البلقاءالسلايدر الرئيسيمحافظات

الغور الأوسط: آلاف من عمال الزراعة والخريجون يتقدمون للعمل بمصنع للألبسة

حابس العدوان

الغور الأوسط- يكشف اصطفاف آلاف طالبي الوظائف لتقديم طلبات للحصول على فرصة عمل، في الفرع الإنتاجي التابع للشركة الھندیة الأردنية للملابس في لواء دیر علا، مدى اتساع رقعة الفقر وحجم البطالة التي ولّدها تراجع القطاع الزراعي.
الإقبال اللافت على المعرض التشغيلي زاد من تخوفات المتقدمين في عدم الحصول على وظيفة، موضحين أن هذا العدد الهائل يتنافس على ملء 200 شاغر وظيفي في حين أن البقية سيعودون الى منازلهم بأكف خاوية.
تقول ناريمان عارف التي تحمل درجة البكالوريوس، إن الوضع الاقتصادي الصعب دفعها للمشاركة باليوم الوظيفي على أمل الحصول على وظيفة تمكنها من تحسين وضعها المعيشي، لافتة إلى انها ومنذ تخرجها ما تزال متعطلة عن العمل ولم تحظ بأي فرصة للحصول على عمل.
وترى ناريمان أن هذه الوظائف ورغم تدني رواتبها الا انها تبقى افضل من البقاء في المنزل دون عمل، مضيفة ان حصولها على الوظيفة سيمكنها من توفير دخل لمساعدة أسرتها في تلبية متطلبات الحياة، اضافة الى الاشتراك بالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي.
وتشير ابتسام إلى أن اليوم الوظيفي هو بارقة أمل لآلاف الفتيات والشباب المتعطلين عن العمل للحصول على وظيفة تؤمن لهم مصدر دخل شهري وأمان وظيفي، لافتة إلى ان معظم الفتيات فقدن فرص العمل التي كان يوفرها القطاع الزراعي.
وتوضح أن نسبة كبيرة من الشباب والفتيات في لواء ديرعلا تمضي سنوات أعمارهم وهي ما تزال متعطلة عن العمل، في الوقت الذي تزداد فيه همومهم يوما بعد يوم، مضيفة أن لواء ديرعلا يفتقر للمشاريع التنموية المولدة لفرص العمل ويعتبر مصنع الألبسة أول هذه المشاريع.
ويؤكد ضابط ارتباط هيئة شباب كلنا الأردن فايز كبها، أن هذا المشروع الذي جاء بعد مطالبات متكررة من اهالي اللواء لن يستوعب سوى القليل من الباحثين عن العمل في اللواء، مبينا أن المتقدمين لليوم الوظيفي يقارب ألفي شاب وفتاة في حين أن فرص العمل المتوفرة لا تتجاوز 200 فرصة.
ويرى كبها أن تراجع القطاع الزراعي أسهم في ازدياد حجم البطالة واتساع رقعة الفقر، مشددا على ضرورة قيام الحكومة بإنشاء مشاريع تنموية ودعم وتوجيه القطاع الخاص لإنشاء مشاريع تنموية في المنطقة.
ويوضح أن المئات من الفتيات يذهبن رغم المشقة يوميا إلى المحافظات الأخرى للعمل في المصانع والمؤسسات مقابل أجور قليلة ما يدل على ان العمالة المحلية تجاوزت ثقافة العيب في سبيل توفير لقمة العيش، مثمنا للحكومة دورها بتشجيع اقامة هذا المصنع في اللواء كخطوة أولى للنهوض بواقع المجتمع المحلي في لواء ديرعلا.
من جانبه يؤكد متصرف لواء ديرعلا الدكتور على المواس ان الحكومة ممثلة بوزارة العمل تسعى جاهدة لإيجاد فرص عمل للأردنيين من خلال إقامة معارض تشغيلية من خلال التشبيك بين صاحب العمل والباحثين، موضحا ان المعرض التشغيلي في ديرعلا سيوفر 200 فرصة عمل في مجال إنتاج الألبسة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock