أخبار محلية

العيسوي: “مدارس التميز” تصقل مواهب الطلبة وتوسع مداركهم وتنمي قدراتهم

رئيس الديوان الملكي يفتتح مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز بالمقابلين

عمان- قال رئيس الديوان الملكي الهاشمي، يوسف العيسوي، إن مدارس الملك عبدالله للتميز تعمل على صقل مواهب الطلبة وتوسيع مداركهم وتنمية قدراتهم وتحفيزها، وذلك من خلال استخدام أساليب تعليمية وتربوية تشجع على التفكير والتحليل والإبداع.
جاء ذلك خلال افتتاحه، أمس، بحضور وزيري التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي وليد المعاني، والأشغال العامة والإسكان فلاح العموش، مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز في لواء المقابلين بمحافظة العاصمة.
وأضاف العيسوي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك، إن افتتاح هذه المدرسة جاء ضمن مبادرة جلالة الملك عبدالله الثاني لرعاية الطلبة الموهوبين والمتميزين في جميع محافظات المملكة، موضحًا أن جلالته يولي رعاية واهتماما كبيرين بالطلبة الموهوبين والمتميـزين في مختلف مناطق المملكة، ويوجّه دائماً بضرورة العمل على توفير البيئة الحاضنة لإبداعاتهم ومواهبهم وإطلاق طاقـاتهم واستثمارها.
وتقدم مدارس الملك عبدالله الثاني للتميز، مختلف الخدمات التربوية والتعليمية المتخصصة، إلى جانب تلبية احتياجات الطلبة المتميزين وتزويدهم بخلفية نظرية متينة في المعارف الأساسية بمستواها الإتقاني والتطويري، وإكساب المتميز منهم المهارات المرتبطة بالعلم والتكنولوجيا، فضلاً عن إعداد قيادات واعدة منهم في مختلف التخصصات بوجه عام.
وتضم المدرسة 30 غرفة صفية و4 مختبرات علمية ومختبرات حاسوب والكترونيات، إضافة إلى غرفة مرسم وقاعة للموسيقا، ومشغلاً للتربية المهنية وقاعة مسرح ومرافق أخرى، تعمل على توفير البيئة التعليمية المناسبة التي تسهم في تنمية المهارات الفكرية والإبداعية لدى الطلبة، وتعزيز أدائهم المتميز وإطلاق طاقاتهم ومواهبهم.
بدوره، قال المعاني إن الهدف من إنشاء هذه المدارس يكمن في رعاية الطلبة الموهوبين والمتميزين بعد اجتيازهم للاختبارات المعدّة لهذه الغاية، حيث تشتمل هذه المدارس على الأدوات والوسائل اللازمة لتقديم تعليم متميز ومتخصص في مختلف المجالات.
ولفت إلى أن هذه المدارس جاءت لغايات الاستثمار في طاقات وإبداعات الطلبة الموهوبين والمتميزين في المستقبل، حيث أن نتائج الثانوية العامة تؤكد على نجاح هذه المدارس في إعداد هؤلاء الطلبة وصقل مهاراتهم بالشكل الأمثل.
من جهته، قال العموش إن دور الوزارة يكمن في متابعة تنفيذ هذه المشاريع والاشراف عليها، والاطلاع على نوعية العمل وضبط الجودة، وتذليل التحديات التي قد تظهر خلال مرحلة التنفيذ، حيث تضم هذه المدرسة جميع مستلزمات العملية التعليمية المتميزة. -(بترا)

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock