آخر الأخبار الرياضةالرياضة

الفيصلي يحذر شباب الأردن.. السلط يلتقي الجزيرة.. والصريح يستقبل شباب العقبة

ثلاث مباريات في الجولة العاشرة من دوري المحترفين اليوم

مهند جويلس

عمان – ينشد الفيصلي الابتعاد بصدارة دوري المحترفين لموسم 2022 اليوم، وذلك عندما يواجه شباب الأردن عند الساعة الخامسة والنصف مساء على ستاد الحسن الدولي، ضمن مباريات الجولة العاشرة من البطولة.

وتقام المواجهة على أرض محايدة، بعد العقوبة التي فرضها اتحاد الكرة على الفيصلي مؤخرا بخوض أول مواجهة بيتية له خارج المحافظة التي يتواجد بها ملعبه البيتي، ليتم تقديم موعدها وخوضها على ستاد الحسن بإربد.

وعند الساعة السادسة مساء، يحل السلط ضيفا على الجزيرة على ستاد الملك عبد الله الثاني، في صراع مثير بين الفريقين للابتعاد عن مناطق الخطر، قبل انقضاء مرحلة الذهاب.

وفي آخر مواجهات اليوم، يستقبل الصريح نظيره شباب العقبة عند الساعة التاسعة والنصف مساء على ستاد الحسن، في مواجهة حذرة للجريحين القادمين من خسارة في الجولة الماضية، رافعين شعار التعويض ولا شيء سواه.

وتختتم مواجهات الجولة العاشرة يوم الاثنين المقبل، وذلك عندما يرحل الوحدات إلى إربد لملاقاة الحسين إربد عند الساعة السادسة مساء، فيما يستقبل مغير السرحان نظيره الرمثا على ستاد الأمير محمد في مدينة الزرقاء.

يشار إلى أن فريق الوحدات قد تغلب على مغير السرحان بهدفين دون مقابل، ضمن اللقاء المؤجل عن الجولة الثانية من دوري المحترفين.

الفيصلي × شباب الأردن

يتطلع الفيصلي إلى مواصلة انتصاراته وإسعاد جماهيره المتعطشة لإنهاء مرحلة الذهاب في الصدارة وحيدا، بعد عروض فنية ونتائج إيجابية حققها الفريق في الآونة الأخيرة، رفعت من أسهم اللاعبين والجهاز الفني بصورة سريعة عند جمهور الفريق.

ويعلم المدير الفني لفريق الفيصلي جمال أبو عابد مدى صعوبة المواجهة؛ إذ يشكل شباب الأردن عقبة في غالبية الأحيان أمام الفيصلي، ويعود آخر فوز لـ”الأزرق” في ذهاب موسم 2020، ما يشكل حافزا أمام أبو عابد ورجاله لإنهاء أفضلية “أسود غمدان” في الدوري.

وسيشهد اللقاء مواجهة المدرب أبو عابد بنجله زيد أبو عابد لاعب شباب الأردن، في حداثة تكررت مؤخرا في بطولات المحترفين، وأبرزها المدرب جمال محمود ونجله محمود في مواسم سابقة، قبل أن يجتمعا الموسم الحالي مع سحاب.

ويمتلك الفيصلي العديد من الأسلحة التي تمكنه من خطف نقاط الفوز والابتعاد في الصدارة، وهو الذي يتربع عليها برصيد 21 نقطة، ومن المتوقع أن تتكون تشكيلته من: يزيد أبو ليلى، سالم العجالين، حسام أبو الذهب، أنس بني ياسين، إحسان حداد، عبيدة السمارنة، نزار الرشدان، مجدي عطار، حاتم الروشدي، يوسف الرواشدة ومحمد العكش.

وعلى الجانب الآخر، يسعى شباب الأردن، بقيادة مدربه المجتهد وسيم البزور، للعودة إلى سكة الانتصارات، وإيقاف نزف النقاط لفريقه الذي يطمح للتواجد في المربع الذهبي خلال مجريات البطولة.

وحاول البزور إخراج لاعبيه من الحالة النفسية السيئة بعد الخسارة الأخيرة أمام سحاب، ومحاولة التعويض أمام منافس يتقدم عليه بالنقاط، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الفريق لم يسجل الفوز على فرق المقدمة في بطولة الدوري بالموسم الحالي.

ويبرز عدد كبير من لاعبي شباب الأردن الذين يتمتعون بإمكانيات عالية، إلا أن الاستقرار أبرز سمات البزور في تشكيلة الفريق، لذا تنحصر القائمة الأساسية في مواجهة اليوم بأحمد جعيدي، شوقي القزعة، سليم عبيد، أحمد أيمن، محمد ذيب، فضل هيكل، أحمد صبرة، زيد أبو عابد، وسيم ريالات، خالد الدردور وكارلوس.

الجزيرة × السلط

يأمل الجزيرة بفك العقدة التي تطارده عندما يواجه السلط، وذلك بعد أن تقابلا في 6 مواجهات سابقة في دوري المحترفين؛ حيث تمكن السلط من الفوز في 4 مناسبات، فيما انتهت مواجهتان بنتيجة التعادل، مع تسجيل السلط 11 هدفا، و3 أهداف فقط للجزيرة، وبذلك يتطلع الجزيرة لتسجيل الفوز الأول التاريخي له على السلط في الدوري.

واختلفت موازين القوة كثيرا بين الفريقين خلال الموسم الحالي مقارنة بالمواسم الماضية؛ حيث تراجعت أسهم السلط كثيرا بعد خروج عدد كبير من اللاعبين، وتغيير جلد الفريق بالكامل، علما أن السلط يدخل اللقاء وبجعبته 7 نقاط، متقدما بنقطة واحدة على الجزيرة الذي يمتلك 6 نقاط. ويشكل الفوز لكلا الفريقين أهمية بالغة، نظرا للتقارب النقطي فيما بينهما؛ إذ تدفع نتيجة الفوز بالفريق الفائز للتقدم عن الآخر من جهة، وتبعده قليلا عن منطقة الهبوط من جهة أخرى.

ومن المتوقع أن يدفع المدير الفني لفريق الجزيرة عامر عقل منذ بداية المباراة بكل من وليد عصام، نور الدين موافي، محمد الباشا، زيد الزواهرة، عمر قنديل، خضر الحاج، حمد البلاونة، حمزة الصيفي، عامر جاموس، أحمد أبو شعيرة وبكر كلبونة.

فيما يعول المدير الفني لفريق السلط عثمان الحسنات، في تشكيلته، على معتز ياسين، محمد مصطفى، زيد جابر، عبد الله المناصرة، خالد العسولي، محمد الداود، محمد الكلوب، محمود شوكت، أمية المعايطة، أحمد أبو كبير وعبد الله ذيب.

الصريح × شباب العقبة

في آخر مواجهات الليلة، يأمل شباب العقبة بتصحيح مساره بعد الخسارة الأولى التي تعرض لها في دوري المحترفين الأسبوع الماضي، وجاءت على أرضه وبين جماهيره أمام متصدر الدوري الفيصلي.

وتبادل الفريقان الفوز من قبل مرة واحدة خلال المواجهات التاريخية السابقة بين الفريقين، فيما انتهت مباراتان بنتيجة التعادل، وتأمل كل منظومة بأن يكون اللقاء الخامس فيما بينهما لصالحها لفوائد عديدة مكتسبة نظير هذا الفوز.

ويدخل شباب العقبة اللقاء بقيادة المدير الفني رائد الداود وعينه على معالجة الأخطاء العديدة التي ظهرت على أداء الفريق، ومحاولة العودة بنقاط الفوز من أرض منافسه العنيد فريق الصريح، الذي يواصل النتائج السلبية في الجولات الماضية، وعينه هو الآخر على مصالحة جماهيره رغم تقديم مستويات طيبة في البطولة.

ولن تخرج خيارات الداود عن حماد الأسمر، أنس بدوي، ياسر الرواشدة، أحمد أبو حلاوة، أنس أبو طعيمة، كريستيان شكوكا، غيث مدادحة، محيسن أبو جبلة، عمر سريوة، محمد الحسنات وأسامة عقار.

ويأمل المدير الفني لفريق الصريح محمد العبابنة بأن يسجل الانتصار الثالث له ببطولة الدوري هذا الموسم، باعتماده على لاعبين مميزين في قائمته، ومنهم مصطفى أبو مسامح، عدي ارقيبات، يزن عبد العال، سليمان الخطيب، قصي نمر، إبراهيم الخب، خالد صياحين، معاذ العجلوني، معاذ محمود، عارف هيثم ومحمد أبو عرقوب.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock