الرياضةكرة القدم

الفرنسي توربين حكما لنهائي دوري أبطال أوروبا بين ريال مدريد وليفربول

"يويفا" يدافع عن النسق الجديد للتشامبيونزليغ وينتقد مروجي "دوري السوبر"

مدريد- تم تعيين الحكم الفرنسي كليمان توربان من قبل لجنة حكام الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، لإدارة نهائي دوري أبطال أوروبا، الذي سيجمع بين فريقي ليفربول الإنجليزي وريال مدريد الإسباني في باريس يوم 28 أيار (مايو) الحالي.
وكان توربان (39 عاما) حكما دوليا منذ العام 2010، وستكون موقعة باريس أول نهائي له كحكم رئيسي في مسابقة دوري أبطال أوروبا، بعدما كان رابع حكم في نهائي التشامبيونزليغ نسخة العام 2018، عندما فاز ريال مدريد على ليفربول بنتيجة (3-1) على الملعب الأولمبي في العاصمة الأوكرانية “كييف”.
يشار إلى أن الحكم الفرنسي، أدار سبع مباريات في النسخة الحالية من دوري أبطال أوروبا، بما في ذلك مواجهة الذهاب بين تشيلسي وريال مدريد، بربع نهائي المسابقة القارية.
وفي الموسم 2020-2021، قاد توربان نهائي مسابقة الدوري الأوروبي بكرة القدم، والذي واجه فيه فياريال الإسباني فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، وانتهى الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي 1-1، ما انتهى بفوز الفريق الإسباني بركلات الترجيح 11-10.
ومن جانبه، دافع رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، السلوفيني ألكسندر تشيفرين، عن النسق الجديد لمسابقة دوري أبطال أوروبا، مشيرا إلى أنه صيغة تضع الجدارة الرياضية قبل الأرباح.
وأعلن تشيفرين في مؤتمر صحفي من فيينا: “بصفتنا هيئة إدارية بواجب ومسؤولية الدفاع عن المصلحة العامة وليس مصالح الأقلية، فقد قررنا، جنبا إلى جنب مع اتحاد الأندية والفرق، أن نكون مخلصين لمبادئنا وقيمنا، الجدارة الرياضية أولا والهدف والغاية فوق الأرباح”.
وقال: “عندما يستمع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لغالبية الأندية والمشجعين والمدربين ويرسم حدا نهائيا بشأن فكرة التأهل لمسابقات الاتحاد الأوروبي على أساس المعاملات، فإن كرة القدم تفوز”.
وتشير التغييرات الرئيسية إلى خفض المباريات من 10 إلى 8 في مرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا وتغيير المعايير من أجل تخصيص اثنين من أربعة أماكن إضافية، على أن يتم فيه زيادة عدد المشاركين إلى 36.
وفي السياق نفسه، انتقد تشيفرين مرة أخرى مروجي ما يسمى بـ”دوري السوبر” دون أن يسميهم، كما شكر تشيفرين الأندية والاتحادات التي أبدت تضامنا مع أوكرانيا ولاعبيها، وبرر العقوبات التي تم تبنيها ضد روسيا بأنها إجراء ضروري.
وقال: “بينما يفرض الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عقوبات غير مسبوقة، تحاول كرة القدم تقديم مساهمتها الصغيرة للمجتمع ولقادة أوروبا في كفاحهم من أجل السلام في قارتنا”.
يشار إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم والاتحاد الأوروبي للعبة قد قررا بشكل مشترك في 28 شباط (فبراير)، تعليق مشاركة جميع المنتخبات والأندية الروسية في مسابقاتهما حتى إشعار آخر، ما يعني استبعاد روسيا من مونديال قطر 2022، والذي كان سيتوجب عليها خوض مباراة الملحق لتحديد تأهلها له من عدمه.
وغير “اليويفا” مكان إقامة نهائي دوري أبطال أوروبا من سانت بطرسبرج إلى باريس، وأنهى ارتباطه بشركة الطاقة الروسية “غازبروم” في جميع المسابقات التي ارتبطت بها منذ العام 2012.-(إفي)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock