المتخذة من قبل سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والمؤسسات المعنية باستيراد المواد الغذائية ومعاينتها، والتي وحدت عمليات المعاينة الجمركية وأوجدتها في مكان واحد، تشير الى أن رمضان للعام الحالي سيكون الأكثر هدوءا والأقل ازدحاما والأكثر انسيابية والأسرع وصولا الى المستهلك.
وكانت أرصفة ميناء العقبة الجديدة، قد شهدت العام الماضي نشاطا ملحوظا في حركة المناولة وعملية الاستيراد، خاصة الحبوب والمواشي والسيارات والبضائع العامة، وذلك رغم جائحة كورونا وتداعياتها بنسبة زيادة على العام 2019 ما يقارب 11 %.
وبلغت حركة مناولة وعمليات استيراد الحبوب والمواشي والسيارات والبضائع 5 ملايين و200 ألف طن، بنسبة زيادة 11 بالمائة على العام 2019، كما بلغت حركة مناولة النفط عبر ميناء العقبة حتى نهاية العام الماضي زهاء 4 ملايين و400 ألف طن ومناولة الموانئ الصناعية 5 ملايين طن، وبلغت حركة المستوردات المحلية للعام 2020 نحو 9 ملايين و700 ألف طن، ومستوردات الترانزيت 172 ألف طن، وحجم صادرات وصل إلى 4 ملايين و700 ألف طن.
وبين المعايطة، أن ميناء العقبة ما يزال يشكل المقصد الأول للتجارة والنقل في المنطقة لموقعه الجغرافي وكفاءته التشغيلية وإجراءات السلامة العامة، التي اتخذتها الشركة أثناء الجائحة، إضافة إلى المهنية العالية من كوادرها كافة في التعامل مع السفن القادمة ومختلف أنواع البضائع، مشددا على أن دعم واهتمام رئيس وأعضاء مجلس إدارة الشركة ومتابعتهم المستمرة لأعمال الميناء ونشاطاته، أمور أسهمت في تحقيق الإنجاز وبقاء ميناء العقبة مقصدا للسفن والبضائع وخطوط الملاحة المختلفة.
وأضاف المعايطة، أن عدد السفن التي أمت ميناء العقبة العام الماضي بلغ 1600 سفينة محملة بمختلف أنواع البضائع، فيما بلغ حجم المناولة 15 مليون طن من مختلف البضائع الاستراتيجية خلال العام الماضي، في حين وصلت إيرادات شركة العقبة لإدارة وتشغيل الموانئ خلال العام الماضي إلى 71 مليون دينار مقارنة مع 73 مليونا العام 2019.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock