آخر الأخبارالغد الاردني

الفريجات يؤكد توظيف مخرجات البحث العلمي لاستنباط أصناف زراعية ملائمة للتغيرات المناخية

عبدالله الربيحات ‏

عمان- قال المساعد لشؤون المراكز البحثية في المركز الوطني للبحوث الزراعية نضال فريجات، إن المركز يحرص على توظيف مخرجات البحث العلمي باستنباط الأصناف الزراعية، ورفع كفاءة الري والتسميد، وإدخال تقنيات حديثة لإحداث تطوير وتحديث للقطاع الزراعي، بما يخدم أهدافه الاستراتيجية للزراعة المروية.
وأكد الفريجات خلال رعايته يوماً حقلياً في مركز الرمثا للبحوث الزراعية حول “زراعة محاصيل الخضروات المتحملة للجفاف” اول من امس، بحضور 100 مزارع من مزارعي محافظة إربد، ضمن نشاطات مشروع التنمية الاقتصادية الريفية والتشغيل، أهمية اليوم الحقلي، في إطلاع المزارعين على محاصيل الخضراوات المزروعة وعمل تقييم للأصناف ومدى ملاءمتها للتغيرات المناخية.
من جهته، اشار المهندس عبدالله الكلوب من إدارة المشروع الى أن هذا المشروع سيكون رافداً علمياً، لاستنباط أصناف تلائم التغيرات المناخية والإزاحة المطرية.
ودعا مدير مركز الرمثا للبحوث الزراعية المهندس يحيى بني خلف، إلى التشبيك والتعاون مع المزارعين والقطاع الخاص، لمواجهة التحديات المناخية، بخاصة المتعلقة في الري والطاقة والزراعة، مقدراً الانعكاس السلبي للتغيرات المناخية وأثرها على القطاع الزراعي، ما يتطلب حلولاً إبداعيةً وابتكاريةً لمجابهة التحديات التي تواجه القطاع الزراعي.
وبيّن منسق مشروع المدارس الحقلية في المركز المهندس محمد أبو حمور أهمية اليوم الحقلي في إيجاد حلول إبداعية للتحديات المناخية، بالتعاون مع الشركاء المحليين والدوليين.
وأكد أبوحمور تسخير جميع الإمكانات والبنى التحتية للخروج بتوصيات، لها انعكاس على ارض الواقع الزراعي، وتمكين المزارع الأردني، من خلال مدارس المزارعين الحقلية، والتي تعد نواةً للتعاون مع المزارعين، واطلاعهم على نتائج ومخرجات البحث العلمي.
كما أوضحت الدكتورة منار التلهوني، منسقة النشاط عن طبيعة التجربة واختيار الأصناف وضرورة مشاركة المزارعين والهدف من هذا اليوم.
وقام الحضور بالتجول في مواقع المشاهدات، وتقييم للأصناف المزروعة بإشراف الفريق الفني في مركز الرمثا جيهان نصير ومازن الكيلاني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock