إربدالسلايدر الرئيسيمحافظات

الغور الشمالي: العوز يحرم أطفالا فقراء من “التعليم عن بعد”

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي – حرم قرار التحول الى التعلم عن بعد، الكثير من الأطفال الفقراء في مناطق لواء الغور الشمالي من حقهم في الحصول على التعليم، لاسيما وان هناك الكثير من هذه العائلات في لواء الغور الشمالي تصارع من أجل الحصول على لقمة العيش لسد رمق افرادها، ولا تمتلك اجهزة حواسيب او هواتف ذكية او شاشات تلفزيونية ليتمكن أبناؤها من متابعة تلك الدروس التى تبث عليها.
وأكدت معلمة الرياضيات نسيبة البشتاوي، انها تعرف الظروف المالية الصعبة التى تعيشها اسر طالباتها، وخصوصا في منطقة المشارع، مؤكدة ان اغلبهم يعتمدون في مصدر رزقهم على العمل في المزارع المنتشرة وعلى البسطات، الى جانب حصولهم على مساعدات من الجمعيات الخيرية، وصندوق المعنونه الوطنية.
وقالت ان اغلبهم ليس لديهم قدرة على شراء اجهزة حاسوب او هواتف حديثة او شاشات تلفزيون، مشيرة الى ان أسلوب التعليم عن بعد لا يناسب الطلبة في هذه الاماكن الفقيرة في ظل الإمكانيات المحدودة.
وأضافت البشتاوي، انها تقوم بتسجيل الدروس عبر أجهزة الموبايل ونشرها في وسائل التواصل الاجتماعي حتى يتابعها الطلاب من منازلهم عندما تتوفر لهم الفرصة، كمساعدة منها في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها اهالي اللواء.
وقال الطالب عبد شاتي ان “انتشار فيروس كورونا حرمنا من الذهاب الى المدرسة، رغم الحاجة الى ذلك، منتقدا وزارة التربية التي لم تأخذ بعين الاعتبار وجود طلبة فقراء ليس لديهم أي شبكات انترنت.
وأشار علي الدلكي، إلى أن اغلب أطفال لواء الغور الشمالي حرموا من الحصول على التعليم ومن التواصل مع معلماتهم ومعلميهم بسبب انتشار الفقر والبطالة بين صفوف ذويهم، وعدم قدرتهم على توفير اجهزة حاسوب وهواتف ذكية لهم، موضحا انه ورغم قيام مديرية التربية والتعليم بتوزيع اجهزة “لاب توب”، إلا أن العدد لم يكن كافيا لجميع الطلبة الفقراء.
وأكد علي الرياحنة من منطقة المشارع وهي من المناطق الفقيرة، والتى تسجل اعلى نسبة مصابين بالإعاقة العقلية والحركية وأمراض أخرى، انه حاول العديد من المرات ان يحصل على قرض من شركات التمويل لشراء جهاز حاسوب لابنه إلا أن جميع هذه المحاولات باءت بالفشل، مما اضطره الى اتخاذ قرار هذا العام بتأجيل الدراسة لابنه لعدم قدرته على متابعة الدروس.
ويرى العديد من الأهالي أن الكثير من الطلبة يرون في تعطيل المدرسة، فرصة كبيرة لقضاء اوقاتهم في اللهو، في ظل عدم وجود تقييم حقيقي لمخرجات التعلم مثل الامتحانات، مؤكدا على أهمية التقييم حتى يبقى الطلبة على اتصال حقيقي وفاعل بالتعليم.
وبين محمد التلاوي، أن الطلبة لا يأخذون على محمل الجد البرامج التعليمية عن بعد، ويرون فيها انها دروس ليست إجبارية كما البرامج المدرسية، التي تلزمهم بالتحضير والاستماع الفعلي للمعلم وتقديم الامتحانات.
ومن جانبه أكد مدير التربية والتعليم للواء الغور الشمالي الدكتور طالب العمايرة، أن لواء الغور الشمالي مصنف من المناطق الأشد فقرا، مؤكدا ان هناك عشرات من الطلبة سيحرمون من العملية التعليمية، لعدم توفر اجهزة حاسوب لديهم وإنترنت، جراء الظروف المالية الصعبة التي يعاني منها ذووهم.
واضاف العمايرة، ان مديرية التربية والتعليم قامت بتوزيع بعض الاجهزة المحمولة على الطلبة الفقراء، ولكن عدد الاجهزة لا يكفي عدد الطلبة، مما اضطر مديرية التربية والتعليم الى عمل دراسة لبعض الطلبة ورصد الملاحظات لحين البت بذلك.
ويبلغ عدد الطلبة والطالبات في مدارس لواء الغور الشمالي حوالي 22 ألفا و460 طالبا وطالبة، موزعين على حوالي 67 مدرسة من بينها 16 مدرسة مستأجرة.

انتخابات 2020
28 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock