إربدمحافظات

الغور الشمالي: تأخر الأمطار يكبد المزارعين تكاليف مكافحة الآفات

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي – يؤكد مزارعون في لواء الغور الشمالي، ان تأخر هطل الأمطار سيزيد من معاناتهم، نتيجة حاجة المزروعات إلى زيادة الري ومكافحة الآفات الحشرية والفطرية باستخدام المبيدات، سيما وان الأمطار تخفف من الأمراض التي تصيب هذه المزروعات.
ويتخوف مزارعون من حدوث انتكاسة كبيرة للقطاع الزراعي، تضاف الى الانتكاسات السابقه، نتيجة تأخر هطل الأمطار ووصول مخزون السدود إلى مستويات حرجة، مع نضوب مصادر المياه المعتمد عليها في الري للقطاع الزراعي.
واوضحوا أن استمرار الاجواء الدافئة مع الرياح يسرع من نمو المزروعات ما سيؤدي الى إنتاج مبكر، بالتزامن مع إنتاج المناطق الأخرى ما يفاقم من مشكلة الاختناقات التسويقية.
ويؤكد رئيس جمعية مزارعي وادي الريان مثقال الزيناتي، ان مشكلة نقص مياه الأمطار ستعمق من جراح المزارعين الذين انهكتهم خسائر المواسم السابقة وحدت من قدرتهم على زراعة أجزاء كبيرة من أراضيهم، ما يشكل حالة من عدم الاستقرار والخوف من مستقبل الزراعة في الوادي.
وأشار إلى أن تأخر هطل الأمطار سيزيد من معاناة المزارعين، نتيجة اضطرارهم إلى تكبد تكاليف استخدام المبيدات والري خاصة وان الموسم الزراعي ما يزال في بدايته.
وطالب الزيناتي وزارة الزراعة، ان تقف بجانب المزارع في الوادي من خلال وضع خطط وإجراءات مستقبلية تعمل على حماية المزارع في المستقبل.
وأكد المزارع علي البشتاوي، ان مزارعي اللواء وخصوصا الصغار منهم، ليس لديهم المقدرة المالية على خدمة محاصيلهم الزراعية، لارتفاع الكلف خاصة في ظل محدودية مواردهم المالية اللازمة لذلك.
ويؤكد المزارع علي الغزاوي، أن هطل الأمطار يقضي على العديد من الآفات الحشرية والفطرية ويقلل من إصابة المحاصيل بها، ما سيقلل من كلف الرش والتسميد، التى ترهق جيب المزارع، لافتا إلى أن هطل الأمطار يحسن جودة ونوعية الإنتاج الخضري في الوادي.
وأضاف ان عدم سقوط الأمطار لم يوثر سلبا فقط على المزروعات، بل يؤثر أيضا على نقص كميات المياه في السدود والقنوات.
وأشار الغزاوي إلى أن الزراعات الموجودة حاليا تأثرت بشكل كبير مع بداية الموسم الزراعي، نتيجة تراجع الكميات المسألة للوحدات الزراعية، مقارنة بحاجة المحاصيل المزروعة من المياه.
بدوره، أكد مصدر في سلطة وادي الأردن، ان الوضع المائي في وادي الأردن ما يزال جيدا الى الآن، ولا يوجد أي نقص في المخزون المائي او الكميات المسالة للوحدات الزراعية، مبينا أن السلطة تقوم بإسالة كميات المياه حسب الحصص المقررة ضمن الموازنة المائية السنوية.
وأضاف المصدر، أن السلطة تعمل ضمن خطط وبرامج واستراتيجيات معدة، للتعامل مع التحديات المائية في كافة الظروف، خاصة مع تأخر الهطل المطري الذي سيؤثر على المخزون المائي للسدود، لافتا الى ان الموسم المطري ما يزال في بدايته ومن المبكر الحديث عن نقص مخزون السدود من المياه.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
42 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock