العقبةمحافظات

العقبة تشهد نشاطا كبيرا للسياحة العائلية

أحمد الرواشدة

العقبة -تشهد العقبة هذه الأيام، تدفقا كبيرا للسياح المحليين، نتيجة اضطراب الطقس في محافظات أخرى، وبحثاً عن الدفء وتنوع المنتج السياحي.


وانعكس ذلك النشاط السياحي على نسبة الحجوزات الفندقية، بخاصة ذات تصنيف 5 نجوم، وبنسبة وصلت إلى أكثر من 75%، رافقة ذلك نشاط تجاري ملموس على مختلف البضائع والسلع، لا سيما الملابس، والتي تتسابق المحلات التجارية في الأسواق إلى عمل تخفيضات وتنزيلات مختلفة عليها.


وأشار نائب رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة شرحبيل ماضي، إلى أن حراكاً سياحياً مميزا تشهده مدينة العقبة، ضمن مفهوم السياحة العائلية، مؤكدا أن مئات الزوار يقصدون العقبة كمنتج سياحي بحري وحيد في المنطقة، إلى جانب وادي رم والبتراء.


وبين أن حجوزات الفنادق من مختلف التصنيفات، تشغل نسبا جيدة مقارنة بالعام الماضي الذي شهد تواضعا في نسب الحجوزات نتيجة جائحة كورونا، لم تزد على 40 %، لافتاً الى ان العائلات تفضل العقبة كواجهة سياحية مميزة، لما توفره من مراكز تسوق ومطاعم ومرافق ترفيهية، مبيناً أن معظم زوار العقبة يأتون من المحافظات.


وقال ماضي لـ”الغد”، إن السياحة العائلية دخلت كمفهوم جديد قديم الى العقبة منذ سنوات، لكنها في الآونة الاخيرة شهدت نمواً كبيراً، بخاصة في ظل جائحة كورونا، مشيراً إلى أن السياحة العائلية تعزز من مكانتها كعامل محوري في النمو السياحي، وبالتالي قيمة مضافة في الناتج المحلي الاجمالي.


وأكد أن السياحة العائلية، تمثل 12.5 % من سوق السياحة العالمي، بحيث تصنف السياحة العائلية بأنها أكبر من سوق الولايات المتحدة الأميركية، الذي يعتبر أهم سوق في السياحة التقليدية، بنسبة استحواذ 11.4 % فقط من حجم السوق العالمية.


وأضاف ماضي أن السياحة العائلية، تعد من أكثر القطاعات حيوية في صناعة السياحة على الصعيد العالمي، وهي عنصر رئيسي في حركة النمو السياحي، وأحد أهم عوامل صناعة السياحة.


وأشار إلى أن العقبة مدينة ساحلية، تكتمل فيها مقومات السياحة عبر ما توفره من خدمات بنية تحتية وفنادق وتنوع للمنتج السياحي، الموجه للأسر من جهة، وللسياح من جنسيات عربية وأوروبية وعالمية من جهة أخرى.


ولفت إلى أن البنية التحتية السياحية للعقبة والمثلث الذهبي بشكل عام، هي العامل الأكثر جذبا لهذه الفئة، موضحا بأن العائلات تأتي لزيارة العقبة ووادي رم، وليس فقط الفنادق.


وبين ماضي أن العقبة تشكل اليوم، النموذج المثالي للبيئة الاستثمارية السياحية التجارية النشطة والجاذبة للسياح والاستثمارات، لما توفره من قوانين وتشريعات، تشكل ضمانة للمستثمرين والسائحين والزوار على حد سواء.


واعتبر ماضي أن الحراك السياحي والتجاري النشط الذي تشهده العقبة في العطل وعلى مدار أيام الأسبوع، يسهم بإنعاش الحركة السياحية والاقتصادية في المدينة، لما تمثله العقبة دائما من مقصد سياحي مميز للأردنيين وضيوفهم.


وأشار إلى قيام السلطة والجهات المعنية، بتوفير كافة المتطلبات الأساسية على الشواطئ والساحات وأماكن الترفيه لخدمة أهاليها وزوارها.


وأسهمت هيئة تنشيط السياحة وسلطة العقبة، بتعزيز مفهوم السياحية العائلية عبر برامجها، إذ نفذت وزارة السياحة برنامج أردننا جنة، الهادف لزيارة مواقع سياحية وترفيهية في شمال وجنوب المملكة، تنفيذ برنامج للسلطة تحت عنوان “الهوى جنوبي”، ويستمر حتى نهاية العام الحالي، لجذب السياح المحليين من المحافظات، متضمنا فعاليات ونشاطات مختلفة في منطقة المثلث الذهبي.

إقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock