آخر الأخبار الرياضةالرياضة

الفيصلي يخسر أمام الأنصار اللبناني بكأس الاتحاد الآسيوي

بلال الغلاييني

عمان- خسر فريق الفيصلي أمام مستضيفه الأنصار اللبناني 3-4، في المباراة التي جمعت بين الفريقين، الاثنين، على ملعب كميل شمعون بالعاصمة بيروت في اطار لقاءات المجموعة الثانية لبطولة كاس الاتحاد الآسيوي بكرة القدم، ليتراجع الفيصلي الى المركز الرابع برصيد نقطة واحدة، فيما تقدم فريق الأنصار الى المركز الثاني برصيد 3 نقاط، خلف فريق الكويت الكويتي الذي بقي بالصدارة برصيد 4 نقاط اثر تعادله مع فريق الوثبة السوري سلبيا، والأخير تقدم للمركز الثالث برصيد نقطتاين.
الفيصلي 3 الأنصار اللبناني 4
فرض فريق الفيصلي افضليته في بداية المباراة متسلحا بقدرة لاعبيه في بناء الهجمات المنوعة رغم صعوبة ارضية الملعب السيئة جدا، حيث أحسن أحمد العرسان ويوسف الرواشدة ودومينيك وأنس الجبارات وخليل بني عطية في ايجاد العديد من الثغرات في دفاعات فريق الأنصار، والتي انكشفت سريعا بعد أن تلقى العرسان كرة من على حافة المنطقة سددها قوية طار لها الحارس نزيه اسعد وابعدها على حساب ركنية، قبل أن يستقبل أنس الجبارات الكرة العرضية التي ارسلها عدي زهران ووصلت وسددها من تحت الحارس هدف التقدم في الدقيقة 6.
هذا الهدف منح الفيصلي الثقة في مواصلة السيطرة والتقدم بسلسلة من الهجمات التي عادت لتكشف مرمى الحارس نزيه بعد أن سدد العرسان كرة سيطر عليها الحارس، ليسارع فريق الأنصار الى تنظيم العابه وخصوصا الدفاعية، ومن ثم البدء في بناء الهجمات التي تمحورت عند تحركات حسام اللواتي وحسن شعيتو وحسن معتوق، فيما بقي الحاج مالك يتحرك في المنطقة الأمامية للاستفادة من الكرات الساقطة داخل منطقة الحارس معتز ياسين، الذي انكشف مع المحاولة الأولى عندما ارسل نصار نصار كرة عرضية سددها حسن معتوق برأسه سكنت الزاوية اليسرى في الدقيقة 16، لترتفع وتيرة المنافسة بين الفريقين مع بقاء الأفضلية لفريق الفيصلي الذي شد على الكرات الطويلة، في الوقت الذي تقدم فيه عدي زهران وسالم العجالين في المساندة الأمامية والتنويع في ارسال الكرات العرضية التي هددت مرمى الحارس نزيه، الذي كاد أن يتلقى هدفا بعد أن سدد العرسان كرة ثابتة سيطر عليها الحارس، ليرد عليه حسن معتوق بكرة قوية سددها من خارج المنطقة تألق الحارس ياسين بتحويلها على حساب ركنية.
وفي الوقت الذي كان فيه الفيصلي الطرف الأفضل والمسيطر على محاور الملعب، كان ابو بكر مكارا يرسل كرة طويلة اخطأ دفاع الفيصلي في تقديرها ليستغلها الحاج مالك ويسددها ارضية استقرت في شباك الحارس معتز في الدقيقة 42.
وانتفض الفيصلي في الدقائق الأخيرة وكاد خليل بني عطية أن يدرك التعادل من محاولتين رأسيتين، الأولى سدد الكرة من داخل المنطقة وجاورت القائم الأيسر بقليل، فيما ذهبت الكرة الثانية فوق العارضة بقليل.
تبادل أهداف
وكرر الفيصلي مشهد السيطرة مع انطلاق الحصة الثانية، وكاد أن يدرك التعادل مبكرا عندما استلم العرسان كرة من على حافة المنطقة وسددها قوية انحرفت قليلا عن القائم الأيسر، ليأتي الرد سريعا عندما سدد حسن معتوق كرة من داخل المنطقة ردها الحارس معتز.
الفيصلي دفع بأكبر عدد من لاعبيه للتواجد في المناطق الأمامية مستغلا تراجع لاعبي الأنصار الى المواقع الخلفية، فعمد بني عطية والعرسان ودومينيك والجبارات بتزويد الرواشدة ولوكاس بإرسال الكرات المناسبة، والأخير سدد كرة من داخل المنطقة سيطر عليها الحارس نزيه، بيد أن الرد الأنصاري جاء سريعا من خلال الهجمة المنظمة التي وصلت فيها الكرة الى الحاج مالك الذي عبر المنطقة وارسلها بينية سددها حسن شعيتو داخل الشباك الهدف الثالث في الدقيقة 51.
ورغم التقدم الثلاثي للأنصار حاول لاعبو الفيصلي التقدم والوصول نحو مرمى الحارس نزيه، الذي عاد ليتهدد من الكرة القوية التي ارسلها العرسان وعلت العارضة، ليدخل بعدها مدرب الفيصلي بورقة يوسف أبو جلبوش بدلا من دومينيك، بينما ادخل مدرب الأنصار البديل أحمد حجازي مكان نصار نصار، وفي هذه الأثناء كان خليل بني عطية يتأخر بتسديد الكرة التي اخطأ الدفاع بإبعادها ليسيطر عليها الحارس نزيه، وعاد العرسان ليظهر من جديد بعد أن تبادل الكرة مع ابو جلبوش ليدخل بها العرسان المنطقة ويسددها قوية سكنت بالزاوية اليسرى لمرمى الحارس اللبناني الهدف الثاني للفيصلي في الدقيقة 61.
ومع مرور الوقت شن لاعبو الفيصلي الكثير من الهجمات المضادة التي ضربت دفاعات الأنصار، وسدد ابو جلبوش كرة قوية ابعدها الحارس من حلق المرمى، ثم سدد العرسان كرة من داخل المنطقة ضربت بالقائم الأيمن، وادخل مدرب الفيصلي البديل فرحان شكور، بدلا من خليل بني عطية، ليعود العرسان من جديد ويسدد كرة ثابتة لتضرب بالقائم الأيمن.
في الدقائق الأخيرة ادخل مدرب الفيصلي البديل محمد بني عطية بدلا من سالم العجالين سعيا لتعزيز المنطقة الهجومية، ليدرك بعدها مباشرة أحمد العرسان (نجم المباراة) عندما سدد كرة ثابتة ضربت بالجدار الدفاعي وعندما عادت اليه سددها على يسار الحارس هدف التعادل في الدقيقة 81.
وفي الوقت الضائع احتسب الحم ركلة جزاء بعد تعرض الحاج مالك للعرقلة من المدافع ابراهيم الزواهرة نفذها الحاج مالك داخل الشباك هدف الفوز لفريق الأنصار.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock