آخر الأخبار حياتناحياتنا

الغدة الدرقية.. ما هي وكيف تظهر اعتلالاتها؟

عمان- الغد– تعد الغدة الدرقية من الغدد البالغة الأهمية في جسم الانسان، إذ إن ما تفرزه من هرمونات يؤثر على وظائف الأيض أو الاستقلاب، كما تؤثر هرمونات الغدة الدرقية على وظائف القلب وكثافة العظام. يشبه شكل الغدة الدرقية الفراشة أو ربطة “الببيونة”، وتوجد في الرقبة فوق القصبه الهوائية، تفرز الغدة الدرقية هرموناتها في الدم مباشرة، ولذلك فإنها تعد من الغدد الصماء.
تفرز الغدة الدرقية هرمون التي 3(T3)، وهو الهرمون الفعال، والتي 4 (T4) والذي يحتاج الى تحويل لكي يتفعل، كما تفرز هرمون الكالسيتونين، والذي يتحكم بمستويات الكالسيوم في الدم. يمكن قياس مستوى كل ما سبق ذكره من الهرمونات في الدم، وتستخدم النتائج بالإضافة الى الفحص السريري والصور الإشعاعية لتشخيص أي اعتلالات أو أمراض فيها.
ولاعتلالات الغدة الدرقية طبيعة خاصة، فمن الممكن ألا يظهر الخلل أو يشعر المريض بأعراض واضحة لسنين متتالية. ويكون ذلك بسبب أن الأعراض لا تميز هذه الغدة، وأن حدتها قد تكون طفيفة خلال الأعوام الاولى. وقد يتسبب الاعتلال بزيادة أو نقصان إفراز هرمونات الغدة الدرقية، ويتبع كل من ذلك أعراض تحاكي أثر الهرمونات في الجسم.
تعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة باعتلالات الغدة الدرقية، وخصوصاً خلال فترة الحمل. كما أن وجود أفراد من العائلة يعانون من نفس المرض أو من مرض مناعي آخر يزيد من احتمالية الإصابة به. وقد يزيد استهلاك كميات كبيرة من اليود عن طريق الأكل والدواء أو التعرض للإشعاع في منطقة الرقبة من الأصابة بأمراض الغدة الدرقية.
في حال زيادة إفراز هرمون الغدة الدرقية فإن المريض قد يعاني من:

  • تعب واحساس بالضعف
  • شعور بالتوتر
  • رجفة باليدين
  • شعور بخفقان القلب
  • عدم القدرة على تحمل الحرارة وزيادة في التعرق.
  • خسارة بالوزن بالرغم من عدم تغير كمية الأكل المعتادة. (ممكن ان يعاني المرضى الأصغر سنا من زيادة في الوزن لزيادة الشهية المفرطة).
    تعالج حالة ازدياد افراز الغدة الدرقية بعدة وسائل حسب سبب الزيادة وشدة الأعراض. فمن الممكن إعطاء أنواع من الأدوية تمنع افراز الهرمون أو تعاكس إثر الهرمونات على الأعضاء المهمة كالقلب، وقد يرى الطبيب تدمير خلايا الغدة الدرقية عن طريق استخدام الإشعاع أو استئصالها جراحيا.
    أما في حال النقصان في افراز هرمون الغدة الدرقية فقد يعاني المريض من:
    التعب واوجاع بالعضلات، عدم القدرة على تحمل الجو البارد، زيادة في الوزن، الامساك، جفاف البشرة، وعدم انتظام الدورة الشهرية عند المرأة.
    يعالج نقص افراز هرمون الغدة الدرقية باستبدال الهرمونات من مصدر خارجي ألا وهو الدواء. ويتم متابعة المريض عن طريق قياس مستوى الهرمونات في الدم، وتقييم تغيير الجرعة على أساس ذلك. قد يبدأ المريض بالشعور بالتحسن من الأعراض خلال اسبوعين من بدء العلاج، إلا أن التحسن الكامل قد يحتاج أشهر متتالية من الالتزام بالعلاج.
    من المهم الالتزام باتباع نمط حياة صحي قد يساعد على التخفيف من الأعراض، وخصوصا ما يتعلق منها بزيادة الوزن، والإلتزام بأخذ العلاج في وقته، وحسب ارشادات الطبيب والصيدلاني قد يسرع من تحسن الأعراض ويقي من المضاعفات التي قد تنتج عن عدم انتظام الهرمونات.
    ومن الجدير بالذكر أن استخدام حبوب هرمونات الغدة الدرقية من دون اشراف طبي ولغايات أخرى قد يعرض الشخص لعدم انتظام دقات القلب والموت.
  • الجمعية الملكية للتوعية الصحية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock