أخبار محلية

العنف ضد المرأة يستحوذ على لقاء الأميرة بسمة بـ”ائتلاف” البرلمانيات العربيات

عمان- استحوذ العنف ضد المرأة على لقاء سمو الاميرة بسمة بنت طلال رئيسة اللجنة الوطنية الاردنية لشؤون المرأة وعضوات ائتلاف البرلمانيات في الدول العربية لمناهضة العنف ضد المرأة في الدول العربية.
ويعد الائتلاف أول مبادرة من نوعها تجمع بين النساء في البرلمانات العربية اللواتي يشاركن في وضع التشريعات وتعديلها بشكل يكفل الحد من ظاهرة العنف ضد المرأة المنتشرة في العديد من المجتمعات.
وتنبع أهمية هذه الخطوة، كونها تأتي في ظل الظروف الصعبة التي تشهدها بعض الدول العربية من عدم استقرار ونزاعات مسلحة وما تؤدي اليه من انعكاسات قوية على المرأة وانتهاكات خطيرة تتعرض لها نتيجة هذه الظروف.
وخلال اللقاء، وافقت سمو الاميرة بسمة بنت طلال على قبول الرئاسة الفخرية للائتلاف، مؤكدة اعتزازها برسالة الائتلاف وأهدافه وما يمكن ان يحققه بجهود ورؤية وخبرة والتزام البرلمانيات العربيات من أجل الدفاع عن حقوق المرأة العربية وحمايتها من العنف بكل أشكاله وحالاته.
وقالت سموها إن الائتلاف، بما يعمل على تحقيقه وما يمتلكه من آليات مؤثرة لتحقيق غاياته، يمكنه من الوقوف بكل طاقاته إلى جانب المرأة العربية التي تمر حاليا في اصعب الظروف وتتعرض فيها لانتهاكات مختلفة نتيجة الاوضاع السائدة في الكثير من الدول العربية.
ويعمل الائتلاف حاليا على اطلاق يوم عربي لمناهضة العنف ضد المرأة تأكيدا على اهمية وضرورة التصدي لهذه الظاهرة، التي تعتبر إحدى الصعوبات التي تعيق الجهود المبذولة لتمكين المرأة العربية وزيادة مشاركتها في الحياة العامة، وهو ما يتوقع ان يتم في المؤتمر الاول للائتلاف المنوي عقده في عمان برعاية سمو الاميرة بسمة بنت طلال خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.
وعرضت النائب في البرلمان العراقي انتصار الجبوري، لواقع المرأة العراقية في ظل الظروف السياسية الصعبة التي يمر بها بلدها، مؤكدة ان الائتلاف يشكل بارقة أمل تنطلق من خلاله المرأة العربية والعراقية على وجه الخصوص للتحرر من الممارسات الظالمة بحقها باسم الدين والخروج من الواقع المظلم الذي فرض عليها.
بدروها، أشارت عضو الائتلاف النائب سحر القواسمي من فلسطين لمظاهر العنف التي تتعرض له المرأة الفلسطينية يوميا عند الحواجز والمعابر وفي المعتقلات ونتيجة للاحتلال ومعاناة المرأة الفلسطينية في غزة نتيجة العدوان الاسرائيلي الاخير، مؤكدة اهمية توضيح اشكال وقضايا العنف التي تتعرض لها المرأة الفلسطينية والحاجة الى رؤية برلمانية عربية لرفع سوية وشأن المرأة العربية.
وثمنت النائب القواسمي الموقف الاردني المناصر للاشقاء الفلسطينيين والداعم للقضية الفلسطينية في كافة المحافل، والذي يعكس العلاقات التاريخية العميقة التي تربط بين الشعبين الفلسطيني والاردني في جميع المجالات.
من جانبها، أكدت عضو الائتلاف عائشة دابار جوليه من جيبوتي، أن المرأة في جيبوتي ما زالت تعاني الكثير من هضم الحقوق والعنف على الرغم من الجهود الرسمية الموجهة لحماية المرأة، مطالبة السلطات الجيبوتية بتبني المزيد من السياسات التي تحمي المرأة من الانتهاكات التي تمارس بحقها.
ويسعى الائتلاف بحسب النائب بني مصطفى، الى التعاون والتنسيق بين البرلمانيات في الدول العربية، من اجل وضع مناهضة العنف ضد المرأة على اعلى سلم الأولويات التشريعية، ومقاضاة الجناة بشكل رادع وفعال لتوفير الحماية القانونية للنساء، ونشر الوعي وكسب التأييد، بالاضافة الى ايجاد شراكات مع المجتمع المدني الناشط في حقوق المرأة.-(بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock