أخبار محليةاقتصاد

الغرايبة: دعم استثمار الشركات الريادية مستمر رغم “كورونا”

إبراهيم المبيضين

عمان – أكد وزير الاقتصاد الرقمي والريادة مثنى الغرايبة أمس أن الحكومة من خلال وزارته وبالتعاون مع جميع الجهات المعنية وذات العلاقة بمنظومة ريادة الأعمال في المملكة تدعم الشركات الناشئة الأردنية والعمل على جلب الاستثمارات لها فضلا عن مساعدتها لمواجهة التحديات التي نجمت عن جائحة كورونا.
وقال الوزير في تصريحات صحفية
لـ ” الغد” إن “الشركات الناشئة كغيرها من الشركات في مختلف القطاعات تأثرت بأزمة كورونا وما نجم عنها من إجراءات للحجر المنزلي وحظر التجول”.
وأشار إلى أن هذه الشركات يجب ان تعيد دراسة نماذج عملها ومواردها ومحاولة توفير فرص جديدة للاستمرار في العمل والتوسع او بناء نماذج عمل وخدمات جديدة يمكن ان تسهم في حل مشاكل كبيرة خلقتها ازمة كورونا لا سيما وان الريادة في مفهومها العميق يجب ان تعى بحل المشاكل.
واوضح الوزير أن الحكومة قدمت العديد من البرامج والمبادرات خلال فترة الازمة يمكن للشركات الريادية الأردنية ان تستفيد منها لمواصلة عملها منها برامج القروض التي طرحها البنك المركزي الاردني وبرامج الضمان الاجتماعي، فضلا عن امكانية استفادة هذه الشركات الريادية من المنصات الرقمية التي اطلقتها الحكومة والتي يمكن من خلالها ان تتواجد التطبيقات والخدمات التي تقدمها شركات ريادية مثل منصة ” مونة” ومنصة مهن وغيرها من المنصات.
وأكد غرايبة أن الشركات الريادية والشباب يمكن اليوم ان يستفيدوا من التمويل الذي قدمه البنك الدولي للأردن مؤخرا بقيمة 200 مليون دولار لـ “مشروع الشباب والتكنولوجيا والعمل”.
وقال الغرايبة “المشروع يهدف إلى ايجاد فرص عمل جديدة للشباب في السنوات الخمس القادمة بما في ذلك النساء في مجالات العمل الرقمي الحر، وكذلك رقمنة أكثر من 80 % من معاملات الدفع الحكومية واستقطاب حوالي 20 مليون دولار أميركي استثمارات جديدة من القطاع الخاص للخدمات الرقمية”.
ومن المرتقب أن يسهم المشروع – بحسب الغرايبة – في توفير برامج مهنية، وتسهيل وصول رواد الأعمال إلى الأسواق، وتحفيز الشركات على توسيع عملياتها في المملكة وتحسين وصول الشباب إلى منصات العمل الحر الرقمية، بالإضافة الى تحسين الخدمات الرقمية الحكومية والدفع الرقمي.
وأوضح الغرايبة أن مكونات المشروع تهدف إلى رفع مستوى كفاءة الشباب لتلبية الطلب المتزايد على المهارات الرقمية، بما يشمل خلق فرص العمل، حيث سيتم اتباع نهج ذي شقّين لمعالجة فجوة المهارات الرقمية من خلال رفع مستوى كفاءة الشباب في سوق العمل ورفع مستوى مهاراتهم الرقمية، والربط ما بين احتياجات القطاع الرقمي والتعليم والتدريب على المهارات الرقمية، وذلك من خلال تطوير المناهج التعليمية الرقمية للصفوف الدراسية من السابع إلى الثاني الثانوي، بالإضافة إلى تصميم وتنفيذ برامج تدريبية للخريجين على المهارات الرقمية وبما يلبي احتياجات القطاع الرقمي.
وأكد الغرايبة أهمية ريادة الأعمال ودعم الشركات الناشئة في الأردن، مشيرا إلى أن رياديي الأردن والرياديات اثبتوا تفوقهم على المستويات المحلية والعربية والعالمية وقدرتهم على تحقيق النجاحات رغم التحديات التي تواجههم ومنها التحديات الناجمة عن ازمة الكورونا التي نعيشها اليوم.
وزاد عدد البرامج والمشاريع الداعمة والحاضنة لريادة الأعمال خلال السنوات الماضية في الاردن الى اكثر من 200 برنامج ومشروع تتبع حوالي 120 جهة، فيما تظهر ارقام اخرى إن حجم الاستثمارات في الشركات الأردنية الريادية بلغت 56 مليون دينار العام الماضي، وفق تقرير لمؤسسة ماجنيت، كما وتشير ارقام اخرى ان شركات ريادية اردنية استطاعت ان تستقطب استثمارات بحجم 200 مليون دولار خلال اخر خمس سنوات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock