السلايدر الرئيسيالكركمحافظات

“الغد” تنشر ملفا حول مجمعات النقل في المحافظات

مجمعات الانطلاق بالمحافظات.. فوضى تنظيمية ونقص بالخدمات والمرافق

فريق المحافظات

محافظات – فيما يستثنى عدد قليل منها بسبب إنشائه حديثا، تشترك غالبية مجمعات الانطلاق في المحافظات بذات الصفات والمشاكل من الفوضى وغياب التنظيم وترد للبنية التحتية ونقص بالخدمات والمرافق بسبب قدمها، وعدم مواكبتها لاستيعاب الزيادة السكانية وأعداد الحافلات اللازمة للسيطرة على الحركة الكثيفة للركاب.
وتفقتد الكثير من هذه المجمعات للمظلات التي تبقي الركاب احيانا في طوابير تحت اشعة الشمس الحارقة صيفا او الامطار الغزيرة شتاء، انتظارا للحافلات التي تدخل او تخرج في مواعيد عشوائية غير محددة ببرامج كما هو معمول به في الدول المتقدمة، في الوقت الذي لا يتوافر فيها مقاعد او حتى دورات مياه تساعد الركاب على تحمل مثل هذه المعاناة.
يأتي ذلك في وقت تقف فيه مشكلة مزاحمة باصات الخصوصي شوكة في حلوق أصحاب الحافلات، الذين يتحملون ديونا واقساطا مرتفعة للبنوك لشراء حافلاتهم ورسوما باهضة لجهات الترخيص المتعددة، تنوء بها قدراتهم على التحمل، في سبيل توفير لقمة العيش لأسرهم، في الوقت الذي يزاحمهم أصحاب الباصات الخاصة ويحصدون ثمرة جميع هذه الالتزامات دون أي أعباء.
ورغم ان اوضاع المجمعات والسائقين والركاب على هذا الحال، الا ان هناك مشكلة تضاف الى كل هذا الكم الهائل من المنغصات والمشاكل، تكمن في انتشار الخارجين على القانون و”البلطجية” في بعض المجمعات، والذين يفتعلون فيها المشاجرات، ويحولونها إلى مناطق خطرة خاصة ليلا، ما يحجم الكثير من الركاب على الوصول اليها مساء وتكبيد اصحاب الحافلات وسائقيها خسائر غير محسوبة.
كل هذه المشاكل وأكثر تجبر المئات من الركاب، على انتظار الحافلات خارج هذه المجمعات، في محاولة تزيد المشهد فوضوية وقتامة للفوز بمقعد على الحافلة، بدلا من الانتظار في طوابير او الجلوس طويلا في الحافلة داخل المجمع بانتظار ان تمتلئ للانطلاق.
ويؤكد سكان أن محافظاتهم تفتقر فعليا الى ما يمكن تسميته مجمع حافلات حقيقي لغياب كافة الاحتياجات الضرورية بهذه المجمعات، والتي اغلبها مضى على انشائه عشرات السنوات، وتتواجد في مناطق مكتظة سكانيا ومروريا.
وليس هناك من دليل اكثر سطوعا على تردي احوال قطاع النقل العام في المملكة، والمجمعات العاملة على الخطوط الداخلية والخارجية، من حال مجمع الحافلات العمومية الجديد بالكرك، والذي ما زال مغلقا منذ اكثر من خمسة اعوام، رغم المحاولات العديدة لتشغيله من قبل وزراء ومسؤولين، بسبب نفوذ سماسرة.
وتبرز مشكلة نقص حاد في اعداد الحافلات الكثيرة المخصصة لنقل الركاب بشكل كبير في محافظات ذات كثافة سكانية، وسط ضيق مساحات المجمعات، والتي ينتشر على جوانبها عشرات البسطات والأكشاك التي تزاحم الحافلات والركاب.

مجمع العقبة.. فوضى وخارجون عن القانون ومزاحمة من قبل “الخصوصي”

مجمع الطفيلة متطور.. ومزاحمة “الخصوصي” تنغص على السائقين

معان: المجمع الجديد نموذجي و”القديم” تغيب عنه المرافق والخدمات

مجمعات الكرك عشوائية ومتهالكة وسماسرة يمنعون تشغيل “الجديد” منذ 5 أعوام

مجمع عجلون يفتقر للخدمات .. و”كفرنجة” غير مفعل

مجمعات الزرقاء.. فوضى وغياب للتنظيم ونقص حاد بالحافلات

مجمع المفرق الجديد متطور.. وخلافات على الإيرادات تمنع تشغيله منذ عام

مجمعات السفريات في إربد .. فوضى واكتظاظ وترد للخدمات والمرافق

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock