آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

“الغد” ترافق “الأمن” بجولة تفتيش على سبل الوقاية – فيديو

غادة الشيخ

عمّان – يوما بعد يوم، ترتفع نسبة التزام المواطنين باتباع سبل الوقاية الصحية، من ارتداء للكمامات وتباعد جسدي، في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”، وهي الطريقة التي ما تزال تعد الأكثر جدوى في منع انتقال العدوى، في وقت ما يزال يشهد فيه العالم موجة ثانية عاتية من الوباء، الذي أعلنته منظمة الصحة العالمية “جائحة عالمية” في شهر آذار (مارس) الماضي، بعدما بدأت الصين برصده بين مواطنيها في كانون الأول (ديسمبر) 2019، قبل أن ينتقل ليجوب الكرة الأرضية شمالا وجنوبا.
ويأتي ذلك في وقت، شددت فيه الجهات المعنية من إجراءات الرقابة على التزام المواطنين والمؤسسات كافة، باتباع سبل الوقاية، التي نصت أوامر الدفاع على عقوبات على مخالفيها، تتراوح بين الغرامة والسجن، حسب مقتضى الحال.
وتنفذ فرق مديرية الأمن العام، وفرق تفتيشية تابعة لمؤسسات أخرى، جولات ميدانية يومية، وعلى مدار ساعات اليوم، تشمل الأسواق والمولات ومختلف المؤسسات، للتأكد من الالتزام باتباع سبل الوقاية المطلوبة، وعلى رأسها ارتداء الكمامة بالصورة الصحيحة التي تغطي الأنف والفم، وكذلك تطبيق مبدأ التباعد الجسدي.
وفي جولة رافقت “الغد” خلالها الفرق الأمنية على مناطق في أحياء تلاع العلي وخلدا بعمان، أول من أمس، لقياس مدى التزام المنشآت والأفراد باتباع سبل السلامة الوقائية، طغت سمة الالتزام، خصوصاً فيما يتعلق بارتداء الكمامات والتباعد الجسدي الاجتماعي.
وجاءت الجولة برفقة مدير مركز أمن تلاع العلي المقدم محمود النعيمات، وعدد من الفرق الأمنية في المركز.

وأكد النعيمات أن الغاية من مثل هذه الجولات “ليس من أجل تحرير مخالفات لغير الملتزمين سواء من الأفراد أو أصحاب المنشآت، إنما الغاية منها إيصال رسالة للمواطن، بأن الكمامة كما قال جلالة الملك هي خط الدفاع الأول لمواجهة وباء كورونا، ولتأكيد أن الالتزام بسبل الحماية الوقائية هي مسؤولية جماعية وليست أمنية فقط”.
وقال “لمسنا منذ بداية الحملات الأمنية في الأماكن العامة لقياس التزام المواطنين والمنشآت بالسلامة الوقائية بموجب قرار أمر الدفاع رقم 20 وتعليمات وزير الداخلية أن هناك التزاما يغلب على مخالفة تعليمات أوامر الدفاع التي توجب ارتداء الكمامات، الأمر الذي يعكس ترجمة لمفهوم المواطنة الحقيقية في مجتمعنا”.
وغلب طابع التعامل السلس والإنساني من قبل الفرق الأمنية مع المواطنين وأصحاب المنشآت خلال الجولة التي رافقت بها “الغد” في منطقة تلاع العلي، كما غلب مفهوم الالتزام في ارتداء الكمامات، والتباعد الجسدي الاجتماعي، وكانت المخالفات بسيطة تقتصر على عدم ارتداء الكمامات بالشكل الصحيح، وبعض التقارب في بعض طوابير زبائن في محلات ألبسة.
كما لوحظ وجود لافتات على أغلب المحلات خصوصاً في تلك المنطقة، توجب على الزبائن ارتداء الكمامات قبل دخول المحلات، ولوحظ أيضاً عدم استقبال الزبائن غير المرتدين كمامات.
يشار إلى أن الحملات الأمنية على الأماكن العامة لقياس مدى التزام المواطنين بارتداء الكمامات، تم تكثيفها في الآونة الأخيرة خصوصاً بعد ارتفاع أعداد الإصابات والوفيات من “كورونا”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock