أفكار ومواقف

القوافل الأردنية

معاذ وليد أبو دلو

الأردن دولة صغيرة الحجم جغرافيا وفقيرة الموارد كما تدعي الحكومات، ولكنها دائما كبيرة في مواقفها على كافة الصعد سواء كانت السياسية أو الإنسانية، ومما لا شك فيه بأننا كأردنيين عانيناً سياسياً واقتصادياً بصورة كبيرة بسبب صلابة مواقفنا التاريخية منذ عشرات السنين، ولكن هذا الأمر لم يثن الدولة الأردنية عن البقاء دائما في مصاف الدولة المعطاءة قدر استطاعتها، من خلال قوافل الخير الأردنية الحاضرة في شتاء أصقاع الأرض وفي كل القارات، وتساعد كافة الدول الشقيقة أو الصديقة.

فتجد الأردن وعلمه يرفرف في منطقة شبعت دماء، بسبب حروب أو نزاعات دولية أو أهلية من خلال تواجدها في قوات حفظ السلام؛ فتواجد الأردن في أوروبا وآسيا وإفريقيا وحتى أميركا الوسطى، أما في المجال الإنساني فالأردن لم يبخل على أشقائه العرب دائما، فغزة والمستشفيات الأردنية الميدانية تشهد ، والقوافل الطبية والغذائية في الصومال وبنغلادش المتواجدة دائماً، وحتى دول إفريقيا ومجاعتها ومع الأشقاء في السودان ومساعدتهم بعد الفيضانات التي أصابت 12 ولاية في الجمهورية وأدت إلى أضرار كبيرة، وكان آخر هذه القوافل تلك المرسلة إلى الباكستان بسبب الفيضانات التي أدت إلى وفيات وتهجير سكان وغرق ولايات، ولا ننسى حتى مشاركة قوات الدفاع المدني والطائرات الأردنية في إطفاء الحرائق في غابات لبنان.

مما لا شك فيه أننا نعاني ما نعانيه اقتصاديا؛ فالبطالة مرتفعة والدين العام كبير والاستثمار منسي وفي خبر كان، ولكن هذا الوطن الذي عمره آلاف السنين، وهذه الدولة التي تجاوزت المئوية الأولى وتعبر للثانية، تبقى حاضرة في كافة المحافل وتقدم صورة الأردني النشمي والأردنية النشمية التي مهما عصفت بهم الظروف إلا أنهم لا يتوانون عن تقديم المساعدة ولو كانت على حساب قوت أولادهم.

هذا الوطن الذي قدم وما يزال يقدم، جبلت طينة أبنائه وبناته بالعز والكرامة؛ فالأردن دائماً يقدم أنبل الصور الإنسانية رغم أن الكثير منها ينسى ولا يذكر، إلا أننا نقدم وسوف نبقى نقدم ما يوجبه الضمير والأخلاق والإنسانية الإسلامية العربية الهاشمية.

المقال السابق للكاتب 

جزر القمر

للمزيد من مقالات الكاتب انقر هنا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock