آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

القدس والقضية الفلسطينية والفساد تستحوذ على اهتمام الأردنيين

تيسير النعيمات

عمان – اعتبرت غالبية الاردنيين ان الفساد محلياً والقدس والقضية الفلسطينية اقليمياً ودولياً أهم اوليات الأردنيين .
وتعتقد الغالبية العظمى من الأردنيين (67%) في نتائج استطلاع الرأي العام ( نبض الشارع 13 ) الذي اجراه مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية ، أن الأمور تسير في الاتجاه الخاطئ، وانقسمت عينة قادة الرأي في تقييمهم لسير اتجاه الأمور (48% يعتقدون أنها تسير في الاتجاه الصحيح، 48% يعتقدون أنها تسير في الاتجاه الخاطئ)
واظهرت النتائج ان قناة المملكة التلفزيونية الأولى محلياً من حيث المتابعة لدى أفراد عينة قادة الرأي
وقالت الغالبية العظمى من الأردنيين انهم عرفوا عن خطة السلام الامريكية في الشرق الأوسط وان التلفزيون مصدر المعرفة الرئيس لدى غالبية الأردنيين حول خطة السلام الامريكية. فيما قال (18%) من قادة الرأي انهم عرفوا عن الخطة من خلال المواقع الإخبارية الالكترونية، فيما عَرف 21% من مستجيبي العينة الوطنية عن الخطة من خلال الفيسبوك.
ويرى افراد العينة الوطنية أن موضوعات: الاعتراف بالقدس كاملة عاصمة لإسرائيل، والاستيلاء على باقي الأراضي الفلسطينية هي اهم القضايا الجوهرية في الخطة،بينما يعتقد افراد عينة قادة الرأي أن اهم القضايا الجوهرية في الخطة هي: الاعتراف بالقدس كاملة عاصمة لإسرائيل، وتصفية القضية الفلسطينية لصالح الدولة الإسرائيلية وإلغاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين.
وتعتقد غالبية العينة الوطنية ان احتلال كامل الأراضي الفلسطينية. هو الهدف الرئيسي من الخطة الامريكية للسلام .وغالبية الأردنيين يعتقدون أن إسرائيل هي الرابح الرئيسي من صفقة القرن، وأن الشعب الفلسطيني هو الخاسر الرئيسي.فيما قال (15%) فقط من الأردنيين أن الأردن هو الخاسر الرئيسي من صفقة القرن.
واظهرت النتائج ان غالبية الأردنيين راضون عن موقف الحكومة الأردنية تجاه الخطة الأمريكية للسلام (77%). ويعتقد غالبية الأردنيين أن الأردن قادر على مواجهة الضغوطات الدولية بسب موقفه من صفقة القرن، ويعتقدون أنه قادر على تحمل تبعات موقفه.
ورأت غالبية الأردنيين أن القدس خط أحمر وانه لا يجوز التنازل عن كونها عاصمة الدولة الفلسطينية بأية حال من الأحوال.فيما عبرت الغالبية العظمى من الأردنيين عن عدم رضاهم عن مواقف الدول العربية تجاه الخطة الامريكية للسلام، وأكثر من ثلثهم غير راضيين عن موقف السلطة الفلسطينية.
نفّذت دائرة استطلاعات الرأي العام والمسوح الميدانية في مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة الأردنية، استطلاعها الثالث عشر من ضمن سلسلة استطلاعات “المؤشّر الأردني-نبض الشارع الأردني” خلال الفترة من 16-22\2\2022، على عينة ممثلة للمجتمع الأردني ومن المحافظات كافة، وعلى عينة من فئة قادة الرأي.
سير اتجاه الأمور في الأردن (العينة الوطنية وعينة قادة الرأي)
ويعتقد ثلثي مستجيبي العينة الوطنية (67%) ونصف مستجيبي عينة قادة الرأي (48%) أن الأمور في الأردن تسير في الاتجاه الخاطئ، فيما يعتقد ثلث مستجيبي العينة (32%) الوطنية ونصف مستجيبي عينة قادة الرأي (48%) أن الأمور في الأردن تسير في الاتجاه الصحيح.
أبرز القضايا التي تواجه المجتمع المحلي، والإقليمي والدولي
أظهرت النتائج أن قضية الفساد، احتلت أولويات الأردنيين كأهم القضايا التي تواجه الأردن اليوم وبنسبة (46%) لدى افراد عينة قادة الرأي و (34%) لدى افراد العينة الوطنية. وفي المرتبة الثانية جاءت مشكلة البطالة (23% العينة الوطنية، 22% افراد عينة قادة الرأي)، وفي المرتبة الثالثة مشكلة الفقر (20% عند افراد العينة الوطنية، و17% عند افراد عينة قادة الرأي). فيما احتلت مشكلة ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة في المرتبة الرابعة (21% عند افراد العينة الوطنية و10% عند افراد عينة قادة الرأي).
ارتفاع نسبة من يعتقدون أن القدس والقضية الفلسطينية هي أبرز القضايا الإقليمية مقارنة باستطلاع نبض الشارع الأردني (12) (46% في نبض -12، 61% في نبض- 13)
تم إعطاء المستجيبين أربع قضايا ليختار منها واحدة كأهم قضية تواجه الإقليم اليوم (منطقة الشرق الأوسط)، وقد أظهرت النتائج أن القدس والقضية الفلسطينية احتلت المرتبة الأولى بنسبة (61%) لدى افراد العينة الوطنية و (70%) لدى افراد عينة قادة الرأي، تلتها مشكلة الأزمات والحروب التي تواجه المنطقة (17%) لدى افراد العينة الوطنية و (11%) لدى أفراد عينة قادة الرأي، ومن ثم مشكلة الأمن والأمان في المنطقة (9%) لدى افراد العينة الوطنية و (11%) لدى أفراد عينة قادة الرأي.
ارتفاع كبير في نسبة من يعتقدون أن القدس والقضية الفلسطينية وصفقة القرن هي أبرز القضايا الدولية مقارنة باستطلاع نبض الشارع الأردني (12) (29% في نبض -12، 61% في نبض- 13)
وعلى الصعيد الدولي، جاءت قضية القدس والقضية الفلسطينية وصفقة القرن في المرتبة الأولى (61% عند افراد العينة الوطنية و46% عند افراد عينة قادة الرأي) فمشكلة الحروب والنزاعات وعدم الاستقرار (16% لدى افراد العينة الوطنية و14% لدى افراد عينة قادة الرأي)، ومن ثم تأتي مشكلة الأمن والأمان والإرهاب والتطرف.
وعند سؤال افراد عينة قادة الرأي عن أكثر المحطات التلفزيونية التي يتابعونها، أظهرت النتائج أن قناة المملكة جاءت في المرتبة الأولى من بين القنوات المحلية. وجاءت الجزيرة الإخبارية في المرتبة الأولى من بين القنوات العربية.
خطة السلام الامريكية (صفقة القرن)
عرف جميع مستجيبي عينة قادة الرأي والغالبية العظمى من مستجيبي العينة الوطنية (89%) عن الخطة الأمريكي للسلام. وكان التلفزيون هو المصدر الرئيسي للمعرفة عن هذه الخطة لدى افراد العينتين (61% افراد العينة الوطنية، و55% افراد عينة قادة الرأي)، فيما سمع عن الخطة 18% من مستجيبي عينة قادة الرأي عن طريق المواقع الإخبارية، و21% من مستجيبي العينة الوطنية عرفوا عن الخطة عن طريق الفيسبوك.
القضايا الجوهرية في خطة السلام الامريكية (صفقة القرن)
تم سؤال المستجيبين الذين عرفوا عن الخطة الامريكية للسلام عن ابرز القضايا التي تضمنتها الخطة التي تحدث عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقد أفاد ثلث مستجيبي العينة الوطنية (33%) وخمس مستجيبي عينة قادة الرأي (21%) أن أبرز القضايا الجوهرية في الصفقة هو أن القدس كاملة عاصمة لإسرائيل، وأن الخطة تتضمن الاستيلاء على باقي الأراضي الفلسطينية (17% العينة الوطنية، 12% عينة قادة الرأي)، وتتضمن ايضاً ضم مناطق الاغوار تحت السيطرة الإسرائيلية (11% العينة الوطنية و 9% عينة قادة الرأي)، فيما أفاد (15%) من مستجيبي افراد عينة قادة الرأي أن أبرز القضايا الجوهرية في الخطة هو تتضمنها تصفية القضية الفلسطينية لصالح الدولة الإسرائيلية (15%)، وإلغاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين (13%).
وعند السؤال عن الهدف الرئيسي من الخطة الامريكية للسلام (صفقة القرن) ـ يعتقد (31%) من مستجيبي العينة الوطنية ان الهدف الرئيسي هو احتلال كامل الأراضي الفلسطينية، ويعتقد (21%) أن الهدف من الخطة هو اعتبار القدس كاملة عاصمة لإسرائيل، فيما يعتقد (12%) أن الهدف الرئيسي من الخطة هو القضاء على الدولة الفلسطينية وضياع القضية الفلسطينية. وأفاد (9%) ان الهدف من الخطة هو اعطاء القوة لإسرائيل للسيطرة على المنطقة.
الرابحون والخاسرون من الخطة الامريكية للسلام (صفقة القرن) يعتقد (60%) من مستجيبي العينة الوطنية و(38%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أن الخاسر الرئيسي من الخطة الامريكية للسلام (صفقة القرن) هو الشعب الفلسطيني، فيما يعتقد (15%) من مستجيبي العينة الوطنية و (14%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أن الخاسر الرئيسي من الصفقة هو الأردن، ويعقد (32%) من مستجيبي عينة قادة الرأي و (8%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أن الخاسر الرئيسي من الصفقة هو الأردن وفلسطين معاً. ويعتقد (13%) من كلتا العينتين أن الخاسر الرئيسي من الصفقة هو الامة العربية كاملة.
في المقابل، يعتقد ثلاثة ارباع (74%) مستجيبي عينة قادة الرأي و (58%) من مستجيبي العينة الوطنية أن الفائز الأكبر من الخطة الامريكية للسلام هو إسرائيل، فيما يعتقد (17%) من مستجيبي العينة الوطنية أن الولايات المتحدة الامريكية هو الفائز الأكبر من هذه الخطة، ويعتقد (12%) ان الشعب اليهودي هو الفائز الأكبر من خطة السلام الامريكية.
الموقف الأردني تجاه الخطة الامريكية للسلام وكيفية التعامل مع تبعاتها
أفاد (43%) من مستجيبي العينة الوطنية و(34%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أنهم راضون بدرجة كبيرة عن موقف الحكومة الأردنية اتجاه الخطة الامريكية للسلام، فيما أفاد (33%) من مستجيبي العينة الوطنية و(36%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أنهم راضون بدرجة متوسطة من موقف الحكومة تجاه هذه الخطة، وأفاد (16%) من مستجيبي العينة الوطنية و(21%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أنهم غير راضيين على الاطلاق عن موقف الحكومة الأردنية تجاه الخطة الامريكية للسلام.
تم سؤال المستجيبين الذين أفادو بأنهم غير راضيين على الاطلاق او راضيين بدرجة قليلة عن موقف الحكومة الأردنية تجاه الخطة الأمريكية للسلام عن الموقف الذي يجب ان تتخذه الحكومة، وقد أفاد (31%) من مستجيبي العينة الوطنية و(49%) من مستجيبي عينة قادة الرأي ان موقف الحكومة يجب ان يتمثل في التصدي لصفقة القرن وعدم قبلوها والحشد عربياً وعالمياً لمنع تنفيذها. وأفاد (24%) من مستجيبي العينة أنه يجب قطع العلاقات مع إسرائيل وطرد السفير، فيما أفاد (19%) من مستجيبي عينة قادة الرأي انه على الحكومة الغاء اتفاقية الغاز وجميع الاتفاقيات الأخرى مع إسرائيل.
ويعتقد (58%) من مستجيبي العينة الوطنية و(49%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أن الأردن قادر على الوقوف ولن يرضخ للضغوطات الدولية التي تمارس عليه من أجل قبول خطة السلام الامريكية، فيما يعتقد (25%) من مستجيبي العينة و(26%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أن الأردن قادر على الوقوف في وجه الضغوطات الدولية ولكنه سيضطر الى التنازل عن بعض مطالبه، ويعتقد (16%) من مستجيبي العينة الوطنية و(24%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أن الأردن غير قادر على الوقوف في وجه الضغوطات الدولية التي تمارس عليه لقبول خطة السلام الامريكية.
ويعتقد (55%) من مستجيبي العينة الوطنية و(45%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أن الأردن قادر على تحمل تبعيات الخطة الامريكية للسلام (صفقة القرن) في حال تم تطبيقها، فيما يعتقد (42%) من مستجيبي العينة الوطنية و(51%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أن الأردن غير قادر على تحمل تبعيات الخطة الامريكية للسلام في حال تم تطبيقها.
ويعتبر الغالبية العظمى من مستجيبي العينة الوطنية (75%)، و(53%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أن الأولوية القصوى التي يجب عدم التنازل عنها أن القدس هي عاصمة فلسطين، ويعتقد (12%) من مستجيبي العينة الوطنية و(11%) من مستجيبي عينة قادة الرأي انه يجب عدم التنازل عن الرعاية الهاشمية للمقدسات الإسلامية. ويعتقد (20%) من مستجيبي عينة قادة الرأي انه يجب عدم التنازل عن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى فلسطين.
الرضى عن مواقف الدول العربية من الخطة الامريكية للسلام أفادت الغالبية العظمى من مستجيبي العينة الوطنية (72%) ومستجيبي عينة قادة الرأي (81%) انهم غير راضين على الاطلاق عن موقف الدول العربية من خطة السلام الامريكية، وأفاد فقط (12%) من مستجيبي العينة الوطنية و (9%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أنهم راضون بدرجة متوسطة عن موقف الدول العربية من خطة السلام الامريكية.
وعند السؤال عن مدى الرضى عن موقف السلطة الفلسطينية اتجاه الخطة الامريكية للسلام، أفاد (31%) من مستجيبي العينة الوطنية و(45%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أنهم غير راضين على الاطلاق عن موقف السلطة الفلسطينية، فيما أفاد (26%) من مستجيبي العينة الوطنية و(18%) من مستجيبي عينة قادة الرأي انهم راضون بدرجة كبيرة عن موقف السلطة الفلسطينية تجاه الخطة الامريكية للسلام.
وأبدى (19%) من مستجيبي العينة الوطنية و(31%) من مستجيبي عينة قادة الرأي عدم رضاهم المطلق عن موقف حماس تجاه الخطة الامريكية للسلام، فيما أبدى (28%) من مستجيبي العينة و(20%) من مستجيبي عينة قادة الرأي راضاهم بدرجة كبيرة عن موقف حماس تجاه الخطة، وابدى رضاهم المتوسط عن موقف حماس تجاه الخطة الامريكية للسلام (22%) من مستجيبي العينة الوطنية و28%) من مستجيبي عينة قادة الرأي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock