كرة السلة

العلوم التطبيقية يتمسك بقرار تجميد نشاطات “السلة”

عمان – الغد – تمنى عدد من خبراء وأركان كرة السلة الأردنية، على إدارة نادي جامعة العلوم التطبيقية، التأني في قرارها بتجميد نشاطات كرة السلة في النادي، والانسحاب من منافسات دوري أندية الدرجة الممتازة، والذي اتخذته قبل يومين، على خلفية أحداث مباراة الفريق في الجولة الأخيرة لبطولة المربع الذهبي أمام فريق الأرثوذكسي، والتي أدت إلى إنسحاب فريق التطبيقية من الملعب، قبل دقيقتين على نهاية المباراة، نظير الإعتراض على قرارات الحكام.
رئيس اتحاد كرة السلة السابق هلال بركات، أكد أن نادي العلوم التطبيقية قدم الكثير لكرة السلة الأردنية على مدار 8 سنوات، قدم خلالها العديد من الأسماء والعناصر اللامعة على المستويات المحلية والعربية والإقليمية، ومثل الأردن في عديد المسابقات الدولية، حقق خلالها إنجازات كبيرة، ومن هنا يصعب أن نتقبل انسحاب النادي من بطولات الاتحاد وقيامه بتجميد نشاطاته وتحرير لاعبيه.
بدورهم تمنى عدد من لاعبي النادي وأندية أردنية أخرى على إدارة النادي التريث قبل إتخاذ هذا القرار المصيري، والذي سيعيد اللعبة واللاعبين إلى المربع الأول من حيث تدني رواتبهم، وتقليص حجم المشاركات الخارجية التي يطلون من خلالها على اللعبة عالميا.
أبو خديجة يؤكد الإنسحاب
بدوره أكد رئيس النادي النائب د. هيثم ابو خديجة على قرار إدارة النادي الذي اتخذته قبل يومين، بتجميد نشاطات جميع الفرق في النادي، والبدء في اجتماعات تسوية مع اللاعبين حول عقودهم الموقعة، مشيرا أنه لا رجعة عن قرار الإدارة، التي تشكلت لديها قناعة راسخة أن ما تقوم فيه في الإشراف على فرق السلة، هدر للأموال والتي يمكن توجيهها لغايات أخرى، نافيا أن تستجيب الإدارة لوساطات أو عمليات تهدئة، حتى لا يتكرر نفس السيناريو السابق، والذي تسبب في عدد من الإحباطات بعد أن تكررت نفس الأخطاء الإدارية والتحكيمية للإتحاد.
إلى ذلك، ينتظر أن تكتفي إدارة نادي العلوم التطبيقية بقرار تجميد نشاطات اللعبة، دون المضي في حل النادي، والذي يحتاج إلى دعوة وموافقة الهيئة العامة على القرار، وفق ما يقتضيه نظام الأندية والهيئات الشبابية الصادر عن المجلس الأعلى للشباب.
الاتحاد يصدر قرارات
ينتظر أن يصدر عن اتحاد كرة السلة اليوم، قرارات أو حتى تصريح على شكل بيان صحفي، يوضح فيه تداعيات القضية التي دفعت بفريق العلوم التطبيقية بالانسحاب من مباراته أمام الأرثوذكسي، وما توصلت إليه من نتائج دراسة لجنة النظام والسلوك التابعة للاتحاد، للتقارير الفنية والحكام الخاصة بالمباراة.
وحتى ساعة متأخرة أمس، لم يصدر عن اتحاد كرة السلة أي تعليق على تداعيات القضية وما ترتب عليها من قرار إدارة العلوم التطبيقية بتجميد نشاطات اللعبة، رغم الاجتماعات العديدة التي شهدها الاتحاد خلال اليومين الماضيين، لدراسة التقارير الفنية والتحكيمية للمباراة، وتحديد الأخطاء ومسؤوليتها إن وجدت، قبل أن ترفع اللجنة تنسيباتها إلى إتحاد اللعبة.
هذا الأمر وما قد يترتب عليه من قرارات أو عقوبات صادرة عن الاتحاد، في حال تأكد وجود أخطاء خلال مجريات المباراة، بدا أنه لن يشكل أي جديد على إدارة النادي، أو يجعلها تتراجع عن قرارها بحسب رئيس النادي هيثم أبو خديجة.
ما صدر عن الاتحاد حتى اللحظة هو ما ورد على لسان نائب الرئيس عامر أبو راشد الذي عاد أمس وكرر موقف الاتحاد في الوقوف على مسافة واحدة مع جميع الأندية الأردنية، والتي يسعى الاتحاد إلى تعزيزها وزيادة عددها خدمة لمصلحة اللعبة، فكيف –بحسب أبو راشد- نظرة الاتحاد لنادي بحجم وإنجازات العلوم التطبيقية، مؤكدا أن الاتحاد لم يقف يوما في مواجهة أنديته التي يعدها أعمدة اللعبة وأركان تطورها.
هذا الأمر أورده أبو خديجة خلال حديثه إلى “الغد” بصورة معاكسة، حيث اتهم الاتحاد بعدم قدرته ومنذ سنوات، على تطوير اللعبة والحكام والمدربين والمسابقات، ما انعكس سلبا –على حد زعمه-، على وضع وحضور اللعبة في الساحتين العربية والإقليمية، منوها أن مواصلة مشاركة النادي في أنشطة وبرامج الاتحاد، هدر لموارده وامكاناته، حيث يتجاوز ما ينفقه نصف مليون دينار سنويا، مشيرا أن القرار تجميد النشاطات جاء متأخرا، بعد أن أصبحت البطولات التي ينظمها الاتحاد هزيلة وضعيفة، والتفكير بتطوير اللعبة وأركانها آخر أولوياته، معلنا أن النادي لن يشارك في بطولة غرب آسيا المقبلة، التي تقام بالفترة 24-31 آذار (مارس) المقبل بضيافة نادي الحكمة اللبناني.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock