إربدمحافظات

الغور الشمالي: رداءة الطريق تمنع الزوار من الوصول لسد “زقلاب” السياحي

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي – تحول صعوبة الطريق الواصلة الى سد شرحبيل(زقلاب) ومتنزه شرحبيل البيئي، من وصول الزوار بشكل كبير اليهما، جراء تردي البنية التحتية للطريق، في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة حركة تنزه قوية.
ويعد متنزه شرحبيل بن حسنا البيئي الواقع في بلدة قليعات في لواء الغور الشمالي على مساحة 2700 دونم، ويبعد عن مدينة اربد حوالي 30 كليو مترا غربا، من أجمل المناطق السياحية باللواء.
ويشتهر المتنزه بالسفوح الجميلة التي تمثل لوحة فنية رائعة، حيث تتزين المنطقة بالمناظر الطبيعية التي تُدخل البهجةَ على نفوس الزائرين، والتي تحيطها الأزهار المختلفة الألوان، والأشجار الحرجية والمثمرة، التي تُغطي مساحات كبيرة منها، وحتى المرتفعات والتلال، والسهول والأودية والجبال الشامخة المحيطة بها والمطلة على الجانب الآخر.
كما يعد هذا المتنزه واحدا من أهم استراحات جبال “وادي زقلاب” نظرا لوجود سد شرحبيل بن حسنة “سد زقلاب”، حيث تحتضن في هذه الجبال جمال الطبيعة والمناخ، ما يجعلها قبلة للسائحين الأردنيين والأجانب، وخاصة لتوفر الأكواخ المصنوعة من الخشب للمبيت، ووجود العديد من الطيور التي هاجرت وعادت موخرا الى ذلك المكان ناهيك عن وجود الازهار والاعشاب البرية في المكان والتى تعد نادرة في الوقت الحالي.
وأكد المواطن محمد البشتاوي، ان طريق السد معبدة فقط في منطقة تقاطع بلدة الشيخ حسين، في حين انها من جهة لواء الكورة مفتوحة وترابية، مما اثر ذلك على ممتلكات المواطنين وحدوث اعطاب بالسيارات.
وطالب الجهات المعنية بضرورة العمل على صيانة الطريق، لاستغلال الطبيعة الخلابة في منطقة السد بشكل يشجع على انشاء مشاريع استثمارية تعود بالنفع على أهالي المنطقة بالمساهمة في التخفيف من مشكلة البطالة بين صفوف الشباب.
وقال المواطن علي الدبيس ان الطريق الواصل من شارع الغور الشمالي الرئيس اتجاة السد، لم يعد صالحا للسير عليه حتى من قبل المركبات ذات الدفع الرباعي وبالذات الجزء القريب من السد، مشيرا الى ان الزوار يواجهون صعوبة في التنقل والوصول الى وجهتهم.
وأشار الى وقوع العديد من الحوادث المختلفة بتلك المنطقة وخصوصا في فصل الربيع، اذ تشهد المنطقة حركة تنزه كثيفة من قبل زوار من خارج اللواء، الذين لا يعرفون المنطقة جيدا، مما يتسبب بوقوع العديد من الحوادث، وخصوصا سقوط المركبات.
وطالب الدبيس، من الجهات المعنية العمل على صيانة الطريق لتشجيع السياحة المحلية في اللواء، بالاضافة الى الاهتمام باللوحات الإرشادية، التى تساهم بزيادة المعرفة بخطورة الطريق.
وأكد مهتمون بالشأن السياحي والبيئي، ان الطريق يدخل ضمن اختصاص سلطة وادي الاردن، ويحتاج الى توسعة واعادة انشاء بطول 2 كيلومتر، وازاحة العوائق منه وانشاء جدران استنادية وتعبيد، تصل تكاليفها الى 200 الف دينار.
ويشار الى ان المنطقة السياحية تضم متنزه شرحبيل بن حسنة البيئي، حيث اقيمت فيه خدمات ونزل ومرافق صديقة للبيئة، الى جانب تحريج من اجل زيادة الغطاء النباتي بالمنطقة، لاسيما ان المنطقة مطلة على سهول وهضاب فلسطين ولا تفصلها سوى كيلومترات عدة عنها.
وطالب العديد من أهالي اللواء بإدراج السد ضمن مشاريع المناطق التنموية، كونه يتمتع بمقومات تجعله نقطة جذب ومحط اهتمام لتطوير التنمية باللواء، بالإضافة الى ضرورة تطوير البنية التحتية المحيطة بالسد لتنشيط الحركة السياحية.
وأشار المواطن صبري الرياحنة، الى ان الموقع المطل على السد يفتقر للحواجز المعدنية والإشارات التحذيرية، والتي يمكن ان تمنع وقوع حوادث وتعرض الزوار والأطفال للأخطار، وتدهور المركبات في الأودية السحيقة في حال انحرافها عن الطريق، مشيرا الى وقوع العديد من حوادث الغرق بالسد وسقوط الكثير من السيارات، جراء عدم وجود أي من الإشارات التحذيرية في المنطقة.
بدوره، اكد مصدر من سلطة وادي الأردن، ان الطريق في وضع يتطلب إعادة انشائها وتعبيدها، حيث تمت التوصية الى مديرية الإسناد والمتابعة والطرق من اجل وضعها على أولويات العام الحالي لتنفيذ خدمة للزوار والمزارعين، ونأمل مباشرة العمل بها قريبا.
من جانبها أكدت مديرة سياحة اربد الدكتورة مشاعل الخصاونة، ان المديرية تسعى بالتنسيق مع سلطة وادي الاردن لتعبيد طريق سد ومتنزه شرحبيل بن حسنة، والعمل على تخصيص قطع اراض لإقامة منشآت سياحية عليها بتمويل من موازنة مشاريع اللامركزية للعام المقبل.
وأشارت الى ان اللواء استثني خلال العامين الحالي والماضي من تخصيص مبالغ لقطاع السياحة ضمن موازنة اللامركزية، جراء ظروف استثنائية، وخصوصا فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2020
46 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock