آخر الأخبار حياتناحياتنا

الفايز والعمرو تنظمان بازارا يحتضن مشاريع متضررين من “كورونا”

معتصم الرقاد

عمان- بعد غيمة كبيسة على بلادنا انقشع الظلام وانفرج الضوء فأنيرت عمان بأول مهرجان بعد سنتين عجاف، حيث نظمت مبادرة Eight events وروت عمان بماء الخير والحب والأمل لتعطي أيامًا خضرا مثمرات بتنظيم مهرجان وبازار في المدرج الروماني في وسط البلد.
وقال عضوا فريق المبادرة الشابتان رزان الفايز وحنين العمرو، “في خطوة لإكمال مسيرة الدعم والمساعدة أقيم بازاراً خيرياً أو بالمعنى الأبلغ ساحة للمعارض في أقدم أثر في أردننا العزيز، وفي رحاب الساحة الهاشمية في العاصمة عمان.”
ويهدف البازار، بحسب الفايز إلى خدمة المواطنين وشرح المنتجات أمام أكبر عدد ممكن من المواطنين والسياح والترويج السياحي ونشر المشاريع بين الناس، ذلك تعبيراً من الفايز والعمرو عن حبهما وولائهما لهذا البلد، وقد تضمن البازار مجموعة كبيرة من المشاريع الصغيرة التي تضررت من جائحة “كورونا” أو ظهرت أثناء هذه الجائحة.
وبرعاية من مدير تطوير الساحة الهاشمية الدكتور بلال الربيحات، وبدعم من Eight event’s استمر البازار لثلاثة أيام متتالية بداية من يوم الخميس وحتى السبت وتمت الفعالية بتغطية إعلامية من عدد من مؤثري مواقع التواصل الاجتماعي وبتواجد جماهيري كبير دعماً لأصحاب المشاريع الصغيرة. واستهل البازار بالسلام الوطني الأردني وعلى أنغام الأغاني الأردنية الوطنية بدأت الفعاليات وبدأ أصحاب المشاريع بعرض مشاريعهم أمام جمع غفير من المواطنين والسياح. ومن المشاريع التي شاركت في البازار مشروع الأزياء والماركات العالمية الذي يوفر للشابة الأردنية أفضل القطع بأقل الأسعار، والشوكولاتة المنزلية الصنع، والمطبخ الإنتاجي، ونقش الحناء والرسم على الوجوه، أيضاً تضمنت المطرزات والتحف الأردنية، وبالتأكيد كان لمشروع تلال بيرين حضوراً متميزاً بما يقدمه من منتجات أردنية أصيلة تنوعت بين السمنة البلدية والزيتون والزعتر البلدي.
تخلل البازار مجموعة من الفعاليات الحماسية منها فقرة الشعر والقصائد، بحضور مجموعة من الشعراء الذين تغنوا بجمال الأردن وأهلها، إضافة إلى الأغاني الوطنية التي زادت الحضور حماساً، وتفاعل الحضور بشكل كبير مع البازار ودعموا أصحاب المشاريع من خلال المشاركة والتغطية والشراء. كان البازار حدثاً مهماً وله تأثيره في نفوس المشاركين والداعمين والحضور، وهذا كان الهدف الأساسي الذي أقيم من أجله فهناك من بدأ في مشروعه واضعاً قدمه على سلم النجاح، وهناك من يزال في رحلة الوصول وهناك من استفاد وتشجع من هذا الحدث الهام ليبدأ في مشروعه الذي يطمح إليه.
وبينت العمرو ضم هذا الحدث العديد من الأرواح الجميلة من مختلف الفئات العمرية وجمعتهم روح الأخوة وحب الخير للغير في بث الأمل والبهجة في كل النفوس فلا وجود لكلمة مستحيل، لأن روح العائلة كانت تحوم حولهم وجمعتهم روح الود والتعاون والمشاركة والاحترام المتبادل وانتهت الأيام مودعين بعضنا على أمل لقاء جديد قريباً إن شاء الله بحدث جديد وإنجازات أكبر لننشر رسالتنا أكثر ولكي تصل إلى قلب كل من شاهدنا “غير.. استمر.. تنجح”.
رزان الفايز وحنين العمرو شابتان أردنيتان مثابرتان تتسارعان خطاهن لمساعدة الآخرين، وما تزال هاتين الشابتين من السباقات لدعم المتضررين من جائحة “كورونا” بكل الطرق والوسائل الممكنة والمتاحة في سبيل إعطاء المواطنين أملاً وتحسين واقع الحياة التي يعيشونها.
ويتوجهن بالشكر الموصول لمدير أمن الساحة الهاشمية منير الحراسيس وفادي حباشنة على دعهما، والمتطوعين عبدالله الدهامشة وعبدالرحيم الحنيطي وعرين العمرو والمهندس حمزة العدوان، وكل من شاركنا الحدث سواء من خلال الدعم أو المشاركة بالمشاريع أو الحضور.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock