إربد

الغور الشمالي: المزارعون يتحرزون من الصقيع

علا عبد اللطيف 

الغور الشمالي – اضطر عشرات المزارعين في الغور الشمالي، الى اتخاذ تدابير سريعة لوقاية مزروعاتهم من مخاطر موجات الصقيع المحتملة بالتزامن مع تحذيرات وزارة الزراعة، تفاديا لأي من خسائر مالية قد تلحق بهم، مطالبين سلطة وادي الاردن بإسالة المياه لمزارعهم للمساهمة في حمايتها من الصقيع.
واشترى العديد من المزارعين كميات كبيرة من الجفت البلدي لحرقها بالقرب من المزروعات، رغم ارتفاع اسعار الجفت والحطب، مشيرين الى انهم يحبسون انفاسهم من ان يصيب مزروعاتهم أي من أضرار الصقيع.
ودعا مدير الزراعة المهندس احمد العكور المزارعين الى تغطية زراعاتهم بالبلاستيك او الشاش واحكام اغلاقها وريها لزيادة تحملها للبرودة واستخدام التدخين بالزبل العضوي ورشاشات الري لمزارع الموز، وزيادة تسميد البوتاس والتقليل من التسميد النيتروجيني مع الرش بالمبيدات النحاسية، لتعطي صلابة للمجموع الخضري، اضافة الى تجنب زراعة الخضراوات الحساسة في المناطق المنخفضة.
وطالب مزارعون مديرية الزراعة، ان تساهم معهم بالحد من آثار الصقيع على المزروعات، من خلال المساهمة بشراء كميات من الجفت والحطب والتواصل مع المزارعين.
واكد المزارع احمد خالد من منطقة قليعات، انه قام هذا الموسم بزراعة الكوسا والفلفل، مشيرا الى انه يعيش نتيجة ذلك في حالة من القلق والخوف من أن تضربها موجات الصقيع التى ضربت محصوله العام الماضي، وتسببت له بخسائر مالية كبيرة جدا. ولا يختلف الحال كثيرا مع المزارع محمد صبري، والذي طالب سلطة وادي الأردن بالعمل على إسالة المياه للمزروعات، موجها اللوم لسلطة وادي الاردن في عدم استجابتها في بعض الأحيان مع المزارعين في ذلك، مما يزيد من حدة اصابة المزروعات بالصقيع.
كما طالب من وزارة الزراعة بتوفير مستلزمات الحماية للمزارعين، والعمل على تقسيطها جراء كلفتها العالية، وخصوصا الأسمدة، لكي يتمكن صغار المزارعين من الاستمرار في العمل الزراعي.
كما طالب مزارعون آخرون ان تقوم الحكومة بصرف التعويضات لهم في حال اصابة مزروعاتهم بالصقيع، لتغطية جزء من كلفة زراعة المحاصيل التي تضررت، وتمكينهم من إعادة تأهيل مزارعهم كي يتمكنوا من تسديد الالتزامات المالية للشركات الزراعية ومؤسسة الإقراض الزراعي. يذكر ان لواء الغور الشمالي من المناطق التى تشتهر بالزراعة، وخصوصا زراعة الحمضيات، والتى تشكل من مجمل العمل الزراعي حوالي 90 %، ويعمل اغلب السكان وخصوصا النسوة في العمل الزراعي كمزارعين وعمال زراعه.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock