السلايدر الرئيسيالعقبةالغد الاردنيمحافظاتملفات وملاحق

العقبة في عيون الأمير.. رؤية شاملة لتصحيح المسار

احمد الرواشدة- يولي ولي العهد الامير الحسين بن عبدالله اهتماما خاصا بالعقبة، من خلال تعهده بالاشراف المباشر على ملف التطوير، بعد ان شابه بعض الاخفاقات رغم البيئة المهيئة التي اسسها قانون منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة لاستقطاب الاستثمارات الخارجية.

العقبة في عيون ولي العهد الامير حسين، أكثر من مجرد منطقة استثمارية، إذ إن سموه يضع العقبة في اطار الرؤية الشامل من كافة النواحي الانسانية والاجتماعية والامنية والاقتصادية، وظهر ذلك من خلال ما بذله مؤخرا منذ اللحظة الأولى لحادثة انفجار الغاز في ميناء العقبة التي وقعت الاسبوع الماضي، حيث تابع ولي العهد، من المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات عمليات الإخلاء والإنقاذ التي تقوم بها الأجهزة المعنية لحظة بلحظة.

وفي اليوم الثاني، كان سموه وضمن متابعة ميدانية في موقع الحادثة في الميناء، كما اطمأن على الجرحى والمصابين الذين يرقدون على اسرة العلاج في المستشفيات، ليقدم انموذجاً وطنيّاً بامتياز، ويظهر الدّور الحقيقي للمسؤول.

ومنذ ان استلم ولي العهد زمام الأمور، بعد أول اجتماع له بهذا الخصوص في شهر حزيران(يونيو) 2021، لم يدخر سموه جهدا في اعادة بوصلة العقبة الى مسارها الصحيح، لتتكرر الزيارات الدورية والمفاجئة، بهدف المتابعة الميدانية

والاشراف المباشر على تنفيذ الخطط والتقيم والتقويم، حتى بدأت النتائج الايجابية بالظهور على ارض الواقع.
جهود ولي العهد وزياراته واجتماعاته المتواصلة اعادت العقبة من جديد الى خريطة الاستثمارات المختلفة، لا سيما السياحية والتي تستحوذ على اكثر من %50 من حجم الاستثمارات الكلية والموزعة ما بين عقارية وصناعية.

في ضوء النجاح الأخير، بدأت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ومنذ بداية العام الحالي بعملية تحديث واسعة لمخطط العقبة الشمولي التنموي الاستراتيجي، ليواكب ثورة العالم الصناعية الرابعة، ويؤسس لمشاريع المستقبل.

وخلال عام من تسلم ولي العهد متابعة ملف العقبة، ابرمت اكبر الاتفاقيات الاستراتيجية ما بين مجموعة موانئ أبوظبي المحرك الرائد للتجارة والخدمات اللوجستية مع شركة تطوير العقبة، للمساهمة في تطوير قطاعات السياحة والنقل والبنى التحتية للخدمات اللوجستية والرقمية في مدينة العقبة.

وتتعلق الشراكات الاستراتيجية بتطوير منطقة مرسى زايد ومحطة السفن السياحية ونظام رقمي متقدم لمنظومة الموانئ وتطوير وتحديث ميناء متعدد الأغراض وتحديث وتطوير مطار الملك الحسين الدولي في العقبة، والتي من شأنها ان تسهم في خلق العديد من الفرص الاستثمارية وفرص العمل، وفي تعزيز الدور المحوري للعقبة كمركز إقليمي مميز في مجالات التبادل التجاري والأعمال اللوجستية وحركتي الملاحة البحرية والجوية.

الى جانب ذلك، وبتوجيهات ولي العهد وقعت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وشركة العقبة للتعليم في شهر تشرين الأول (اكتوبر) من العام الماضي، اتفاقية لإنشاء جامعة طبية شاملة ومستشفى تعليمي يملكها القطاع الخاص، بكلفة تقدر بنحو 120 مليون دينار وهو مشروع استثماري ممكّن للمشروعات الأخرى ويدعم قطاعي التعليم والصحة، إضافة إلى استقطاب المستثمرين للاستثمار والإقامة في العقبة واستقطاب 60 % من السعة الطلابية من خارج الأردن وتحديدا الدول المجاورة.

ووصل حجم الاستثمارات الكلية في المدينة إلى 26 مليار دينار، وهي مشاريع متفق عليها موجودة على ارض الواقع معظمها استثمارات سياحية ومشاريع في البنية التحتية ابرزها، منتجع أيلة ومشروع سرايا العقبة، بالإضافة إلى مشروع ساحة الثورة العربية الكبرى وسوق السمك والممشى البحري الجنوبي ومواقف السيارات وسقف سيل الشلالة ومشروع المدينة المائية والميناء الصناعي ومشروع تالابيه ومجمع العقبة الترفيهي ومشروع المناطق التجارية ومرسى زايد وميناء البواخر السياحية، بالإضافة إلى المنتزه الشمالي ومول النافورة ومشروع قرية الراحة.

يقول الخبير في الشأن التنموي الدكتور محمد الفرجات انه وبكل صراحة في أول لقاء لولي العهد الامير حسين مع مجلس المفوضين السابق أشار علانية إلى وجود انحراف ببوصلة العقبة الى غير الهدف المرجو والمنشود من عاصمة الاردن الاقتصادية العقبة.

وفي ضوء ذلك لمس المجتمع المحلي في العقبة وجهات صناعة القرار في عمان ان هناك مخرجات ترتقي الى المستوى المأمول والتي بدأت بتحديث المخطط الشمولي للعقبة وجهود الرقي بالموانىء والمطار.

كما بالإضافة لجهود الذراع التنفيذية والتطويرية لمنطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وهي شركة تطوير العقبة والتي اخذت على عاتقها الاستمرار بمتابعة المشاريع الكبرى كمشروع المطل وتوسعة الموانىء ذات الاختصاص، وقابل ذلك تغيرات في مواقع صناعة القرار في العقبة والتي ساهمت في تجديد الدماء واضافة العنصر الشبابي لخلية العمل.

اقرأ أيضا 

ولي العهد: اهتمام بالشباب للارتقاء بالمجتمع

العقبة في عيون الأمير.. رؤية شاملة لتصحيح المسار

مبادرات مؤسسة ولي العهد: توظيف لطاقات الشباب بمواجهة التحديات

“مركز التدريب” بالعقبة.. مبادرة تترجم اهتمام ولي العهد بقدرات الشباب

مبادرات “مؤسسة ولي العهد”.. نقلة نوعية للأعمال التطوعية بمحافظات الجنوب

حاضنة الأعمال بـ”الحسين التقنية”.. دور محوري لدعم الشركات القائمة على الابتكار

خبراء: جهود ولي العهد عززت تطور القطاع السياحي

7 آلاف مشارك بمبادرة ولي العهد “نوى” في إربد

ولي العهد يشق بحكمته المبكرة طريق الشباب إقليميا ودوليا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock