أخبار محلية

العودات يشيد بجهود الحكومة العراقية في محاربة الإرهاب

عمان- _- أشاد رئيس مجلس النواب المحامي عبد المنعم العودات بجهود الحكومة العراقية في محاربة الإرهاب وتصديها لتنظيم داعش الإرهابي، وبتضحيات الشعب العراقي وقدرات قواته المسلحة في هزيمة التنظيم الإرهابي، والتي ساهمت في درء الأخطار التي كان يمثلها، فضلا عن إرساء الأمن في العراق ودعم الاستقرار في المنطقة.
جاء ذلك خلال لقاء جمع العودات ونظيره العراقي محمد الحلبوسي، حيث أكد العودات أهمية البناء على نتائج القمة الثلاثية التي جمعت جلالة الملك عبدالله الثاني بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، بما يسهم في تعزيز سبل التعاون وزيادة آليات التنسيق في المجالات كافة، سعياً نحو تحقيق التكامل الاستراتيجي بين البلدان الثلاثة الشقيقة.
وخلال مباحثات رسمية عقدت في دار مجلس النواب الأردني أمس، أكد العودات أن العلاقات بين البلدين ممتدة وراسخة وعنوانها المستمر تحقيق مصالح الشعبين الشقيقين، مشدداً على أهمية تعزيز التعاون البرلماني وتنسيق المواقف خدمة لمصالح شعبي البلدين وقضايا أمتنا المركزية وعلى رأسها القضية الفلسطينية.
وأكد أن القمة الثلاثية تؤسس لمرحلة جديدة من التعاون المشترك، وفق نظرية الأمن والتعاون التي تضمن أمن واستقرار بلداننا، وترسم خريطة طريق لمشروعات استثمارية مشتركة تحقق طموحات شعوبنا، وتعزز من قدراتنا على مواجهة الأزمات والتحديات التي تعيشها منطقتنا.
وعبر العودات في إطار التأكيد على عمق العلاقات الأردنية العراقية عن دعم الجهود الرامية إلى ترسيخ أمن العراق وفرض سيادته الوطنية ومنع التدخل في شؤونه الداخلية، مؤكداً أننا في الأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني ندعم الأشقاء في العراق بكل إمكاناتنا، ونؤمن أن العراق الموحد الآمن المستقر يشكل ركيزة أساسية لأمن واستقرار المنطقة، ولذا كان الأردن على جبهة الإسناد للأشقاء في حربهم مع قوى الشر والتطرف والإرهاب.
وقال إن الأردن والعراق يشكل كل منهما للآخر عمقا استراتيجيا، وما يجمع بيننا اليوم وحدة الهدف والمصير لشعبينا الشقيقين، ونريد من خلال هذه المحادثات أن نضع تصورنا المشترك لدورنا النيابي في تعميق التعاون بين بلدينا الشقيقين، والمساهمة في تهيئة البيئة التشريعية التي تلبي مصالحنا المشتركة.
من جهته عبر رئيس مجلس النواب العراقي عن تقدير بلاده عالياً للدور الأردني بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في دعم وإسناد العراق بمواجهة قوى التطرف والإرهاب، مؤكداً أن بلاده ماضية في ترسيخ أمن العراق وفرض السيادة الوطنية ومنع التدخل في شؤونه الداخلية.
وأكد الحلبوسي أهمية تطوير التعاون البرلماني خدمة لمصلحة الشعبين الشقيقين وقضايا الأمتين العربية والإسلامية وعلى رأسها القضية الفلسطينية، مشدداً في هذا الإطار على دور الوصاية الهاشمية التاريخية في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.
وقال إن برلمانات الأردن والعراق ومصر مدعوة اليوم إلى تعزيز التعاون فيما بينها بما يسهم في تحقيق التطلعات التي عبر عنها زعماء الدول الشقيقة الثلاثة، والعمل على ترجمة التكاملية ما بين البرلمانات والحكومات لترجمة العلاقات الاستراتيجية على أرض الواقع، بخاصة الاقتصادية والحيوية، والسعي لتكامل الموارد وتوفير كافة التسهيلات الممكنة لزيادة حجم التبادل التجاري بينها، وتعزيز الجهود في المجالات الصحية والصناعية والدوائية، لا سيما في ظل التبعات العالمية لجائحة فيروس كورونا المستجد على الأمن الصحي والغذائي والاقتصادي.
وحضر المباحثات عن البرلمان الأردني، نائبا رئيس المجلس أحمد الصفدي وهيثم زيادين، ومساعدا رئيس المجلس دينا البشير ويزن شديفات، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس ميرزا بولاد، وعن الجانب العراقي أعضاء البرلمان: ريبوار هادي عبد الرحمن، ومحمد علي حسين، ولطيف مصطفى أحمد، وبيداء خضر بهنام، ورزاق محيبس عجمي، ويوسف محمد صادق، وليلى مهدي عبد الحسين، وزيتون حسن مراد.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock