آخر الأخبار الرياضةالرياضة

“القوى” يدرس عدة سيناريوهات لإقامة بطولة المملكة للرجال والسيدات

مصطفى بالو

عمان – يدرس اتحاد ألعاب القوى، عدة سيناريوهات لإقامة بطولة المملكة للرجال والسيدات، بعد أن تعذر إقامتها يومي 23، 24 تشرين الأول (أكتوبر) الحالي، بسبب تداخلها مع الحظر الشامل، والتي فرضته الجهات الحكومية يوم الجمعة من كل أسبوع، ضمن الإجراءات لمواجهة انتشار فيروس كورونا.
ورد مدير البطولة نائب الرئيس المحامي منتصر المومني على استفسارات “الغد”، قائلا: “فكرة إلغاء البطولة نهائيا غير وارد على اجندة اتحاد اللعبة، خاصة وأنها البطولة الوحيدة التي بقيت ضمن خطة الاتحاد للموسم 2020، بسب إلغاء وترحيل معظم المسابقات الى العام المقبل، تزامنا مع قرار إلغاء وتأجيل العديد من المسابقات العربية والقارية والعالمية، وما يهمنا أن نحافظ على علاقة لاعبي ولاعبات الأندية المحلية، باعتبارهم نواة المنتخبات الوطنية، مع “المضمار” الذي غيبهم “كوفيد 19” كثيرا عنه، تبعا لإيقاف النشاطات الرياضية لأكثر من مرة في ظل الانتشار المجتمعي لوباء كورونا”.
وتابع: “مرجعيتنا بعد المظلة الأولمبية، إدارة الأزمات، وتحكمنا أوامر الدفاع والإجراءات الحكومية، وما يهمنا في الدرجة الأولى سلامة الوطن والمواطن، ونحن جزء مهم من المجتمع الذي يجب أن تتكاتف جهوده، تعزيزا واسنادا للإجراءات الحكومية الوقائية، ضمن واجبنا الوطني للحد من انتشار الوباء، الذي يشهد حاليا ارتفاعا ملحوظا بعدد الإصابات المحلية، وكذلك الرياضة ومنها ألعاب القوى من القطاعات التي تأثرت كثيرا على الصعيد الفني في ظل جائحة كورونا، لكن وكما أسلفت هناك ما هو من إقامة البطولة، توفير كافة أسباب الوقاية وإجراءات السلامة العامة حفاظا على صحة الجميع، وهو ما يجعل تنسيقنا على أعلى المستويات مع الجهات المسؤولة لضمان ذلك”.
سيناريوهات متعددة
وحول السيناريوهات المتوقعة لإقامة البطولة بالتنسيق مع الجهات المعنية، قال: “استمر اجتماعنا في مجلس إدارة اتحاد اللعبة حتى ساعة متأخرة من ليلة أمس، والذي عقد برئاسة المحامي سعد حياصات عبر تقنية “زووم”، والذي أكدنا فيه التزامنا بقرارات مظلتنا اللجنة الأولمبية والجهات المعنية، في ظل الوضع الوبائي الحالي، ولعل من أول السيناريوهات التي اتفقنا عليها حول تأكيد اقامة البطولة خلال أيام الأسبوع، بعيدا عن يوم الحظر الشامل-الجمعة من كل أسبوع”، ولعل من السيناريوهات الأخرى، توزيع المسابقات على عدة أيام من كل اسبوع، تضمن عدم التجمع الكبير للاعداد، سواء إداريين مشرفين، أو إداريي ومدربي ولاعبي ولاعبات فرق الأندية المشاركة، وحكام اللعبة، وإن تواجهنا مشكلة في لاعبي فرق الأندية البعيدة عن العاصمة، وتنقلهم من محافظاتهم الى عمان، لأكثر من لاعب أو لاعبة، ولأكثر من يوم، لكن نجده السيناريو الأمثل الذي يوفر أسباب الوقاية، ويتناسب مع البروتوكول الطبي للبطولة، ويبقى أن نتدارسه مع اللجنة الفنية وممثلي الأندية في ظل دعم اتحاد اللعبة، لاتخاذ القرار المناسب بالنسبة للموعد الجديد للبطولة، والسيناريو الأمثل بما لا يتعارض مع قرارات الجهات المعنية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock