آخر الأخبار الرياضةالرياضة

الفيصلي يخطف التعادل من السلط بـ”كرة المحترفين”

مهند جويلس

عمان – خطف الفيصلي نقطة التعادل من ميدان منافسه السلط، بعد أن تعادل معه بهدف لمثله، لحساب الأسبوع الحادي والعشرين من دوري المحترفين، في اللقاء الذي أقيم أمس على ملعب السلط.
وسجل المحترف الكاميروني هدف التقدم للسلط، فيما عدل النتيجة للفيصلي اللاعب مجدي العطار.
وبهذا التعادل، وصل السلط إلى النقطة 40 وبقي في المركز الثالث، فيما بقي الفيصلي رابع الترتيب وبجعبته 37 نقطة.
وتستكمل منافسات الأسبوع الحادي والعشرين اليوم من خلال 3 مواجهات، إذ يستقبل شباب العقبة نظيره الجزيرة على ستاد الملك عبد الله الثاني عند الساعة السادسة، وفي ذات التوقيت يلتقي الرمثا وشباب الأردن على ستاد عمان، قبل أن يتوجه الوحدات لمواجهة سحاب على ستاد الأمير محمد عند الساعة الثامنة والنصف مساء.
السلط 1 الفيصلي 1
لم يتأخر الفريقان في التقدم للأمام والبحث عن حصد النقاط كاملة، وتحديدا لدى أصحاب الأرض السلط، الذي فرض أفضليته على مجريات الدقائق الأولى، وسط تراجع لاعبي الفيصلي بسبب الضغط العالي الذي نفذه لاعبو السلط.
ولأن الضغط يولد الانفجار، أحرز وانجا أول الأهداف بعد مرور 9 دقائق فقط، بعد أن سدد كرة صاروخية من ضربة ثابتة على حافة منطقة جزاء الفيصلي، عجز حارس الفيصلي عبد الله الزعبي عن إبعادها، بعد اختراقها حاجز الصد “الفيصلاوي”.
وطالب المدير الفني للفيصلي محمود الحديد من لاعبيه ضرورة التركيز في بناء الهجمة، واستغلال الكرات التي تصل لمنطقة الجزاء للفريق المنافس، ليهدر الفريق فرصة تعديل النتيجة في مرتين عبر مجدي العطار من جهة، بتسديدة علت العارضة، ويوسف الرواشدة من جهة أخرى، بعد تألق معتز ياسين في إبعاد تسديدته الذي سددها بقوة من ضربة ثابتة.
وحاول الفيصلي مرارا وتكرارا تعديل النتيجة في الشوط الأول عبر مختلف المحاور، بالاعتماد على الأطراف والعمق والكرات الثابتة، لكن جميع المحاولات باءت بالفشل في ظل صمود حارس السلط معتز ياسين بين الخشبات الثلاث، في الوقت الذي هدد السلط مرمى الفيصلي بأكثر من كرة لم تعرف طريق المرمى، لينجح السلط في خطف الأسبقية بهدف نظيف قبل الدخول لغرف الملابس.
إدراك التعادل
ومع بداية الشوط الثاني، دخل اللاعبان عبد الله عوض وأنس الجبارات من طرف الفيصلي، سعيا لتعديل الكفة بأقرب وقت، لكن سيطرة “الرهيب” بقيت حاضرة خلال الحصة الثانية، قبل أن يهدر البديل عوض فرصة التعديل بعد انفراده بحارس السلط ووضع الكرة بجانب القائم.
الزيادة العددية في المناطق الأمامية كانت السلاح الوحيد الذي يمكن الفيصلي من العودة بالنتيجة للمباراة من جديد، ليهدر مجدي العطار فرصة محققة للتسجيل من انفراد داخل منطقة الجزاء، قبل أن يفك العطار شيفرة شباك السلط، بعد أن وضعه الرواشدة في مواجهة ياسين، ليضع الكرة من فوقه هدف التعادل للفيصلي د70.
واختلفت مطامع الفريقين، ليرمي الضيوف بكل ثقلهم للأمام بحثا عن النقاط الكاملة، فيما جاءت محاولات السلط خجولة ودون خطورة حقيقية على مرمى الفيصلي، لتكن رأسية سالم العجالين أخطر فرص الفيصلي في الدقائق الأخيرة، قبل أن ينقذ العجالين مرمى فريقه من محاولة وانجا في الوقت بدل من الضائع، لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock