;
آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

بعد جلبه إلى الأردن.. مطيع غير مشمول بالعفو العام

الجهات المعنية حددت مكان المتهم وأوقفته بتعاون من السلطات التركية

عمان- الغد- تنفيذا لأوامر جلالة الملك عبدالله الثاني ومتابعته الحثيثة، تمكنت الحكومة والأجهزة الأمنية ليلة أمس، من استلام المتهم الفار من وجه العدالة عوني مطيع، وذلك من خلال المتابعة المستمرة والتواصل والتنسيق مع السلطات التركية المعنية.

وأكدت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات، أن جميع الجهات المعنية استطاعت وبعد جهود كبيرة ومتابعة مستمرة وحثيثة، على مدى عدة أشهر، من تحديد مكان المتهم وتوقيفه بتعاون مشكور من السلطات التركية المختصة.

كما أكدت غنيمات أن هذه الجهود جاءت تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، وانطلاقا من الإرادة القوية لترسيخ دولة القانون وتحقيق العدالة للجميع، واجتثاث الفساد من جذوره، وحماية مقدرات الدولة الأردنية.

وقالت “نؤكد مجددا أن يد العدالة ستطال جميع الخارجين عن القانون وكل من تسول له نفسه التطاول على المال العام كائنا من كان، وملاحقة الفارين منهم في كل مكان وجلبهم ليحاكموا أمام القضاء الأردني العادل”.

إلى ذلك، قال رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز في تغريدة، على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “قول وفعل! سيدنا أمر بكسر ظهر الفساد والجميع تحرك لأداء الواجب. مطيع في قبضتنا وللحديث بقية”.

وبالسياق، أكد وزير العدل بسام التلهوني لـ”الغد” أمس، أن المتهم عوني مطيع غير مشمول بالعفو العام المرتقب صدور قانونه قريبا.

وأضاف التلهوني أن التهم الموجهة لمطيع ليست من بين الجرائم المشمولة بالقانون.

ويذكر أن مطيع المتهم الرئيس في قضيّة إنتاج وتهريب مادّة الدخان بطرق غير قانونيّة، وكانت محكمة أمن الدولة وضعت اسمه، على “النشرة الحمراء” للشرطة الدولية، وطلبت مساعدة الإنتربول الدولي للبحث عن المتهم وتوقيفه واسترداده على ذمة القضية.

وبحسب الاتهامات التي وجهت لمطيع، من قبل محكمة أمن الدولة، فإن المتهم مارس ومنذ العام 2004 نشاطا غير مشروع داخل الأردن، حيث قام بتصنيع كميات كبيرة من السجائر المغشوشة، ثم هربها إلى السوق المحلية بطريقة غير مشروعة، هذا إلى جانب تهريب مادة التبغ وماكينات التصنيع بطريقة غير مشروعة، مما أدى إلى إلحاق الضرر بالاقتصاد الوطني.

وكانت “أمن الدولة”، رفضت جميع طلبات إخلاء وتكفيل الموقوفين على خلفية القضية التي أحيلت إليها بوصفها جريمة اقتصادية تمس وتضر الاقتصاد الوطني. وثمنت أحزاب وفاعليات شعبية جهود جلالة الملك، بجلب المتهم مطيع إلى يد العدالة، مؤكدة أن أبناء الوطن يقفون خلف إرادة الملك في محاربة الفساد واجتثاثه، في إطار دولة القانون.-(بترا)

عوني مطيع بعد القبض عليه
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock