آخر الأخبار الرياضةالرياضة

الفيصلي والحسين يستضيفان الجليل وسحاب.. والسلط جاهز للبقعة

ثلاث مواجهات في الجولة الـ 20 لدوري المحترفين بالكرة اليوم

بلال الغلاييني

عمان – تدخل لقاءات دوري أندية المحترفين لكرة القدم بدءا من الجولة العشرين، والتي تنطلق اعتبارا من اليوم الجمعة، في حسابات رقمية دقيقة، تبدأ من خلالها صورة (المنافسة على اللقب، والهروب من خطر الهبوط) للتوضيح أكثر، حيث تحمل أغلب اللقاءات التي تقام في هذه الجولة والجولتين الأخيرتين إثارة وندية غير مسبوقة في ظل الصراع القوي الذي يشهده الدوري، حيث تتجلى الإثارة في المواجهة التي تقام على ستاد عمان الدولي وتجمع بين فريقي الفيصلي والجليل عند الساعة السادسة من مساء اليوم، وفيها يطمح الجليل لتحصيل النقاط الثلاث، والتي تعزز من فرصه بالتقدم خطوة مهمة نحو الابتعاد عن دائرة الخطر كونه يملك حاليا 19 نقطة، فيما يطمح فريق الفيصلي إلى مواصلة التقدم نحو المركز الثالث، ولديه 33 نقطة.
ستاد الأمير محمد بالزرقاء سيكون مسرحا لاحتضان المواجهة التي تجمع بين فريقي السلط والبقعة عند الساعة الثامنة والنصف مساء، حيث يسعى فريق السلط إلى تحقيق الفوز والتمسك ببصيص الأمل الذي ما يزال يملكه بالمنافسة على اللقب، كونه لديه حاليا 36 نقطة، والفريق قادر على تحقيق رغباته نظرا للفوراق الفنية التي تميزه عن منافسه فريق البقعة الذي فقد الأمل نهائيا بالبقاء بدوري الكبار، وهو ما يزال يقبع بالمركز الأخير برصيد نقطة واحدة.
وينشد فريق سحاب الفوز وهو يشد رحاله صوب ستاد مدينة الحسن بإربد، لملاقاة مستضيفه فريق الحسين في لقاء يعني سحاب كثيرا، فالفوز يضعه في منطقة الأمان بشكل كبير، كونه يملك 22 نقطة، في الوقت الذي يملك فيه فريق الحسين 26 نقطة، وهو يتطلع للتقدم خطوة على لائحة الترتيب العام.
وتستكمل لقاءات الجولة يوم غد بإقامة ثلاثة لقاءات في غاية الأهمية، حيث يلتقي فريقا الوحدات 40 نقطة والجزيرة 26 نقطة عند الساعة السادسة مساء على ستاد عمان الدولي، بينما يلتقي فريقا شباب الأردن 27 نقطة وشباب العقبة 22 نقطة عند الساعة الثامنة والنصف مساء على ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة، وبذات التوقيت يستقبل ستاد الأمير محمد بالزرقاء اللقاء الذي يجمع بين فريقي الرمثا 40 نقطة ومعان صاحب الرصيد 17 نقطة.
وكان اتحاد الكرة حدد في وقت سابق مواعيد الجولتين الأخيرتين من منافسات الدوري، حيث تبدأ لقاءات الجولة الـ 21 يوم 20 الشهر الحالي، بينما تقام الجولة الـ 22 والأخيرة خلال الفترة من 2 ولغاية 4 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.
الفيصلي × الجليل
الظروف الفنية التي وضعت فريق الجليل في دائرة الخطر، تتطلب منه السعي لتحقيق الفوز وهو يواجه فريق الفيصلي، حيث ينتظر أن تحمل هذه المباراة كامل الندية والإثارة، ورغم أن الفيصلي يمتلك حظوظ تحقيق الفوز وما يملكه من تشكيلة تضم لاعبين على سوية عالية من الفنيات، إلا أن فريق الجليل يضع حسبة الفوز ولا غيرها بين طموحاته، وينتظر أن يبادر لاعبو الفريقين إلى بناء الهجمات والتقدم نحو المواقع الأمامية سعيا لإصابة الشباك، ففريق الفيصلي يركز على نزار الرشدان، أنس الجبارات، ومجدي العطار، ويوسف أبو جلبوش، ومحمد طنوس في تشكيل القوة التي يعتمد عليها الفريق في توصيل الكرات إلى محمد العكش، مع وجود المساندة من إبراهيم دلدوم وعدي زهران، خصوصا في الإكثار من إرسال الكرات العرضية داخل صندوق الفريق المنافس.
بدوره فإن فريق الجليل يدرك أهمية لقاء اليوم، وقوة منافسه، وهو سيلجأ إلى تمتين جبهته الدفاعية وبإغلاق المنافذ المؤدية إلى مرمى الحارس أبو مسامح، ومن ثم السعي للسيطرة على منطقة الألعاب من خلال تواجد صدام الشهابات وخلدون الخزام ويزن عبدالعال وايمانويل وقدرتهم على قيادة الهجمات من مختلف المحاور، وإن كان الأسلوب المضاد السريع في بناء الهجمات هو الأفضل والأخطر للفريق، والذي يساعده كثيرا في تهديد مرمى الفريق المنافس.
السلط × البقعة
جميع الأمور تصب في مصلحة فريق السلط في تحقيق الفوز والبقاء في دائرة المنافسة على اللقب، فهو يلعب وفق الأسلوب الشامل سواء ببناء الهجمات، أو إيجاد التغطية الدفاعية، وهو يركز على مجموعة لاعبيه في إيجاد المنافذ التي تسهل من مهمة عبيدة السمارنة وزيد أبو عابد ومحمد كلوب ومحمد الرازم في بناء الهجمات والضغط على دفاعات الفريق المنافس من خلال التمريرات البينية القصيرة، التي تعزز من تحركات المهاجم وانجا في المنطقة الأمامية، وهذا الأسلوب ينتظر أن يقابله فريق البقعة بالواجبات الدفاعية من خلال وضع لاعبي السلط تحت الرقابة للحد من خطورة تحركاتهم، وخصوصا المهاجم وانجا، والتقدم في بناء الهجمات المضادة التي يتسلح بها الفريق بوجود محمد عبدالمطلب إلى جانب بسام دلدوم وصلاح أبو السيد وفرح المكحل وضياء أبو جرار.
الحسين × سحاب
ينتظر أن تحفل المباراة بالندية والإثارة في ظل تطلعات الفريقين لتحقيق الفوز، وخصوصا من جانب فريق سحاب، الذي سيلعب بالأسلوب الهجومي المريح والسلس، والذي يرتكز على ضبط منطقة العمليات من خلال وجود اللاعبين أحمد أبو جادو وأشرف المساعيد وبهاء عبدالرحمن وعمر سريوه، وقدرة هؤلاء اللاعبين على تأمين المهاجم يزن النعيمات بالكرات المطلوبة، والتي تعزز قوة الفريق الهجومية، في الوقت الذي يتقدم فيه أحمد عبدالحليم وأحمد الصغير للمساندة الهجومية ومحاولات تسديد الكرات البعيدة.
من جانبه فإن فريق الحسين إربد سيلعب بالأسلوب المفتوح الذي يعتمد عليه كثيرا، والذي يمنح اللاعبين فرصة التوغل نحو المواقع الأمامية ومن مختلف المحاور، وخصوصا من ناحيتي الأطراف، والفريق لديه الأوراق الفنية الجيدة بوجود لؤي عمران وأحمد ياسر وأوتيمار ومحمد موالي، والذين يجيدون التمركز في المناطق المطلوبة، والتي تزيد من قوة الفريق.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock