آخر الأخبار حياتناحياتنا

“الفحيص” يحتضن المبدعين.. وبرنامج ثقافي غني باسم الراحل جريس سماوي

معتصم الرقاد

الفحيص- أعلن رئيس نادي شباب الفحيص/ المدير التنفيذي لمهرجان الفحيص “الأردن تاريخ وحضارة” أيمن سماوي عن فعاليات الدورة الثلاثين للمهرجان التي ستقام خلال الفترة من 10 إلى 17 آب المقبل بمدينة الفحيص.
وقال سماوي في مؤتمر صحفي عقده أمس الأحد في مسرح جريس سماوي الكائن في مركز خلدون أبو دية / نادي شباب الفحيص، إن المهرجان يحمل رسالة يبرز من خلالها تاريخ الأردن ودوره الحضاري الناهض بالأمة ويسلط الضوء على رجالاته الذين حملوا على أكتافهم هم الوطن.
وأضاف سماوي أن فعاليات المهرجان تبرز إرث الأردن الثقافي والتراثي والفني، انطلاقاً من شعار المهرجان الثابت “الأردن تاريخ وحضارة”، موضحاً أن المهرجان لم ينغلق على نفسه وبيئته، وكان دوماً منفتحاً برسالته التي تعكس خطاب الدولة الحضاري والتنويري لتتعدى حدود الوطن ملتصقاً بأمته العربية ومرآة لحضارته وثقافة أبنائه وحضناً للمفكرين والأدباء والمثقفين العرب والفنانين العرب، انطلاقاً من كونه بالأساس مهرجاناً للعائلة الأردنية بمختلف اهتماماتها.
واستعرض سماوي خلال المؤتمر، فعاليات المهرجان بشقيها الفني والثقافي، وامتدادها السياسي والاجتماعي والإنساني مبيناً أن فعاليات البرنامج الثقافي تحمل اسم الشاعر الراحل جريس سماوي تقديراً لإسهاماته الكبيرة في الثقافتين الأردنية والعربية، وقال سماوي: “يحافظ القائمون على المهرجان منذ بداياته الاولى على مضمون رسالته الثقافية والوطنية التي تشير الى تاريخ الاردن ودور وتضحيات الرجال الأوائل الذين ساهموا في بنائه وتطوره من خلال المحاضرات والندوات المتخصصة التي تقرأ تاريخ الاردن وشخصياته وأماكنه، إضافة إلى تسليط الضوء على الحرف اليدوية التقليدية مساهمة في دعم تلك الحرف واستمرارها لتحكي تراث أمتنا وحضارتنا”.
ودرج المهرجان منذ تأسيسه على إعطاء الثقافة الجادة التي تكرس قيم الوطنية الاردنية بأفقها القومي والإنساني، مساحة مميزة ضمن برامجه إضافة الى الفعاليات الفنية سواء الغنائية أو المسرحية والفقرات الأخرى التي تعنى بمسرح الطفل ليستقطب العائلة الأردنية.
وحول آلية اختيار الأسماء المشاركة في فعاليات المهرجان، نوه سماوي إلى الجهد الذي بذلته كوادر المهرجان للخروج ببرنامج يتلاءم مع أذواق الناس وتطلعاتهم، مبيناً أن تحضير البرنامج استغرق وقتاً كافياً للخروج بتوليفة من الأسماء المهمة ذات التجارب الملهمة على أكثر من صعيد.
وأشار سماوي إلى وجود مشاركة عربية كبيرة في برنامج المهرجان، مؤكداً أنها تمثل إضافة متميزة إلى نوعية الفعاليات وتعكس مدى الثقة التي يتمتع بها المهرجان عربياً، وقال: “هنالك حيز كبير أيضاً لمشاركة المبدعين الأردنيين، فهم يمثلون قيمنا وثقافتنا ومن خلالهم نوصل رسالتنا الحضارية، وهناك مشاركة عالمية أيضاً لفرقة فلكلورية بلغارية”.
وقدم سماوي شكره الكبير إلى الجهات الداعمة والراعية لدورة المهرجان.
وتتضمن فعاليات المهرجان برنامجاً منوعاً يجمع جوانب الثقافي والفني والغنائي، إذا يقدم المهرجان في حفل الافتتاح أوبريتاً غنائياً يعكس رؤية وثوابت المهرجان وتطلعاته المستقبلية، ويلي حفل الافتتاح “ليلة مصرية” بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية ودار الأوبرا المصرية، تحييها مجموعة من نجوم دار الأوبرا المصرية، بحضور وزير الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبد الدايم.
ويشارك في إحياء الحفلات الجماهيرية على مسرح المهرجان الرئيسي، نجوم الغناء الأردني والعربي: جورج وسوف، راغب علامة، ملحم زين، دلال أبو آمنة، معين شريف، محمد عساف، ديانا كرزون، ماجد زريقات، جهاد سركيس، محمود سلطان، عطاالله هنديله، مصعب الخطيب، حمدي المناصير وباسل جريسات، في إحياء الحفلات. وضمن فعاليات البرنامج الثقافي، يكرم المهرجان في “ندوة تكريم الرواد” رئيس الوزراء الأسبق الدكتور معروف البخيت، ويتحدث بها رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري، مازن الساكت، عبلة أبو علبة، جمال مضاعين.
كما يقيم المهرجان حفلاً تأبينياً للشاعر الراحل جريس سماوي، يتحدث به كل من وزيرة الثقافة هيفاء النجار، والشاعر المصري أحمد الشهاوي والشاعر اللبناني شوقي بزيع ومعالي وجيه العزايزة عن أصدقاء الشاعر الراحل، ويدير اللقاء الشاعر زهير أبو شايب. كما يُعرض في الحفل فيلم وثائقي، وفقرة موسيقية لعازف الساكسفون توني بطرس ووصلة غنائية للفنانة فوز شقير.
وينظم المهرجان ندوة نقاشية حول دور الدراما العربية في نقل الواقع المعاصر وتعزيزه فنياً، يتحدث بها كل من: نقيب الفنانين المصريين الدكتور أشرف زكي، والفنانات ليلى علوي، الهام شاهين وروجينا وتدير اللقاء الفنانة الدكتورة ريم سعادة.
كما يتضمن البرنامج الثقافي أمسية قصصية يشارك بها: بسمة العنزي من الكويت، سلطان العميمي من الامارات، والدكتورة هند أبو الشعر وجميلة عمايرة من الأردن ويدير اللقاء الدكتورة شهلا العجيلي. كذلك أمسية شعرية يشارك بها: أحمد الشهاوي وسامح محجوب من مصر ومها العتوم وراشد عيسى من الأردن.
ويكرم المهرجان شخصية الراحل حديثة علي عبد الله الخريشا، ويتحدث في الندوة: محمد داودية مجحم الخريشا. فيما يقدم الإعلامي اللبناني سامي كليب محاضرة بعنوان “الصراع الإقليمي وملامح المشهد العربي”. ويقدم رئيس الوزراء الأسبق سمير الرفاعي محاضرة بعنوان “الأردن وعيون مستقبليه”.
فيما يقدم مسرح القناطر في عروضه اليومية، الفنانين: فرقة أساطير الطرب من الأردن، والفنان السوري عامر العجمي، وفرقة ماربيلا من الأردن والفنان الأردني محمد طه، والفنانين الأردنيين ينال المصري وفوز شقير، وفرقتي “الرواد الكبار” و”نايا”.
وفي ركن الطفل، يقدم مركز زها الثقافي فعاليات ترفيهية وتوعوية متنوعة على مدى أربعة أيام على خشبة مسرح “بيت الفحيص”، وتقام فعاليات “المطبخ الشعبي” الموازية لعروض المهرجان يومياً في ساحة دار حمزة بالتعاون مع “جميعة بيت التراث”، ويلي الفعاليات فقرات غنائية وموسيقية، يُحييها الفنان ينال المصري وفرقة مدالله الحويطي وفرقة قورنا بانيا البلغارية والفنان أيمن ألفرد وفرقة الاستقلال الشعبية الفلسطينية، وعازف الربابة يوسف الفيومي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock