آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

“الغذاء والدواء”: إغلاق 41 منشأة غير مرخصة لبيع التبغ

عمان- الغد – أغلقت المؤسسة العامة للغذاء والدواء، 41 منشأة “غير مرخصة لبيع التبغ”، فيما أتلفت وصادرت 88 سيجارة و17 أرجيلة إلكترونية مجهولة المصدر”.
وقالت، في بيان صحفي أمس، إنها أتلفت وصادرت 470 عبوة سائل سيجارة إلكترونية منكّهة، بعضها يتم إنتاجه بشكل عشوائي، أو تحضيره داخل المحلات التي تم ضبط المواد بداخلها، تفتقر لمعايير السلامة العامة والجودة وممارسات التصنيع الجيدة.
وأضافت المؤسسة أنها نفذت حملة للرقابة والتفتيش على مؤسسات بيع التبغ والسجائر الإلكترونية ومستلزماتها؛ حيث تضمنت زيارة 129 منشأة، وإيقاف 19 محل تدخين، وضبط 40 مستلزماً للسجائر الإلكترونية و64 مستلزماً للأرجيلة الإلكترونية؛ فيما تبين التزام 93 محل تدخين بعدم بيع السجائر الإلكترونية ومستلزماتها.
وأشارت إلى أنه تم ربط أصحاب المؤسسات المخالفة بكفالات مالية منعاً لتكرار المخالفات، ولحين استكمال الإجراءات القانونية المعمول بها.
وتأتي الحملة عقب اتخاذ مجلس الوزراء في 19 أيار (مايو) الحالي قراراً يتضمن تفويض “الغذاء والدواء” بصلاحيات الرقابة والتفتيش والإجراءات التنظيمية على التبغ ومنتجاته، بما فيها السجائر الإلكترونية ومستلزماتها.
وأكدت المؤسسة أن المواد المضبوطة والتي تم إتلافها أُدخِلت إلى المملكة “بشكل غير قانوني وغير مشروع، وبدون أخذ الموافقات اللازمة من الجهات المختصة، وكونها مخالفة للتعليمات الفنية المعتمدة في الدول التي تسمح بتداول السجائر الإلكترونية”.
وقالت إنه وحتى تاريخه، لم تتقدم أي جهة بطلب الحصول على الموافقات اللازمة من المؤسسة للسماح لها باستيراد السجائر الإلكترونية ومستلزماتها، مؤكدة أن هذه الحملة تسعى إلى زيادة في الوعي لدى محلات بيع التبغ بعدم شراء أو تداول هذه النكهات الا بعد إجازتها أصولياً.
وأكدت “الغذاء والدواء” أن الكثير من النكهات المستعملة ضارة وتحتوي على تراكيز عالية من مادة النيكوتين تتجاوز الحدود المعتمدة عالمياً، والتي قد تسبب خطراً على صحة الإنسان، داعية المواطنين الى عدم شراء السجائر الإلكترونية ومستلزماتها التي تباع عبر المواقع الإلكترونية، لعدم مأمونيتها وصعوبة معرفة مكوناتها وطبيعة النكهات المستعملة ونسب النيكوتين الموجودة فيها.
وأشارت إلى أنها بصدد إصدار التعليمات الفنية اللازمة لتنظيم استيراد وتداول السجائر الإلكترونية ومستلزماتها حسب الأسس المعمول بها عالمياً.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock