أخبار محلية

“القطاع العام” تعيد هندسة إجراءات صندوق المعونة

عبدالله الربيحات

عمان – أكد وزير تطوير القطاع العام خليف الخوالدة أن الوزارة قامت بإعادة هندسة إجراءات تقديم خدمات صندوق المعونة الوطنية وأوصت باختصارها.
وقال إن القرار جاء بعد إعداد الوزارة تقريراً تقييمياً لمستوى تقديم الخدمات في الصندوق، والذي يأتي ضمن مشروع التقييم الميداني غير المعلن لعمليات تقديم الخدمات الحكومية الوارد ضمن الخطة التنفيذية لبرنامج تطوير أداء الجهاز الحكومي للأعوام (2014-2016).
وأضاف في تصريح صحفي أمس أنه تم إعداد هذا التقرير، بعد زيارات ميدانية غير معلنة من قبل فرق عمل من الوزارة للصندوق بمركزه الرئيسي في العاصمة ومكاتبه في محافظات الزرقاء وجرش وعجلون وماركا، للوقوف على واقعه ومكاتبه والاطلاع على عملية تقديم الخدمات للمراجعين.
وأوضح أن التقرير سجّل جملة ملاحظات، من أهمها “عدم وضوح اجراءات تقديم الخدمة في الصندوق ومكاتبه”، ما استدعى تشكيل فريق عمل مشترك من الوزارة والصندوق لإعادة هندسة إجراءات تقديم الخدمات ومعالجة الملاحظات الواردة في تقارير الزيارات الميدانية لفريق عمل الوزارة.
ولفت الخوالدة إلى أن الفريق راجع خدمات الصندوق حسب نموذج بطاقة الخدمة الذي أعدته الوزارة، وصنفها بناءً على الفئة المستفيدة، وأعد دليلا لهذه الخدمات تم اعتماده والموافقة على نشره بشكله النهائي من قبل إدارة الصندوق، لإطلاع متلقي الخدمة على تفاصيل الخدمة التي يرغبون بالحصول عليها قبل القدوم للصندوق.
وبين أن الفريق اتبع منهجية عمل اعتمدت على اختيار إحدى الخدمات التي يقدمها الصندوق، وهي “معونات أسر الأيتام” لما تمثله من شريحة واسعة من المستفيدين، وتلخصت نتائج هذه العملية باختصار جملة خطوات، أهمها إلغاء توقيع رئيس القسم ومدير المكتب قبل تجهيز المعاملة من قبل الباحث الاجتماعي، لتفادي تكرار التواقيع عليها وتأخيرها.
وتضمنت الخطة التخفيف على المواطن في عملية طلب احضار الوثائق والبيانات المطلوبة لإتمام المعاملة، والتي يضطر المواطن لجلبها مراجعته لعدد من المؤسسات الحكومية الشريكة بتقديم الخدمة.
وعمل الفريق على تبسيط إجراءات خدمة التأهيل الجسماني التي يتم بموجبها تقديم الأسرّة الطبية والكراسي المتحركة والأحذية الطبية والعكازات لمحتاجيها، بحيث يتم دفع قيمة أي منها مباشرة للمستفيدين من المعونة، وبدورهم يقوم المستفيدون بالشراء بدل إحضارهم ثلاثة عروض للحصول على المعونة كما كان متبعا سابقاً.
وأضاف الخوالدة “كما قام الفريق بتطوير مؤشرات أداء لمتابعة وتقييم عمل مكاتب الصندوق، حيث يتم تطبيقها على مستوى المكاتب الموزعة على المحافظات، لمقارنة أدائها مع الأوقات المعيارية لتقديم وانجاز الخدمات واستخدام هذه المقارنات لدراسة توزيع الموظفين على هذه المكاتب، وضمان جاهزيتها من الموارد البشرية المطلوبة، لتقديم الخدمة بنفس المستوى ومعالجة أي قصور في الأداء مستقبلاً”.

abdallah.alrbeihat@alghad.jo

abdallahalrbeih@

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock