آخر الأخبارالغد الاردني

العيسوي يعلن إطلاق مبادرات ملكية في عجلون ويتفقد أخرى في البلقاء وإربد

محافظات- تنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني، أعلن رئيس الديوان الملكي الهاشمي، يوسف حسن العيسوي، رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك، امس، عن إطلاق حُزمة مبادرات ملكية تنموية وتطويرية في منطقة أوصرة بمحافظة عجلون.
جاء ذلك خلال لقاء العيسوي، وجهاء وأبناء المنطقة، بحضور محافظ عجلون الدكتور خالد الجبور، بحيث استمع منهم لأبرز احتياجاتهم ومطالبهم، لتلبيتها ضمن الموارد المتاحة، تنفيذاً للرؤى الملكية التي تؤكد استمرار النهج التواصلي مع أبناء الوطن وبناته.
وشملت المبادرات: بناء مساكن للأسر العفيفة، وقاعة متعددة الأغراض، وملعباً خماسياً، وتنفيذ مشاريع إنتاجية في إطار المحافظ التمويلية، لتوفير فرص عمل لأبناء وبنات المنطقة.
وأكد العيسوي في اللقاء، حرص جلالة الملك عبدالله الثاني على التواصل مع أبناء وبنات الوطن والاستماع إليهم وتلمس احتياجاتهم التنموية والخدمية، والوقوف على الواقع الحقيقي لمختلف المناطق وطبيعة تحدياتها واحتياجاتها من خلال الزيارات الميدانية لتلك المناطق.
وقال إن هذا اللقاء، جاء بتوجيهات ملكية مباشرة للاستماع للمطالب والوقوف على التحديات، والعمل والتنسيق مع أبناء المنطقة، لتحديد الأولويات التنموية وتنفيذ المشاريع التي تُلبي احتياجات المنطقة وتسهم في إحداث نقلة نوعية فيها.
وأشار العيسوي، إلى أن التوجيهات الملكية تركز على تفعيل دور الجمعيات الخيرية والتعاونية، خصوصاً الفاعلة منها.
من جانبهم، ثمّن وجهاء وأبناء وبنات منطقة أوصرة جهود جلالة الملك، لخدمة الوطن وقضايا الأمة، وسعي جلالته الحثيث، داخلياً وخارجياً، للنهوض بالواقع الاقتصادي والمعيشي، وتوجيهات جلالته المستمرة بتنفيذ مبادرات ومشاريع تسهم في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.
وتركزت المطالب والاحتياجات التي تناولها المتحدثون، على إيجاد حلول لمشكلتي الفقر والبطالة في المنطقة، ودعم برامج التشغيل عبر التركيز على تنفيذ المشاريع الإنتاجية الموفرة لفرص العمل، والنهوض بواقع الخدمات الصحية والتعليمية والثقافية والبُنى التحتية، ودعم الجمعيات الخيرية والأندية الشبابية، وإنشاء الملاعب والحدائق، وتخصيص قطع أراض لدفن الموتى، وإعادة تأهيل المسجد القديم.
كما تفقّد العيسوي، بحضور وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي، مراحل تنفيذ مشاريع مبادرات ملكية في محافظتي البلقاء وإربد.
ففي البلقاء، تفقّد العيسوي مشروع إنشاء 400 وحدة سكنية في منطقة الملاحة بلواء دير علّا، بحضور محافظ البلقاء الدكتور فراس أبو قاعود، واستمع لإيجاز حول سير العمل بالمشروع، الذي بلغت نسبة الإنجاز فيه نحو 97 %، واطلع على واقع البنية التحتية للموقع كاملاً، والذي يستوعب نحو 800 وحدة سكنية.
وفي منطقة وادي الغفر بإربد، تفقد العيسوي، بحضور محافظ إربد رضوان العتوم، مراحل تنفيذ مشروع إنشاء الطريق الدائري (الجزء الأول)، واستمع من القائمين على المشروع عن مستوى الإنجاز الذي وصل لمراحله الأخيرة، بحيث يبلغ طول الطريق نحو 9 كلم، و4 مسارب مفصولة بحواجز اسمنتية.
كما اطلع العيسوي على جسر وادي الغفر، الذي يعد الجسر الأعلى في الأردن، حيث يبلغ ارتفاعه 270 م، وبعرض يبلغ 25 م.
وفي منطقة تبنة بلواء الكورة، اطلع العيسوي على مشروع تنفيذ طريق مدخل المنطقة، والذي انتهي منه مؤخرا، وجرى تنفيذه بمبادرة ملكية سامية.
ويأتي إنجاز هذين المشروعين، تنفيذاً للتوجيهات الملكية، خلال اللقاءات التواصلية لجلالة الملك مع وجهاء وأبناء محافظة إربد.
بدوره، قال الوزير الكسبي، في مقابلة صحفية مع (بترا)، إن دور الوزارة يكمن في الإشراف على مشروع مساكن منطقة الملاحة ومتابعته، ومراقبة مستوى العمل الذي وصل لمراحله النهائية، وتذليل التحديات التي قد تظهر خلال مراحل التنفيذ.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock