آخر الأخبارالغد الاردني

العيد الخامس والعشرون لميلاد ولي العهد يصادف اليوم

سموه يولي الشباب جل اهتمامه ورعايته ويحرص على التواصل معهم وتحفيزهم في مختلف المناسبات

عمان – يصادف اليوم الجمعة، العيد الخامس والعشرين لميلاد ولي العهد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني.
وولد سموه، وهو أكبر أنجال جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله، والسليل الثاني والأربعون للنبي محمد، عليه الصلاة والسلام، بمدينة عمان في الثامن والعشرين من حزيران (يونيو) 1994.
وصدرت الإرادة الملكية السامية بتسمية الأمير الحسين، وليا للعهد في الثاني من شهر تموز (يوليو) 2009. وتخرج سموه من الأكاديمية العسكرية الملكية ساندهيرست في بريطانيا العام 2017، التي تخرج منها والده جلالة الملك عبدالله الثاني، وجده جلالة المغفور له، بإذن الله، الملك الحسين بن طلال، طيب الله ثراه.
وتخرج الأمير في العام 2016 من جامعة جورج تاون، التي تعد صرحا علميا عالميا متميزا، بعد أن أنهى دراسته في تخصص التاريخ الدولي، فيما أنهى دراسته الثانوية من مدرسة “كينغز أكاديمي”، في مادبا العام 2012.
ويحمل رتبة ملازم أوّل في القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، وشارك إلى جانب رفقاء السلاح خلال الأعوام الماضية، في العديد من الدورات التدريبية العسكرية والمتخصصة الميدانية، وفي القفز المظلي، والعمليات الخاصة، والقوّات البحريّة.
ومن منطلق حرصه على الاقتداء بخطى جلالة الملك في التواصل مع أبناء وبنات الوطن، يقوم سموّه بشكل دوري بعدد كبير من الجولات التواصلية والتفقدية في مختلف مناطق ومحافظات المملكة، إلى جانب مشاركته في العديد من المناسبات الوطنية، والحضور مع جلالة الملك في استقبال كبار ضيوف الأردن.
ويولي ولي العهد الشباب جلّ اهتمامه ورعايته، ويحرص على التواصل معهم وتحفيزهم في مختلف المناسبات، ومن أبرز اللقاءات، اللقاء الذي تم مع طلبة جامعة الحسين بن طلال بمحافظة معان، واللقاء الذي تم مع طلبة جامعة اليرموك في إربد، خلال حفل تخريج الفوج الأربعين لطلبة الدراسات العليا في الجامعة، حيث ألقى سموّه كلمة قال فيها “لقد بني هذا الوطن وتقدم بطموح وإرادة الآباء والأجداد، لأنهم آمنوا بالأردن، آمنوا بأنهم أغلى ما يملك، وأنتم، يا شباب هذا الوطن، أغلى ما يملك، أنتم عزيمته وأنتم أمله”.
ولتنفيذ رؤى وتطلعات الأمير الحسين، تم إنشاء مؤسسة ولي العهد، التي انطلقت في كانون الأول (ديسمبر) 2015، لدعم واحتضان الشباب الأردني والمجتمعات المحلية، حيث يقوم عمل المؤسسة على ثلاثة محاور عمل أساسيّة هي، المهارات والابتكار والريادة، القيادة والتميز الشبابي، العطاء والخدمة المجتمعيّة.
وأصبحت مؤسسة ولي العهد الذراع التنموية المسؤولة عن تنفيذ توجيهات سموه الخاصة بالمبادرات الشبابية، التي تستهدف العمل على تعزيز مفهوم الابتكار وريادة الأعمال لدى الشباب، وتوجيههم نحو التعليم التقني والمهني، وتطوير قدراتهم القياديّة، بالإضافة إلى تحفيزهم على العطاء والخدمة المجتمعيّة، وهو ما يؤهلهم لتطوير أنفسهم ومجتمعاتهم المحليّة.
جامعة الحسين التقنية، (تدريس تخصصات هندسة تقنيّة): وعلى صعيد التعليم، بلغ عدد الطلبة المستفيدين من برامج جامعة الحسين التقنيّة، كطلاب ملتحقين بالدراسة، وكمتدربين في برامج رفع القدرات، (2115) شابا وفتاة، كما تم افتتاح مركز التميز للريادة والابتكار “The Core” الذي يضم 20 شركة ناشئة في مجال الهندسة التكنولوجية .
مبادرة “ض”، (إعادة الألق للغة العربيّة): وإيمانا من سموّه بضرورة الحفاظ على مكانة وألق اللغة العربيّة، لغة القرآن الكريم، والعمل على تطوير تقنيات تمكينها رقمياً وإثراء المحتوى العربي على الإنترنت، أطلق سموّه عبر رسالة متلفزة مبادرة “ض” الهادفة إلى إعداد سفراء للغة العربية يعملون على تعزيز استخدامها في مختلف ميادين المعرفة، وإنشاء وتعزيز عدد من المنصّات للتواصل باللغة العربية، واستخدامها في جميع مجالات الحياة العملية والعلمية والتكنولوجية. منصّة نوى، (مضاعفة العمل الخيري).
وحرصاً من سموّه على مضاعفة العمل الخيري وتنمية حس المسؤولية المجتمعية لدى جميع أفراد المجتمع جاءت مبادرة منصة “نوى” التي تعمل على ربط المتبرعين والمتطوعين مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية إلكترونيا ضمن إطار واضح لقياس الأثر الاجتماعي الذي يقدمه المتبرعون، حيث تسعى المنصّة من خلال نشاطاتها وشراكة عملها مع اليونيسيف في منصّة “نحن” للوصول إلى 30 ألف شخص تطوعوا بوقتهم من خلال المنصّة.
مبادرة حقق، (تعزيز مهارات القيادة لدى الشباب): وفي قطاع الشباب، بلغ عدد المتدربين في مبادرة (حقق) التي أطلقها سموّه في شهر نيسان من العام 2013، ما يقارب 6174 شابا وشابّة من مختلف محافظات المملكة، تم صقل مهاراتهم ليصبحوا قادة فاعلين في مجتمعاتهم المحلية قادرين على خدمة الوطن، ويعملون من خلال المجالس المنتخبة – على صعيد المحافظات والأقاليم – على تنفيذ أعمال تطوعيّة وفعاليات بشكل دوري، حيث بلغ عدد المستفيدين من المبادرة 98208 مستفيدين.
مبادرة قصي، (تأهيل معالجين رياضيين): على الصعيد الرياضي، بلغ عدد المستفيدين من مبادرة (قصي) التي تهدف إلى رفع جاهزية المعالجين والطواقم الطبيّة الرياضيّة في مجال تقديم الإسعافات الأولية السليمة للرياضيّين وجاءت لتخلد ذكرى اللاعب الأردني قصي الخوالدة، (162) معالجا رياضيا استفادوا من المبادرة على أربعة أفواج، كما تم إنقاذ حياة 4 حالات لرياضيين سجلت من قبل معالجي المبادرة.
سمع بلا حدود، (تقديم الدعم للأطفال الذين يعانون من تحديات سمعيّة): أما مبادرة سمع بلا حدود التي أطلقها ولي العهد أواخر العام 2014 بهدف معالجة الأطفال الذين يعانون من التحديات السمعيّة والعمل على إعادة تأهيلهم للتواصل والتفاعل مع أسرهم ليكونوا عناصر فاعلة في المجتمع، فقد بلغ عدد المستفيدين من عمليات زراعة أجهزة القوقعة 1170 شخصا.
مصنع الأفكار(التحفيز على الابتكار): أما مبادرة مصنع الأفكار وهو مختبر تصنيع رقمي يضم عددا من الأجهزة والمعدات الحديثة، والذي افتتحه سموّه بهدف دعم الشباب وتحفيزهم على الابتكار والإبداع، فقد أصبح اليوم مظلّة متكاملة تجمع الباحثين والدارسين والمخترعين جنبا إلى جنب من مختلف أنحاء الأردن، وهو بمثابة الرافد الحقيقي لمنظومة الابتكار في المملكة، وتم من خلاله الوصول الى 2810 شباب ذكورا وإناثا، وتنظيم 122 ورشة عمل منذ تأسيسه ولغاية الآن. شراكات دولية لتوسيع الفرص أمام الشباب.
وحرصاً من الأمير الحسين على ضرورة دعم الشباب وتطوير مهاراتهم وتوفير فرص تدريبيّة عالميّة لهم، وإيجاد قطاعات عمل جديدة لم تكن موجودة من قبل، قامت مؤسسة ولي العهد وبتوجيه من سموّه، بتعزيز شراكاتها مع عدد من الجهات الدوليّة مثل شركة إيرباص العالميّة، والمركز الوطني للأبحاث الفضائيّة في فرنسا، كما قامت المؤسسة بتجديد اتفاقيّة العمل على البرنامج التدريبي الذي يتم تنفيذه بالشراكة مع الإدارة الوطنية للملاحة الفضائية والفضاء (ناسا) لإرسال عدد من الطلبة المتميزين للالتحاق ببرامج تدريبية دولية في مقر عمل هذه الشركات التي تضعهم على مسار مزدهر كي يصبحوا وكلاء تقدم ونماذج يُحتذى بها والتي نتج عنها مبادرة مسار التي تمكّنت في شهر كانون الأوّل من العام الماضي وكأول إنجاز شبابي أردني من نوعه، من إطلاق أوّل قمر صناعي أردني إلى الفضاء تم تصميمه وبناؤه بأيادي الشباب الأردني.
وبنفس السياق جاءت مذكرتا التفاهم بين مؤسسة ولي العهد ومصرف البحرين المركزي، وبين المؤسسة وخليج البحرين للتكنولوجيا المالية (البحرين فينتك بي)، واللتان نصّتا على تعزيز التعاون المشترك من خلال وحدة التكنولوجيا المالية والابتكار في المصرف، إضافة إلى العمل المشترك على تصميم نموذج عمل ريادي يسعى لتمكين البيئة الداعمة للتكنولوجيا المالية في الأردن.
كما جاءت مذكرة التفاهم مع شركة مايكروسوفت العالميّة، والتي هدفت إلى تعزيز التعاون في مجال تنمية وتطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والأمن السيبراني والتحول الرقمي والذكاء الاصطناعي وتحفيز الإبداع والابتكار وريادة الأعمال والتعليم التقني والمهني في الأردن.
وبنفس السياق جاءت مبادرة “مليون مبرمج أردني” لتدريب الشباب الأردني على البرمجة وتقنياتها من خلال دورات تدريبية مجانية عبر الإنترنت، ومنح شهادات دولية معتمدة تؤهلهم لدخول سوق العمل في هذا المجال. -(بترا)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock