آخر الأخبار الرياضةالرياضة

الفيصلي يدرك الفوز على الأهلي والصريح يخطف التعادل أمام العقبة

في افتتاح منافسات درع اتحاد كرة القدم

بلال الغلاييني وعاطف البزور

عمان– أدرك الفيصلي الفوز على نظيره الأهلي بثلاثة أهداف دون رد في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء الثلاثاء، في ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة، في انطلاق منافسات بطولة درع اتحاد كرة القدم لحساب المجموعة الأولى، حيث استحق الفوز بعد أن فرض سيطرته الكاملة على مجريات اللقاء.
وفي مباراة ثانية جرت في ستاد مدينة الحسن بإربد، سيطر التعادل الإيجابي 1-1، على لقاء الصريح وشباب العقبة، حيث تمكن الصريح من خطف هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة، بعد أن تقدم شباب العقبة بهدف السبق.
الفيصلي 3 الأهلي 0
أمسك فريق الفيصلي بالسيطرة منذ صافرة البداية مستغلا تراجع لاعبي الأهلي الى المناطق الخلفي بوقت مبكر، ما منح الفرصة لخماسي الوسط خليل بني عطية وأنس الجبارات ويوسف الرواشدة وأحمد عرسان ومحمد بني عطية بتسريع بناء الهجمات، والتي تعددت محاورها سواء من منطقة العمق، من خلال الإكثار من التمريرات البينية، أو ارسال الكرات العرضية خصوصا مع تقدم واسناد سالم العجالين وعدي زهران، لتصل من خلال هذه الألعاب العديد من الكرات باتجاه حارس الأهلي محمد أبو خليل، الذي ظهر من خلال سيطرته على الكرة التي سددها عرسان من حافة المنطقة، والكرة الرأسية التي أرسلها المهاجم عدي القرا وابتعدت عن الخشبات.
وأمام هذا الأداء من الفريقين، اضطر لاعبو الأهلي للبقاء في المناطق الخلفية، ومن ثم اللجوء إلى الاعتماد على المناولات المضادة الطويلة نحو المهاجم محمد عمر، في الوقت الذي عمد فيه قيس ابو غوش ويزن زياد وخالد جمال وحربي أحمد، إلى المساندة في الجهتين الدفاعية والهجومية واستثمار المساحات التي خلفها تقدم لاعبي الفيصلي سعيا للوصول نحو مرمى الحارس يزيد أبو ليلى الذي انكشف من خلال الكرة القوية التي أرسلها محمد عمر وعلت العارضة.
سيطرة وتعزيز
ولم يغب الفيصلي كثيرا عن السيطرة بعد أن عاد من خلال الهجمات المنظمة، ومن إحداها عكس عدي زهران كرة عرضية وصلت إلى القرا الذي سددها رأسية داخل شباك الحارس أبو خليل في الدقيقة 39، ما عزز من ثقة لاعبي “الأزرق” في مواصلة التقدم وإضافة الهدف الثاني الذي جاء بإمضاء محمد بني عطية الذي تابع الكرة المرتدة من الحارس وأعادها داخل الشباك في الدقيقة 41.
ومع بداية الحصة الثانية ورغم أن مدرب الأهلي أدخل البدلاء عادل الكيلاني وأحمد العواودة وزكريا الخب، بقي الفيصلي صاحب الأفضلية المطلقة والأوسع انتشارا في ارجاء الملعب والأخطر في الوصول إلى مرمى المنافس، فبعد الكرة القوية التي سددها عرسان ومرت جوار القائم، كان عدي زهران يعود لمزاولة هوايته بالكرات العرضية والتي وصلت إحداها الى المتحفز يوسف الرواشدة الذي سددها داخل شباك الحارس ابو خليل في الدقيقة 57، هدفا ثالثا للفيصلي.
وواصل لاعبو الفيصلي التقدم، وسدد الرواشدة كرة مباغتة أخرجها الحارس لركنية، تبعه الجبارات بكرة رأسية طارت فوق العارضة بقليل.
وطرح مدرب الفيصلي البدلاء سعيد مرجان ودومينيك واحسان حداد والحارس معتز ياسين على دفعات، في الوقت الذي حاول فيه الفيصلي مضاعفة رصيده من الأهداف، واستغلال حالة الترهل التي لازمت أداء الأهلي الذي بقي مصرا على أسلوبه الذي لم يهدد مرمى الفيصلي، بل مكن الفيصلي من تكثيف هجماته وكاد مرجان أن يصيب الشباك لكن كرته ابعدها الحارس، قبل أن يدخل مدرب الفيصلي ورقة عبدالله عوض مكان القرا، وفي هذه الأثناء عاد مرجان وسدد كرة رأسية ارتفعت عن العارضة، تبعه عوض بحركة ذكية سدد من خلالها الكرة التي سيطر عليها الحارس أبو خليل.
الصريح 1 شباب العقبة 1
سادت المباراة حالة من الهدوء ومحاولات ضعيفة في منطقة العمليات لم تشكل أي خطورة على كلا المرميين.. شباب العقبة اعتمد على الهجمات السريعة وانطلاقات القماز والسباح ومحمود جمال وماركوس، لكن الصريح نجح في الحد من خطورتها بالتماسك الدفاعي على حساب الحالة الهجومية، رغم وجود المهاجم الخطير فرانك اوليفيرا ومن خلفه العكش والشهابات وهيثم البطة، لم ينجح الفريق في ايجاد منافذ نحو مرمى الحارس العقباوي حماد الأسمر، لذلك لم تشكل محاولات الصريح أي خطورة تذكر.
وبمرور الوقت مالت الكفة لصالح شباب العقبة الذي ترجم أفضليته الميدانية وحسن انتشاره على أرضية الملعب بهدف السبق، عندما استقبل محمود جمال عرضية ماركوس وغمز الكرة برأسه داخل الشباك في الدقيقة 20، وأهدر بعدها جمال وماركوس فرصتين لتعزيز النتيجة عندما كرر كلاهما المشهد وسدد فوق المرمى المشروع أمامه.
وفي المقابل لم تصل محاولات لاعبي الصريح لحد الخطورة على مرمى العقبة وغابت فاعلية المهاجم اوليفيرا أمام مدافعي العقبة، وسنحت فرصة وحيدة ولكنها ثمينة للفريق إثر تسديدة محمد العكش أنقذها الحارس حماد الأسمر، لينتهي الشوط الأول عقباويا بهدف.
رد “صريح”
تغيرت الأمور مطلع الحصة الثانية، وتبادل الفريقان ملامح السيطرة على مجريات اللعب مع أفضلية للعقبة، الذي حاول تهديد مرمى الصريح عبر الكرات العرضية والتسديدات البعيدة.
وسرعان ما استعاد الصريح زمام المبادرة وظهرت نواياه الهجومية والتي كادت أن تأتي بهدف التعادل عن طريق محمد العكش لكن تألق الأسمر وتواجده في المكان المناسب أنقذ الموقف، رد عليه القماز بتسديدة قوية انقذها العثامنة على دفعتين من أمام السباح، وعاد العثامنة وأبعد شبح هدف محقق بصده لكرة ماركوس.
ومرت بعدها الدقائق ثقيلة على الفريقين.. الصريح يهاجم ويسعى للتعديل والعقبة للحفاظ على النتيجة وتعزيزها، وفاتت من الفريقين أكثر من فرصة أبرزها كرة ماركوس التي ضربت العرضة، لتستمر النتيجة حتى الدقيقة الأخيرة، عندما نجح البديل مجدي العطار بإدراك هدف التعادل بعد انفراد تام بالمرمى ليقتسم الفريقان نقاط اللقاء الافتتاحي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock