الرياضةفاست بريك

الفحيص يكسب موقعة الأرثوذكسي في ختام الدور التمهيدي من “السلة العربية” للسيدات

خالد العميري

عمان- حقق فريق نادي شباب الفحيص فوزا مثيرا على النادي الأرثوذكسي بنتيجة 77-71 (النصف الأول 43-34)، فيما تغلب بيروت اللبناني على رياضة المرأة القطرية بنتيجة 78-37 (النصف الأول 37-17)، في لقاءين أقيما أمس في الصالة الرياضية للفحيص، بختام مباريات الدور التمهيدي من بطولة الأندية العربية للسيدات لكرة السلة في نسختها رقم 22.
وضمن الثورة السوري صدارة جدول الترتيب برصيد 7 نقاط، متقدما بأفضلية فارق المواجهات المباشرة عن فريق بيروت اللبناني، الذي احتل المركز الثاني بالرصيد النقطي ذاته، فيما احتل شباب الفحيص المركز الثالث برصيد 7 نقاط أيضا، متقدما بفارق نقطتين عن الأرثوذكسي، الذي حل في المركز الرابع برصيد 5 نقاط، يليه المرأة القطرية خامسا برصيد 4 نقاط.
وطبقا لتعليمات البطولة، سيلعب بيروت اللبناني (الثاني) مع شباب الفحيص (الثالث)، والثورة السوري (الأول) مع الأرثوذكسي (الرابع) في الدور نصف النهائي، الذي ينطلق يوم غد الأحد، وبنفس الأوقات المعتمدة للدور السابق (الخامسة والسابعة مساء).
شباب الفحيص 77 الأرثوذكسي 71
أسند مدرب شباب الفحيص فيصل النسور مهمة صناعة اللعب إلى المحترفة الأميركية تشلسي هوبكينز بإسناد من ليليانا أبو جبارة وروبي حبش على الأطراف، مع تولي دانا فضة مهمة اللم والتسجيل تحت السلتين إلى جانب الأميركية كاي جيمس، فيما جددت د. سيرسا نغوي اعتمادها على الأميركية كيري جايلز لضبط تحركات جانسيت يالتشين وزارا النجار حول القوس، مع تواجد ماريا الحن إلى جانب الأميركية شارون هيوستن تحت السلتين.
وبدأ الفحيص اللقاء معتمدا على دفاع “مان تو مان”، الذي طغى على طريقة لعب الأرثوذكسي أيضا، واتسمت تحركات الفريقين بالسرعة الهجومية والارتداد الدفاعي، بينما واصلت جايلز الاعتماد على الفرديات، في مباراة “باردة” رغم ارتفاع حرارة الصالة بفعل صيحات الجماهير، حيث استمر الأداء الفني متواضعا مع اعتماد الفريقين على الأجانب للتسجيل، ومع صعوبة إيقاف كاي جيمس تحت السلة، ظلت النتيجة متقاربة، قبل أن تسجل النجار وبالتشين سلتين ساهمتا بتقدم الأرثوذكسي في نتيجة الفترة الأولى (17-16).
واتسمت بداية الفترة الثانية بالطابع الهجومي الذي مكن الفريقين من تبادل عملية التسجيل، استنادا إلى طريقة الدفاع السهلة، قبل أن يغيب التركيز عن اللاعبات في إنهاء الهجمات، فكثرت الأخطاء والرميات الحرة بالمباراة، ومع مرور الدقائق ظهرت الأميركية هوبكينز وسجلت سلتين من خارج القوس، في الوقت الذي لم تلتزم به محترفتا الأرثوذكسي بالدفاع القوي، ليتقدم الفحيص في نتيجة النصف الأول 43-34 بعدما حسم نتيجة الفترة الثانية لصالحه (27-17).
اعتمد الفحيص في الفترة الثالثة على دفاع المنطقة وسرعة تدوير الكرة، ورغم تبادل لاعبات الأرثوذكسي الرقابة على المحترفة هوبكينز من جانب لانا الصناع وجانسيت يالتشين، إلا أن القدرات الفردية للاعبة وذكائها منحها الفرصة لطرق سلة “نسور عبدون” من كافة المحاور، فضلا عن مواصلة النسور في الاعتماد على دفاع المنطقة للحد من خطورة هيوستن، ليواصل الفحيص تقدمه في النتيجة الإجمالية (61-57).
وبدا الفحيص أكثر رغبة لتحقيق الفوز في الفترة الأخيرة، من خلال الشراسة الدفاعية والتحول السريع بين الدفاع والهجوم، فيما افتقد الأرثوذكسي إلى التركيز المطلوب لطرق سلة الفحيص من كافة المساحات رغم ثلاثية هيوستن، ليواصل الفحيص تفوقه حتى نهاية المباراة، التي حسمها بنتيجة (77-71).
وبرزت تشيلسي هوبكينز من جانب الـ”بلوز” بفاعلية 35، محققة “الدبل دبل” بتسجيلها 20 نقطة مع 7 متابعات و13 تمريرة و3 ستيل، فيما كانت شارون هيوستن اللاعبة الأفضل من جانب الأرثوذكسي بفاعلية 32، محققة “الدبل دبل” بتسجيلها 20 نقطة مع 15 متابعة و6 تمريرات و3 سرقات للكرة.
بيروت 78 المرأة القطرية 37
بدأ مدرب بيروت اللبناني عزت اسماعيل اللقاء معتمدا على خبرة ميرامار المقداد في صناعة اللعب بدعم من ساندرا نجم وسارة أخضر حول القوس، مع تواجد ليا غصن إلى جانب شيرين الشريف تحت السلتين، فيما اعتمدت الإيرانية نعيمة ظافر مدربة رياضة المرأة القطرية على الأميركية بابلي شيفرون في قيادة تحركات هويدا التونسي وكيميا طهراني حول القوس، مع تواجد آلاء سليمان ودانه السيد للم والتسجيل تحت السلتين.
شهد النصف الأول أداء متذبذبا من جانب الفريقين، وغابت الألعاب المنظمة واتسمت بالعشوائية، خصوصا مع اعتماد بيروت والمرأة على طريقة دفاع المنطقة قبل أن يتحولا إلى دفاع “المان تو مان” بشكل مشترك، لتنتهي الفترة الأولى (16-10) لبيروت، الذي عانى في الربع الثاني من غياب القوة الدفاعية في اللم تحت سلته، ليدفع بالمحترفة الأميركية براندي هارفي بدلا من غصن، والتي شكلت قوة للفريق اللبناني إلى جانب باخوس والمقداد والفارس مع غياب مونيك ريد، ومع تبادل الفريقين عملية التسجيل، حسم بيروت النصف الأول لصالحه (37-17).
ظهرت الفوارق الفنية بين لاعبات الفريقين في النصف الثاني، خاصة مع اعتماد المدرب اسماعيل على تركيبة شابة من لاعبات الصف الثاني، ضمت لبابة خولي وسارة أخضر وبانيل اسدوريان وجويس صليبا والقائدة ليا غصن، فيما واصل المرأة القطرية أداءه المتصاعد ولعب على إمكانياته، التي لم تسعفه كثيرا أمام تفوق بيروت على كافة المستويات والتسجيل من مختلف المحاور، ليفوز الفريق اللبناني بنتيجة (78-37).
وبرزت عايدة باخوس من جانب بيروت اللبناني بفاعلية 21، مسجلة 12 نقطة مع 8 متابعات وتمريرة وسرقتين للكرة، فيما تألقت كيميا طهراني من جانب المرأة القطرية بفاعلية 21، محققة “الدبل دبل” بتسجيلها 16 نقطة مع 21 متابعة وتمريرة و3 سرقات للكرة و2 بلوك شوت.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock