العقبةمحافظات

العقبة.. انقطاعات الكهرباء والحر يدفعان آلاف السكان إلى اللجوء للشواطئ

احمد الرواشدة

العقبة – دفعت الانقطاعات المستمرة والمتكررة للتيار الكهربائي في بعض مناطق مدينة العقبة، نتيجة زيادة الاحمال الكهربائية على الشبكة، بالتزامن مع موجة الحر غير المسبوقة الاسبوع الماضي، الالاف من السكان للجوء الى شواطىء المدينة التي اكتظت بهم.
وكانت العقبة قد احتلت ثاني أعلى درجة حرارة عظمى على وجه الكرة الأرضية الاسبوع الماضي، عندما سجلت درجة حرارة عظمى بواقع 48.8 درجة مئوية، متجاوزة بذلك جميع الدول الخليجية في سابقة استثنائية، بحسب منظمة الأرصاد العالمية المسؤولة عن تجميع درجات الحرارة المُسجلة لغايات التوثيق من مراصد الدول، وفق ما أورد موقع طقس العرب.
وبحسب محطة رصد مطار الملك حسين/ العقبة فقد سجلت العقبة اعلى درجة حرارة الاسبوع الماضي وبلغت 48 درجة مئوية، فيما سجلت درجة الحرارة في عمان 43 درجة مئوية.
وقال مواطنون، ان بعض مكيفات الهواء داخل المنزل لم تجد نفعا، في ظل الارتفاع غير المسبوق لدرجات الحرارة، مما دفعهم الى التوجه للشاطىء، للتخفيف من اثار الموجة الحارة على اجسادهم، وقضاء وقت النهار في السباحة داخل مياه البحر، والتي لم تتجاوز درجة حرارتها 30 درجة مئوية.
وعادة ما يلجأ السكان في العقبة، هربا من الانقطاعات المستمرة في التيار الكهربائي، الى المسابح او الشواطىء الخاصة ايام العطل، للتخفيف من آثار موجة الحر.
وطالب مواطنون شركة الكهرباء بتحديث المحولات الرئيسية، في المناطق التي شهدت انقطاعات متتالية في التيار الكهربائي، ورفع قدرتها الاستعابية، خاصة مع الانتشار العمراني الكبير في بعض المناطق وتشغيل عشرات الالاف من المكيفات.
وقال المواطن محمود القرالة، ان العقبة لم تشهد منذ عشرات السنين ارتفاعا بدرجات الحرارة مثل الايام الماضية، مؤكداً ان العقبة ورغم المنتج السياحي فيها، الا انها بدات شبه خالية من المواطنين باستثناء عدد قليل من السيارات ، مشيراً انه رافق عائلته الصغيرة واتجه نحو الشاطىء الجنوبي، وامضى عدة ساعات هناك لتخفيف الضغط والحمل الكهربائي على اجهزة التبريد في منزله.
وبين المواطن امجد العسوفي، ان درجة الحرارة التي وصلت الى 49 واكثر لم تشهدها المدينة في تاريخها، والقت بظلالها السلبية على كل مفاصل الحياة، وادت الى انقاطاعات متعددة في التيار الكهربائي في مختلف مناطق العقبة.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة توزيع الكهرباء في العقبة المهندس خالد الزيدانيين، ان الاعطال الكهربائية التي حصلت في ذروة الموجة الحارة، سببها ارتفاع الاحمال الكهربائية وقطع احدى الكوابل الرئيسية من قبل احدى المقاولين، اضافة الى الاعتداء واستجرار التيار الكهربائي بطريقة غير مشروعة في العديد من المناطق، مؤكدا ان الشركة قامت باعادة التيار الكهربائي لجميع المنازل في وقت قياسي.
وقال ان العقبة سجلت اعلى حمل كهربائي في تاريخها وصل الى 200 ميغاواط، خلال موجة الحر التي تضرب مدينة العقبة وبلغت ذروتها السبت الماضي بتسجيل المدينة السياحية 48 درجة مئوية .
واشار الزيدانيين الى ان مدينة العقبة ” القصبة” ارتفع فيها الحمل الكهربائي الى 145 ميغاواط، فيما توزعت 50 ميغاواط على بقية اطراف المدينة، مؤكداً ان الموجة الحارة التي ضربت مدينة العقبة غير مسبوقة على الاحمال الكهربئية وانظمة الشبكة.
وبين ان الوضع الطبيعي للاحمال الكهربائية في المدينة تصل الى 75 ميغاواط الا انها ارتفعت اضعاف الرقم وسجلت اكثر من 200 ميغاواط خلال ذروة الموجة الحارة، مؤكداً ان القدرة الاستعابية لمحطات الرفع الكهربائي 1000 ميغاواط استهلك منها خلال الموجة الحارة 20 % فقط من الطاقة الاستعابية لنظام الاحمال الكهربائية.
واضاف الزيدانيين ان 23 محطة رئيسية في العقبة بطول 1000 متر طولي من الكوابل ذات الضغط المتوسط مربوطة بـ 1300 محطة فرعية، مؤكداً ان المنظومة الكهربائية في العقبة التي تصل تكلفتها الى 3.5 مليون دينار، باحسن حالاتها، وموزعة على 1000 محطة تحويل بين الاحياء السكنية، منها 300 محطة فرعية داخل المصانع والشركات العقارية والاستثمارية والفنادق والقطاعات السياحية. واشار الزيدانيين، ان كل كوادر شركة توزيع الكهرباء في العقبة على قدرة عالية للتعامل مع اي انقطاع او حدوث طارىء (لا سمح الله)، يساندها احدث الاجهزة والمعدات المتوفرة لدى الشركة، منها سيارتين لفحص الانقطاعات والاعطال تصل تكلفة كل سيارة الى نصف مليون دينار، مبينا ان مجموع المعدات لدى الشركة في العقبة تقدر قيمتها الفعلية بـ 3.5 مليون دينار، من اصل 7 مليون دينار من معدات الشركة في محافظات المملكة.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
43 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock