إربدمحافظات

الغور الشمالي: معوقات فنية وقانونية تحول دون إزالة بيوت مهجورة

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي – رغم وعود متكررة قطعتها الجهات المعنية وفي مقدمتها البلديات المنتشرة في لواء الغور الشمالي، بهدم البيوت والخرائب المنتشرة في معظم مناطق اللواء، غير أن تنفيذ هذه الوعود ظل حبرا على ورق.
وهو أمر تعزوه بلدية طبقة فحل وفقا لمصدر في البلدية إلى معوقات فنية وقانونية، تحول دون تمكنها من إزالة هذه البيوت إذ إن أصحابها إما أنهم قد ماتوا، ما يعيق الوصول إلى الورثة لتوجيه إنذار بالهدم، حيث يمنع القانون هدم أي بناء دون تبليغ أصحابه أو أن أجزاء من تلك المنازل مؤجرة لعمال وافدين، الأمر الذي يحول دون هدمها أيضا.
وهو ما يؤكده ايضا رئيس البلدية محمد سعود، بقوله إن بعض عمليات الهدم والإزالة لبيوت مهجورة والتي قامت بها مجالس سابقة عادت بمشاكل على البلدية، لان عملية الإزالة لم تكن تستند لأسس فنية وقانونية صحيحة، رغم اقراره بتعدد الأذى الذي يخلفه وجود هذه البيوت، سواء من حيث تشكليها مكاره صحية وبيئية، أو الأمنية لتحولها إلى بؤر للمنحرفين.
وقدر الخشان عدد البيوت المهجورة التابعة لبلدية طبقة فحل حوالي 20 بيتا، ناهيك عن البيوت الموجودة في مناطق البلديات الأخرى التابعة للواء ولم يتم حصرها.
وقال انه بانتظار أن يقوم مدراء مناطق البلدية بتقديم حصر لأعداد هذه البيوت وأماكنها وأوضاعها تمهيدا للتعامل معها وفق أسس فنية وقانونية صحيحة.
وأكد سعود، أن البلدية تتعامل مع البيوت المهجورة من خلال شكاوى المجاورين، أو من خلال الجولات التي تقوم بها أجهزة البلدية، فتعرض توصية على اللجنة المحلية لإصدار قرار بالهدم، مشيرا الى انه يتم اولا توجيه إنذار الى صاحب البيت أو وكيله بتوقيعه على إخطار بالهدم، ومن ثم ينشر قرار الهدم بالصحف المحلية.
ويوكد المواطن محمد الطويسات وهو مجاور للعديد من البيوت المهجورة، انه طالب البلدية وخصوصا في منطقة الزمالية بضرورة العمل على التخلص من تلك البيوت المهجورة، مشيرا الى انها تشكل مصدر إزعاج، وخصوصا بعد منتصف الليل وقت بدء الحظر الليلي، إذ يعمل العديد من الخارجين عن القانون إلى استخدامها لممارسة الرذيلة وشرب الخمر وتعاطي المخدرات.
وأشار إلى الأصوات المزعجة والكلمات غير اللائقة التي تصدر عن الموجودين فيها من المنحرفين، مشيرا إلى أن هذه الأصوات مسموعة وخصوصا في الليل.
وأكد أن الجهات المعنية تتعامل مع هذا القضية “ببرودة أعصاب”، وكأنها تنتظر وقوع كارثة أو جريمة لتتعامل معها جديا، مشيرا إلى أن أكثر ما يقلقهم ما يتسبب به وجود البيوت المهجورة من مظاهر وسلوكيات تشكل خطرا على الأمن العام وسلامة المجاورين، عدا عن وجود خطر يتمثل بانهيار هذه البيوت المتداعية.
ويقول أحد المجاورين لإحدى البيوت المهجورة خالد العوادين، إن الخطر الذي يشكله بقاء هذه البيوت والخرائب لا يمكن حصره بتحولها إلى مكاره صحية وبيئية أو لكونها بيئة خصبة لأرباب السوابق والخارجين على القانون.
كما أشار إلى أن هذه البيوت أصبحت المكان المفضل للمواطنين والقصابين لتخلص من النفايات المتراكمة، موكدا ان الروائح توثر سلبا على المجاورين، وخصوصا مع ارتفاع درجات الحرارة مما يوفر ذلك بئية مناسبة لتكاثر الحشرات الطائرة والزاحفة فيها.
وأضاف المواطن علي أبو لوم، ان أكثر ما يؤرقه تزايد الممارسات الخادشة للحياء والمخلة، والتي تتم داخل غرف البناء المجاور لبيته، مضيفا أن البناء مهجور منذ عقود وكان يشكل مكرهة صحية وبيئية بسبب طرح النفايات وتكاثر القوارض، لكنه تحول فيما بعد إلى مكان يقصده قاصرون لممارسة الرذيلة.
وقال إنه يجب التعامل مع هذه البيوت بشكل جدي، لانها تشكل خطرا على السلامة العامة، بسبب التلوث البيئي الناتج عن طرح النفايات في محيطها وبالتالي انتشار القوارض والزواحف.
ويؤكد علي البشتاوي، ان هذه البيوت المتواجده في منطقة الكريمة والشونة الشمالية، وزعت على أصحابها منذ سنوات طويلة، مشيرا إلى أن معظمهم من خارج منطقة الأغوار وبعضهم يعيش خارج البلاد، ما أدى إلى خرابها فأصبحت بلا أبواب أو شبابيك.
وكانت سلطة وادي الأردن قد بنت مساكن وظيفية ضمن خططها لتطوير الوادي قبل سنوات، ووزعتها على الدوائر الحكومية المنتشرة في اللواء لتأجيرها إلى الموظفين بأجور رمزية.
ويؤكد موظف من سلطة وادي الأردن فضل عدم نشر اسمه، ان هذه البيوت هجرت من ساكنيها لعدة أسباب، منها التقاعد أو التنقل من وظيفة إلى أخرى أو من مكان إلى آخر، تاركين خلفهم بيوتا مهجورة، ما حدا بمرضى النفوس إلى سرقة محتوياتها من أبواب وشبابيك وتحولها لمكبات نفايات، خاصة من قبل المجاورين لها.
ويبلغ عدد سكان لواء الغور الشمالي حوالي 130 ألف نسمة موزعين، على 3 بلديات بلدية طبقة فحل وبلدية شرحبيل بن حسنة، وبلدية معاذ بن جبل، فيما تعتبر مناطق لواء الغور الشمالي من المناطق الأشد فقرا.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock