إربد

الغور الشمالي: انتشار الدراجات النارية يحول الشوارع إلى ميدان سباق

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي – أبدى العديد من سكان لواء الغور الشمالي استياء جراء انتشار ظاهرة استخدام الدراجات النارية بشكل عشوائي وغير منظم في عدة مناطق في اللواء، والتي باتت تشكل قلقا مستمرا، وخطورة على حياة مستخدمي الطرق، بسبب الطريقة التي يقود بها بعض الشباب هذه الدراجات والتي وصفوها بـ”المتهورة”.
وطالبوا الجهات المعنية بتكثيف الحملات على تلك الدراجات، والتى تستخدم غالبا من قبل متهورين، خاصة بعد ان شهدت منطقة الشونة الشمالية الأسبوع الماضي حادثا مروريا سببه الدراجات النارية راح ضحيته شخصان.
وقال المواطن صبري ابو صهيون من سكان اللواء، إن الأشخاص الذين يقودون هذه الدراجات معظمهم شباب في سن المراهقة، لا يقدرون الخطورة التى تكمن وراء القيادة الطائشة، مشيرا الى ان بعض الشباب يقومون بتركيب مضخمات صوت على دراجاتهم، مما يتسبب بتعكير الراحة العامة، ناهيك عن الحوادث المرورية.
وأشار أبو صهيون الى ان تلك الدراجات في الأصل يجب ان تخدم المزارعين، وخصوصا الذين تقع مزارعهم في المناطق الزورية، اذ تصعب التضاريس من وصولهم الى مزارعهم بالسيارات، علاوة على انخفاض كلفة استخدام هذه الدراجات بالمقارنة مع السيارات.
ويرى خالد بشتاوي، أن هذه الدراجات أصبحت مصدر خوف وقلق لهم، وخصوصا على أبنائهم الصغار وطلبة المدارس، مشيرا إلى أن العديد من الأهالي قدموا شكاوى للجهات الرسمية للحد من معاناتهم المتكررة مع هذه الدراجات، التي تستخدم طوال فترات النهار والليل بين الأزقة والشوارع الفرعية الضيقة، فيما تصبح الأحياء ليلا ميادين للسباقات بطريقة وصفوها بـ”المرعبة “، وتشكل مصدر خطر على الأطفال المتواجدين بشوارع الأحياء.
إلا أن أصحاب دراجات نارية يؤكدون انهم يستخدمونها لقضاء أعمالهم الزراعية اثناء الذهاب إلى مزارعهم والعودة منها، خاصة وأن معظم الشوارع المؤدية إلى المزارع ضيقة ووعرة، فيما يسهل على الدراجات السير عليها.
ودعا البعض الشرطة الى ان تحصر الدراجات النارية التى تستخدم في المناطق الزراعية ومصادرة الدراجات الاخرى التى تشكل ازعاجا للسكان اللواء.
في ذات الوقت يؤكد المواطن علي التلاوي، أن ازعاجات الدراجات النارية ليست بجديدة عليهم، حيث إنهم يعانون منها خصوصا في حفلات الزفاف ومواكب النجاح، إذ يحول سائقوها الشوارع إلى ميدان لسباق ماراثوني، مما يعرض ذلك حياة المواطنين والسائقين للخطر.
وتؤكد أم محمد ابو عبطة، أن انتشار الدراجات النارية أصبح ظاهرة مزعجة، اذ أصبحت الطرق العامة الرئيسة والفرعية خطرة جراء تصرفات بعض أصحاب الدراجات وقيادتهم بشكل متهور.
ولفتت إلى أن بعض سائقي الدراجات يعمدون إلى قطع الإشارات الضوئية والقيام بالتجاوزات المرورية اثناء غياب الدوريات الأمنية.
من جانبه أكد متصرف لواء الغور الشمالي راكان القاضي، ان اغلب الدراجات النارية التي يتم استخدامها في اللواء تستخدم لتلبية احتياجات العمل الزراعي، مؤكدا الى انه سيتم متابعة أي ملاحظة من قبل المواطنين للحفاظ على حياة السكان.
فيما أكد مصدر أمني أن الجهات الأمنية، تنفذ على الدوام حملات أمنية لضبط الدراجات النارية غير المرخصة، والعمل على مصادرتها، إضافة إلى وجود عمليات مراقبة من قبل الدوريات الخارجية التي تعمل على مخالفة كل من يتعمد ارتكاب مخالفات تزعج المواطنين وتربك السير وتشكل خطورة على أرواح مستخدمي الطرقات.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock