رياضة محلية

الفيصلي والوحدات.. علاقة تاريخية وضمانة ثابتة للارتقاء بالكرة الأردنية

تقرير اخباري


حسام بركات


عمان- يوما بعد يوم يثبت الفيصلي والوحدات أنهما من نسيج واحد، نسيج هذا الوطن الذي يظل شاهدا على التقاء الذراعين الأخضر والأزرق في حمل مشعل النهوض والإنجاز لكرة القدم الأردنية في الميادين الواسعة والمنافسات الكبرى.


هي الأندية الوطنية التي لا ترضى أن تفرقها الصغائر، أو تثني عزيمتها “فتن مرفوضة”، كلما وقعت كلما زاد التحامها وتصميمها على هدف مشترك.


وتتجذر أكثر وأكثر علاقات المحبة والتآخي التاريخية بين الشقيقين، رغم المنافسة المشتعلة بينهما على المستطيل وفوق المدرجات، لا سيما في سعيهما المتواصل لخدمة علم الوطن العالي والبحث الدؤوب لإسعاد الملايين، وذلك عندما تذوب كافة الألوان في قميص المنتخب الوطني، القميص الأنصع والأنظف والأشرف والأنبل.


قبل أيام شد الرئيس الفخري للنادي الفيصلي سلطان العدوان الرحال إلى مأدبا مقدما العزاء لرئيس نادي الوحدات طارق خوري المفجوع بوفاة أحد أقاربه.


وعلى هامش “أخذ الخواطر” نقل شاهد أمين لـ”الغد” ما دار بين الرجلين من حديث، حمل في طياته الروح الأردنية الوطنية الأصيلة، وساندته ثوابت أجمعنا عليها منذ زمن بعيد، من أن نسيج هذا الوطني عصي على الانكسار تحت أشد الخطوب وأقسى الظروف.


ويمثل “الفريقان الشقيقان” حياة الأردنيين، سماء زرقاء وأرض خضراء.. الوطن بكل أطيافه، ويبقى هاجس الناديين دائما وأبدا الوفاء للسواد الأعظم من جماهير كرة القدم الأردنية، بل كل الجماهير قاطبة.


العدوان أكد أن الرياضة تصنع المستحيل، وهي الأقوى في كل شيء والأقدر من دون غيرها على توحيد الانتماء الوطني، والشعور بالفخر مع الانحناء لتراب هذا الوطن الغالي، وقد كانت بطولة آسيا الأخيرة خير شاهد على تجمع الأردنيين في قلب رجل واحد، وهم يتابعون إبداعيات نجوم الوحدات والفيصلي في منتخب “النشامى”، الذين أثبتوا أنهم نشامى قولا وفعلا.


وعبر طارق خوري عن اعتزازه بالعلاقة الأصيلة مع الفيصلي، ومؤكدا أن جمهور الأزرق بريء من الأحداث الأخيرة التي شهدها ستاد القويسمة.


وتطور الحوار بين المسؤولين إلى قضايا تفرض حضورها بقوة على ساحة كرة القدم الأردنية ومنها قضية عامر شفيع والمنتخبات الوطنية والأزمة المالية التي تعاني منها كافة الأندية، ويكفي أن أكبر ناديين في الأردن باتا يبحثان عن بيع عقود اللاعبين المميزين لأندية خارجية بهدف دعم صناديقها المتعثرة.


husam.barkat@alghad.jo


 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اهم شي التنافس الشريف
    الوحدات والفيصلي بدونهم ما في كرة قدم اردنية، المهم انو يكون منافسة شديدة بس بروح رياضية عالية.. وبالتوفيق للفريقين في منافسات الاتحاد الاسيوي

  2. علاقة اكبر من مجرد شقيقين
    ان العلاقة التي تربط نادي الفيصلي بالوحدات هي اكبر من مجرد ناديين شقيقين حيث ان التلاحم الواضح بين لاعبي الفريقين والعلاقة المميزة التي تربط بين ادارتي الناديين تجعل من الفريقين وجهان لعملة واحدة اسمها نكهة كرة القدم الاردنية وعمودها الفقري
    وكل الامنيات بان تزداد اواصر المحبة والالفة بين الفريقين لاننا كلنا نلعب باسم الاردن ونسير تحت عباءة الهاشميين

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock