حياتنامنوعات

القشب… ما هو طبيا؟ وما علاجه؟

  • الدكتورة راية حجازي

عمان – في هذا الوقت من العام، بعد دخول فصل الخريف وعلى أبواب فصل الشتاء لا يكاد يخلو الأمر من الجفاف الجلدي أو ما يعرف بـ”القشب” بين حينٍ وآخر سواء كان ذلك في جلد الوجه أو اليدين أو باقي الجسم عند الأعمار كافة.
يعزو الكثير من الناس حالة الجفاف الجلدي واحمرار الجلد وظهور القشور والشعور بالحكة إلى بلل الجلد وعدم تجفيفه كما يجب.
إلا أن الموضوع ليس كذلك تماماً ذلك فإن الوصف الأخير ما هو إلا “إكزيما” Eczema
الإكزيما هي حالة من التهاب الجلد نتيجة التهيج أو التحسس ولها أشكال وأنواع عدة، وقد تظهر على شكل جفاف وقشور واحمرار، وقد تكون الحالة أشد فتؤدي لظهور شقوق ونزيف في الجلد أو قد تكون مزمنة مسببةً زيادة في سماكة الجلد وتغيّر في لونه.
ومهما كانت شدة الإكزيما، فإن ما يلازمها عادةً هو حكة شديدة في المكان المصاب من الجلد.
الاكزيما قد تكون نتيجة تحسس تماسي لبعض المواد وأكثرها شيوعاً مادة النيكل، وهو معدن متعدد الاستعمالات، أو قد تكون نتيجة التهيج كالتعرض لمادة الكلور، وأحياناً أخرى تكون نتيجة الجفاف الشديد في الجلد والتي قد تحدث عند كبار السن.
ومهما كان نوع الإكزيما، فهنالك بعض النصائح التي من الممكن ان تساعد للحد منها:
1 – الامتناع عن استخدام الصابون وغسولات الجلد المعطرة والملونة، واستبدالها بـغسولات لطيفة من الصيدلية، ومن الجدير بالذكر أن الصابون العربي والصابون المصنع منزلياً يعتبر مهيجاً للجلد، لأن معامل حموضته 10 أي أنه قلوي مقارنة بالجلد الذي له معامل حموضة حامضية 5.5.
2 – الابتعاد عن المهيجات للبشرة كمادة الكلور والمنظفات القوية، واستخدام القفازات عند استخدام هذه المواد للحيلولة دون وصولها للجلد.
3 -الترطيب ثم الترطيب
إن التهيج في الجلد نتيجة الإكزيما يصاحبه فقدان للماء عبر البشرة، مما يزيد من الجفاف الجلدي كما أنه يزيد من تهيج البشرة، وذلك لأن البشرة الجافة أكثر عرضةً لدخول المهيجات من المواد عبر سطحها الفاقد للترطيب؛ ولذلك ينصح بالترطيب بشكل مستمر واستخدام المرطبات المناسبة (الخالية من العطور والملونات) وذلك للحفاظ على الرطوبة داخل البشرة وبقائها صحية.
4 – الابتعاد عن الخلطات العشبية والمنزلية لعلاج الإكزيما والجفاف الجلدي، وذلك لما قد تسببه من ضرر، فأوضحت دراسة في المملكة المتحدة أن أكثر من 80 ٪ من الخلطات العشبية لعلاج الاكزيما تحتوي على أقوى مراهم الكورتيزون، والتي يجب تجنب استخدامها لفترات طويله لما قد يحمله ذلك من خطر على الجلد والجسم ككل.
5 – مراجعة طبيب الجلدية للتشخيص والعلاج، فالإكزيما قد تتفاقم وتؤثر على حياة الشخص، كما أنها من الممكن أن تتسبب في حدوث الالتهابات البكتيرية والفيروسية التي يجب علاجها بالطريقة المناسبة.

*أخصائية الجلدية والليزر والطب التجميلي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock