حياتنافنون

“الغياب” يفوز بجائزة “أنهار” بمهرجان “كرامة”

عمان- الغد- توج الفيلم الوثائقي التونسي “الغياب” لمخرجته فاطمة الرياحي بجائزة “أنهار” لأفضل فيلم لحقوق الإنسان في ختام الدورة الـ10 لمهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان.
ويسرد الفيلم قصة التونسي “توفيق” الذي شارك في القتال في حرب البوسنة ضد القوات الصربية، لكنه دخل السجن لمدة ست سنوات بعد عودته إلى تونس، لترحل زوجته إلى البوسنة وتتركه مع بناته الثلاث، فيجد نفسه مسؤولا عنهن، وتتنازعه الرغبة بين رعاية بناته وبين الانتقام ممن دمر حياته، فهو يعاني صراعا يوميا من أجل ذلك.
وحصل الفيلم الوثائقي السوري “من أجل سما” على ريشة كرامة لأفضل للمخرجين: وعد الخطيب، إدوارد واتس، ويروي حياة شابة تناضل من أجل الحب والأمومة خلال خمس سنوات في سورية. ووثقت وعد حياتها كصحفية في مدينة حلب المحاصرة؛ حيث تزوجت بآخر أطباء المدينة، وأنجبت ابنتها سما سنة 2015.
بينما منحت ريشة كرامة لأفضل فيلم روائي طويل للفيلم للمغربي “طفح الكيل” لمخرجه حسن البصري، وتدور أحداثه حول “إدريس” الذي يرحل برفقة زوجته إلى الدار البيضاء لحاجة ابنهما لعناية طبية في المستشفى لعدم قدرته على تحمل صداع حاد يلازمه منذ أسابيع، ويحاول “علي” الانتحار جراء اكتئاب مزمن لكنه ينجو ليتم نقله إلى المستشفى نفسه.
وتوج بريشة كرامة لأفضل فيلم قصير الفيلم اليمني “الخوذة” لمخرجه أسامة خالد الذي يعكس حالة اليمن التي مزقتها الحرب؛ حيث يحلم عبقري التكنولوجيا الشاب باختراع لمساعدته على الهروب من واقعه القاسي.
وفي الفئة نفسها، منحت لجنة التحكيم تنويها خاصا للفيلم الفلسطيني “أمبينانس” لمخرجه وسام الجعفري، ويحكي قصة شابين فلسطينيين يقطنان في مخيم الدهيشة للاجئين، ببيت لحم، الذي يقطن فيه المخرج في الضفة الغربية؛ حيث يحاولان تسجيل الموسيقى، عن طريق العزف على آلتي الكمان والجيتار، داخل المخيم، بهدف الاشتراك في مسابقة، لكن الفوضى واقتحام الجيش المتكرر للمخيم يحولان دون ذلك. وكانت ريشة كرامة لأفضل فيلم تحريكي من نصيب “ستوري” لمخرجته البولندية جولا باكوفسكا، وتناول تأثير منصات التواصل الاجتماعي التي تستخدم “الستوري” للتعبير والمشاركة فأصبح الواقع الافتراضي بديلا موازيا.
واختتم “كرامة” فعالياته، أول من أمس، في المركز الثقافي الملكي بعد 8 أيام من العروض السينمائية المتنوعة التي شملت 100 فيلم من 63 دولة، وضم حفل الختام تكريم كل الغائبين والمفقودين في “الكرسي الفارغ” وأيضا لحظة صمت على روح مخرج الفيلم الأردني “المنعطف” رفقي عساف الذي وافته المنية قبل أيام.
وشهدت العروض طيلة أيام المهرجان حضورا كثيفا وإقبالا كبيرا من محبي السينما وتفاعلا كبيرا بين الشباب والمشاركين من مختلف الفئات العمرية. ونظمت الدورة الحالية التي حملت شعار “جيل كرامة إلى الأمام” المعمل 612 وبالشراكة مع المركز الثقافي الملكي والاتحاد الأوروبي في الأردن.
وكانت فعاليات “كرامة” قد عقدت في 10 مدن بالوقت نفسه هي “إربد والسلط وعجلون وجرش والأزرق ومادبا والزرقاء والكرك والعقبة ومعان”.
كما عرض في حفل الختام الفيلم الفلسطيني “مفك” لمخرجه بسام جرباوي، وتدور أحداثه حول حياة الأسير الاجتماعية والنفسية بعد خروجه من السجن الى مجتمع لم يعد يعرف فك رموزه ولا التأقلم مع متغيراته، ويسلط الفيلم الضوء على حياة السجين كإنسان بعد الاحتفال به كبطل عند خروجه من السجن. و”مهرجان كرامة”، ومنذ تأسيسه، يرتبط ارتباطاً وثيقاً مع الإنسان، في علاقة قائمة على الانتصار لقضاياه، لذلك يحتفل كل عام “باليوم العالمي لحقوق الإنسان” في العاشر من كانون الأول (ديسمبر)، على طريقته السينمائية الخاصة.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock