العقبة

العقبة : بيئيون يدعون إلى وضع استراتيجيات للحماية من مخاطر التلوث

احمد الرواشدة

العقبة – نظم اتحاد الجمعيات البيئية ورشة عمل في مدينة العقبة أمس، لمناقشة استراتيجيات الاتحاد والاتصال والتواصل وتفاعل الاعضاء، بتنظيم من الاتحاد.
وبين وزير الشباب الاسبق ورئيس جمعية حفظ الطاقة المتجددة والاستدامة البيئية سعيد شقم خلال افتتاح الورشة أهمية التركيزعلى القضايا البيئية وحمايتها من مخاطر التلوث حفاظا على سلامة مقوماتها ومصادرها التي هي أساس إلزامي لاستمرار الحياة، مشيرا إلى أهمية العمل على نقل المعرفة والتكنولوجيا في مجال الطاقة المتجددة من أجل الاستخدام الأمثل للطاقة وترشيد استهلاكها والاستثمار في طاقة المستقبل التي تعتمد على الطاقة المتجددة.
وقال رئيس اتحاد البيئي النوعي عمر الشوشان، إن الورشة تأتي ضمن سلسلة من الورشات التي يعقدها الاتحاد بهدف تطوير قدرات الجمعيات البيئية وتكوين علاقة تكاملية مميزة ما بين مؤسسات المجتمع المدني للوقوف على حاجات ومتطلبات القضايا البيئية في المملكة، إضافة إلى الاطلاع على الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي وقعت عليها الحكومة للخروج بقرارات مستدامة وبيئية ورسم سياسات واستراتيجيات بيئية.
ودعا الشوشان إلى التواصل والتشبيك ما بين الجمعيات البيئية والمؤسسات الحكومية المعنية بالبيئة والقطاع الخاص من اجل تضافر الجهود لخدمة القضايا البيئية والعمل على حل المشاكل التي تواجهها من خلال ايصال الرسالة إلى صناع القرار.
وأكد الشوشان على أهمية التشاركية ما بين مؤسسات المجتمع المدني والقطاعين العام والخاص لتبني المشاريع البيئية والتنمية المستدامة مثمنا دور الجهات المانحة في مساندة الجمعيات لتحقيق اهدافها.
وقدم مستشار الاتحاد الدكتور سعود القرعان شرحا مفصلا عن أهداف الورشة التي تسعى للتدريب على بناء القدرات التشاركية ما بين الجمعيات البيئية الأردنية وتوظيف المعرفة والمعلومات وصياغة السياسات والاستراتيجيات والتشريعات التي توصي بالاهتمام بالقضايا البيئية والعمل على حلها .
وعرض مدير الاتصال والتوعية البيئية في وزارة البيئة الدكتور أحمد عبيدات أبرز القضايا التي تواجه الجمعيات البيئية، مؤكدا على أهمية مساندة ودعم الجمعيات لتحقيق اهدافها.
وثمن عبيدات دور الاتحاد والجمعيات البيئية في اقامة مثل هذه الانشطة والبرامج الهادفة التي تنصب في خدمة البيئة والعمل على حل مشاكلها لان وزارة البيئة غير قادرة لوحدها على حل المشاكل البيئية الا من خلال تضافر الجهود المشتركة مابين الوزارة والجمعيات المعنية بالبيئة والقطاع الخاص الذي يتوجب ان يكون له دور في تخصيص مبالغ مالية ضمن المسؤولية الاجتماعية لمؤسساتهم لدعم الانشطة البيئية من اجل تحقيق التنمية المستدامة.
وعرضت عضو الهيئة الإدارية رئيسة اللجنة الإعلامية  في الجمعية الاء ابو هليل ورقة عمل الجمعية التي تضمنت ابرز الخطط والانشطة التي نفذتها الجمعية من خلال فروعها المنتشرة في المحافظات والتي من ابرزها تنفيذ حملة وطنية للتشجير وزراعة الاشجار وتنظيم حملات النظافة واقامة المؤتمرات والبرامج التي تستعرض الواقع البيئي ومحاضرات توعية وتثقيف التي نفذتها في المدارس والجامعات الحكومية والقطاع الخاص .
وبينت أن الجمعية بصدد إعداد تقرير شامل عن مراحل تأسيسها منذ العام 1988 حيث يحتوي هذا التقرير على استراتجيتها العامة والإعلامية والجوائز التي حصدتها محليا وعربيا ودوليا.
وطالبت ابو هليل بأهمية اشراك الجمعيات البيئية واللجان التي تشكلها الوزارة والمؤسسات المعنية بالبيئة وخصوصا لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب وذلك من اجل التنسيق والتشبيك ما بين الجمعيات البيئية والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص المعني بالبيئة وتبني تقديم جائزة سنوية لافضل جمعية تعمل على تنفيذ انشطة وبرامج عملية وتوعوية وتثقيفية من باب تحفيز العمل وايجاد صيغة تفاهمية لتنظيم العمل ما بين الجمعيات التطوعية البيئية كل حسب اهدافه و دعم الجمعيات البيئية بمشاريع ومنح وبرامج لتحقيق اهدافها وغاياتها لخدمة البيئة في الأردن.
واشتملت الورشة التي تستمر لمدة يومين بمشاركة عدد من الجمعيات الشريكة وممثلي وزارة البيئة والجمعيات البيئية على عروض تقديمية لجمعيات البيئة الأردنية والزراعة العضوية والمجلس الأردني للأبنية الخضراء والأردنية لمكافحة التصحر وحفظ الطاقة واستدامة البيئة والطاقة واستدامة البيئة والملكية لحماية البيئة البحرية والملكية لحماية الطبيعة.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock