آخر الأخبار الرياضةالرياضة

الفيصلي يواجه طموح شباب العقبة

تعادل الكرمل وأم القطين بكأس الأردن

عاطف البزور

عمان – تعادل فريقا أم القطين والكرمل 1-1، في مباراة جرت أول من أمس على ستاد الحسن، في ذهاب دور الثمانية من بطولة كأس الأردن لكرة القدم، فيما سيقام لقاء الاياب بين الفريقين عند الساعة 11 مساء يوم الاثنين 20 أيار (مايو) الحالي على ستاد الأمير محمد.
وتقام عند الساعة 11 مساء على ستاد عمان، مباراة بين فريقي الفيصلي وشباب العقبة، ضمن ذهاب دور الثمانية، علما أن لقاء الاياب سيقام على نفس الملعب والتوقيت يوم الاثنين 20 أيار (مايو) الحالي.
الكرمل 1 أم القطين 1
جاءت بداية المباراة هجومية من فريق أم القطين، الذي سعى لتسجيل هدف مبكر وكان له ما اراد عندما مرر احمد جميل كرة لطلال عقلة الذي تقدم داخل المنطقة وراوغ بأسلوب جميل وسدد على يمين الحارس احمد الشياب هدف التقدم لأم القطين د:8.
وبقي أداء الكرمل على حاله بعد هذا الهدف، الامر الذي جعل أم القطين يواصل نشاطه واندفاعه لتعزيز النتيجة.
ونشط الكرمل مع مرور الوقت، ونجح احمد جمال ومايكل واسامة ابو طعيمة وسليمان النصيرات بوضع مرمى أم القطين في دائرة الخطر، لكن تماسك الدفاع وتألق الحارس انور سليمان في التصدي لكرات أبو طعيمة واحمد جمال والنصيرات منح فريقه الفرصة للخروج متقدما بهدف العقلة مع نهاية الشوط الاول.
وواصل فريق الكرمل اندفاعه الهجومي في الشوط الثاني، بعد ان تراجع فريق ام القطين للمواقع الدفاعية لايقاف الكثافة الهجومية للكرمل، الذي افقده التسرع وسوء التركيز الذي لازم لاعبيه الاهتداء للشباك، بعكس أم القطين الذي بقيت هجماته المرتدة السريعة تثير الرعب وتربك دفاعات الكرمل، التي احتاجت لجهود مضاعفة من المدافعين لاحتوائها وكذلك تدخل أخشاب المرمى حيث رد القائم كرة حسام الخزاعلة.
وزاد الكرمل من اندفاعه في الدقائق الاخيرة، التي شهدت خطورة واضحة على مرمى أم القطين، ليتقدم اللاعب المخضرم احمد غازي ويسدد قذيفة رائعة على يسار الحارس مسجلا هدف التعادل د:68، وواصل بعدها الكرمل افضليته واندفاعه وضاعت من احمد غازي فرصة هدف الفوز، فيما مرت تسديدة وليد الدرايسة بجوار قائم الكرمل، ليخرج الفريقان بالتعادل 1-1.
الفيصلي * شباب العقبة
الفيصلي المنتشي باللقب الأغلى “دوري المحترفين”، يتطلع لكسب الثنائية من خلال اجتياز محطة العقبة والتقدم نحو التتويج بلقب كأس الأردن، فيما يتطلع فريق العقبة لتحقيق المفاجأة وبلوغ الدور قبل النهائي للمرة الاولى في تاريخه.
حسابات الفريقين تشير إلى إمكانية مشاهدة مباراة قوية ومثيرة من الطرفين، سعيا للوصول إلى الهدف المنشود.
فريق الفيصلي يبدو واثقا من قدراته الفنية، اذ يعتمد مديره الفني راتب العوضات على مجموعة متجانسة من اللاعبين المميزين، وتبدأ قوى الفيصلي الهجومية من خط الوسط الذي يقوده الثنائي مهدي علامة وخليل بني عطية، فيما يشكل وجود محمد بني عطية واحمد العرسان وتقدم الظهيرين ابراهيم دلدوم واحسان حداد زيادة زيادة عددية لغزو مناطق شباب العقبة وتمويل هشام الصيفي وعمر هاني بالأمام.
وفي المقابل فإن شباب العقبة الساعي للعودة بنتيجة ايجابية كما فعل بلقاء ذهاب الدوري، يدرك أن مواجهة اليوم صعبة للغاية، وربما سيكون الهدف الأول تلافي الخسارة ان امكن لتسهيل المهمة في لقاء الرد.
ويعتمد الفريق على منظومة يمكن أن تقف في وجه الهجوم الفيصلاوي، ومن هنا فإن الواجبات الفردية لخطي الدفاع والوسط ستكون حجر الرحى في الأداء والاعتماد على المرتدات وإمداد عيسى السباح ومايكل وماركوس بالكرات المطلوبة للوصول لمرمى الحارس الفيصلاوي معتز ياسين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock