إربدمحافظات

الغور الشمالي: وحدة العلاج الطبيعي تخلو من الأجهزة الطبية والكوادر – فيديو

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي – رغم الانتظار الطويل لأهالي لواء الغور الشمالي لمبنى وحدة العلاج الطبيعي في مستشفى معاذ بن جبل في لواء الغور الشمالي، الا ان ذلك لم يجد نفعا ولم يتحقق حلمهم، بعد ان اكتشفوا أن مبنى الوحدة عبارة عن جدران وغرف تخلو من الكوادر والتجهيزات بمساحة بناء تقدر بحوالي 80 م.
وأكد أهال في اللواء، ان وحدة العلاج الطبيعي، والتي تم إنشاؤها في حرم مستشفى معاذ بن جبل كانت كفيلة بحل العديد من المشاكل لأبناء اللواء وخصوصا الطبقة الفقيرة، اذ يضطر المرضى في حال الحاجة إلى جلسات علاج طبيعي إلى الذهاب إلى اربد او العاصمة عمان بحثا عن تأهيل جسماني او نفسي، مما يزيد أعباء ذوي المريض في ظل الظروف الاقتصادية التي يعاني منها أهالي اللواء في المنطقة، وخصوصا ان لواء الغور الشمالي من المناطق الأشد فقرا .
وأكد المواطن خالد بشتاوي من منطقة وقاص، انه يضطر كل أسبوع للذهاب إلى مستشفى الأميرة بديعة في مدينة اربد لتلقي العلاج بعد ان تعرض إلى حادث سير أحدث له العديد من الكسور ، في انحاء متفرقة من جسده، ناهيك عن اجراء بعض العمليات والتي بحاجة إلى تأهيل جسماني وحركي ، مشيرا إلى انه انتظر انشاء وحدة العلاج الطبيعي في اللواء بفارغ الصبر، بيد انه يقول انه ذهب لتلقي العلاج في المستشفى، ليجد ان وحدة العلاج الطبيعي عبارة عن مبنى يخلو من المتطلبات الاساسية لوحدة العلاج الطبيعي ومن الخدمات التى يجب توفرها أسوة بالمستشفيات الاخرى، اذ اقتصرت وحدة العلاج الطبيعي على مبنى دون وجود كوادر او اجهزة طبية او كهربائية .


ومن جانبه أكد مدير مستشفى معاذ بن جبل الدكتور اياد عبيدات، انه تم انشاء وحدة العلاج الطبيعي في حرم المستشفى وليس لإدارة المستشفى أي علاقة بذلك سوى ان ذلك المبنى بحرم المستشفى ، مشيرا إلى انه تم انشاء ذلك بالتعاون مع بلدية معاذ بن جبل بمنحة من مكتب الإنماء للأمم المتحدة تبلغ حوالي 100 الف دينار، ويبلغ مسطح البناء نحو 80 م2 .
واكد عبيدات في حديثه “لـ “_” انه لم يستلم إدارة المستشفى إلا منذ فترة قصيرة قبل حوالي شهرين فقط، ولكن من خلال الاطلاع على الموضوع تبين ان وحدة العلاج الطبيعي بمنحة خارجية وبإدارة بلدية معاذ بن جبل.
وأضاف عبيدات، ان وحدة العلاج الطبيعي اقتصرت على بناء يخلو تماما من متطلبات أي وحدة علاج طبيعي تذكر، اذ لا يتوفر تمديدات كهربائية او صرف صحي، مشيرا إلى ان قيمة المبلغ الذي تم منحه يفوق حجم الواقع الموجود.
واشار عبيدات إلى ان المبنى يخلو من “الكندرين ” مشيرا إلى ان الكندرين يوم افتتاح المبنى كان موجودا وبعد الانتهاء من الافتتاح فُقد من حرم المستشفى، مشيرا إلى انه اضطر إلى تشكيل لجنة من إدارة المستشفى للتحقيق بذلك الموضوع، كون مبنى الوحدة داخل حرم المستشفى.
وقال من خلال التحقيق تبين ان احد العاملين في المستشفى وبالتعاون مع المتعهد قام ببيع الكندرين في المنطقة مقابل الحصول على مبلغ معين .
واشار عبيدات إلى ان إدارة المستشفى عملت على فصل العامل جراء مخالفة القوانين .
واشار إلى انه تم مخاطبة الجهات المعنية طالبا شرحا وافيا عن مصير وحدة العلاج الطبيعي، التي تم انشاؤها، ومن خلال التواصل تبين انهم ينتظرون الدعم المالي أي المرحلة الثانية لاستكمال العمل فيه.
واضاف عبيدات أن مرضى العلاج الطبيعي في منطقة معاذ بن جبل يراجعون مستشفى أبي عبيدة، ومستشفيات محافظة اربد لتلقي العلاج الطبيعي، نتيجة عدم وجود وحدة للعلاج الطبيعي في المستشفى، مما يزيد ذلك من معاناة المرضى وخصوصا فقراء الحال كما يرفض بعض من المرضى تلقي العلاج في المستشفيات الاخرى، لعدم القدرة المالية جراء كلفة التنقل من وإلى اربد مما يؤثر ذلك سلبا على المريض .
وتوقع عبيدات، ان تعمل وحدة العلاج الطبيعي في حال الانتهاء منها على تأهيل المرضى وتخفيف العبء المالي والنفسي عنهم .
واضافت أم محمد التلاوي انها تتحمل أعباء السفر إلى اربد لمسافة لا تقل عن 30كم، مما بات يؤثر سلبا على حالة أطفالهم الذين لا يحتملون الحر في الصيف والبرد القارس في فصل الشتاء إضافة إلى الأوضاع الاقتصادية المتردية التي يعيشونها والتي لا تمكنهم من تأمين مصروفات السفر.
أم صبري العلي تؤكد أنها لم تذهب لعلاج ابنتها منذ أربعة أيام، وذلك لأنها لم تعد تحتمل معاناة السفر والتكاليف التي ترافقها، مؤكدة أن حالة ابنتها تزداد سوءا يوميا، وهي لا حول لها أو قوة جسدية أو اقتصادية.
واكدت في حديثها أن وجود مركز يعنى بعلاج ابنتها، ما سيسهم في توفير الوقت والعناء والتكاليف عليها وسيشجعها لتكثيف علاج ابنتها وتقليص حجم المعاناة التي تواجهها .
ومن جانبه أكد متصرف لواء الغور الشمالي راكان القاضي، ان بناء مبنى العلاج الطبيعي جاء بمنحة من “undp ” وليس لوزارة الصحة اي علاقة ، مشيرا إلى انه تم بناء المركز في حرم المستشفى للتسهيل على المرضى.
واوضح ان بلدية معاذ بن جبل هي التي ستعمل على ادارة المبنى في المستقبل، مؤكدا انهم بانتظار المنحة الثانية لاستكمال مرحلة التجهيزات.
واشار إلى انهم بصدد تشكيل لجنة لتحديد احتياجات المركز من أجهزة ومعدات طبية وكادر وظيفي .
ورغم الاتصالات العديدة برئيس بلدية معاذ بن جبل المهندس ساري العبادي للحديث حول انشاء الوحدة الا ان جميع المحاولات باءت بالفشل.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock