آخر الأخبار الرياضةالرياضة

“القوى” يدعو لانتخاب “العضو الداعم” ويرتب لاحتفال “مئوية المملكة”

مصطفى بالو

عمان- يعقد مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى، اجتماعه الدوري عند الساعة الرابعة من عصر اليوم، في مقر الاتحاد بمدينة الحسين للشباب، والذي يحمل جدول أعماله العديد من النقاط، ويبرز في مقدمتها البدء بالترتيبات اللازمة لاقامة احتفال كبير، بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس المملكة الأردنية الهاشمية.
ورد الأمين العام لاتحاد ألعاب القوى على استفسارات “الغد”، قائلا: “يتقدم اجتماع مجلس الإدارة الذي يعقد برئاسة المحامي سعد حياصات، البدء بالتحضيرات لإقامة احتفال كبير، بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس المملكة، ونحرص أن تكون الترتيبات بمستوى الحدث، حيث سيتم في اجتماع اليوم تحديد المكان، وراعي الحفل وتجهيز رقاع الدعوة، ومناقشة فقرات الحفل، فيما يتبقى تحديد الموعد حيث تملك متسعا من الوقت في ذلك”.
وعند سؤاله: ما صحة ما يتردد بدعوة اتحاد اللعبة لترشيح وانتخاب عضو في فئة الداعمين؟، أجاب:” تم تكليفي في الجلسة الماصية بدعوة الهيئة العامة لترشيح عضو عامل بعد اسقاط عضوية الزميل رفيق حمودة لعدم دفع رسوم الاشتراك بحسب النظام، حيث يتم تزكية العضو من قبل عضوين في الهيئة العامة، ما يجعلنا نترك متسعا للوقت لترشيحه أو تزكيته، ومن ثم اجراء انتخابات حسب الأصول، مؤكدين على شروط قبول طلب الترشيح المبينة للهيئة العامة”.
وتباعا تم سؤاله: “هل صحيح ما يتردد بتحقق اللجنة الأولمبية بشكوى مقدمة من قبل عدد من اعضاء مجلس الإدارة؟، رد قائلا:” نحن في اتحاد اللعبة نتعامل بوصوح وشفافية وموضوعية، نعم ورد كتاب من اللجنة الأولمبية، للرد على شكوى عدد من أعضاء مجلس الإدارة حول جملة من القضايا، منها موضوع المدربين الأجانب، ووجود مبلغ مالي على سبيل الدين، يعود لرئيس اتحاد اللعبة المحامي سعد حياصات نتيجة صرفه من جيبه، لإدارة شؤون الاتحاد مع تأخر صرف المستحقات من قبل اللجنة الأولمبية، وغيرها من القضايا، وتم الرد عليها من قبل مجلس إدارة اللعبة، وسيتم ارفاق التحقق بالرد وارساله الى اللجنة الأولمبية خلال اليومين المقبلين، كما سيتم ايضا مناقشة خطة الاتحاد الجديدة في ظل الوضوع الراهن، وما تبقى من استحقاقات خارجية، والتركيز على تفعيل عدد من البطولات المحلية، لابقاء اللاعبين واللاعبات في “فورمة” الاستعدادات والجاهزية”.
تدريبات ولكن؟
عادت المنتخبات الوطنية لفئات الرجال، النساء، الشباب، الشابات، الناشئين والناشئات، الى اجواء التدريبات تحت إشراف مدربيهم، سواء بما يخص مسابقات ألعاب القوى، أو سباقات اختراق الضاحية، الماراثون، نصف الماراثون والالتراماراثون للجنسين، وغلفتها السعادة والفرح بعودة اجواء التدريبات، وسط ارتفاع المعنويات لعودة الروح للمدربين واللاعبين واللاعبات، والتي تشهدها الساحات العامة، الغابة الرياضية، ساحات المدارس لخاصة التي يعمل فيها بعض مدربي المنتخبات الوطنية، كمشرفين للنشاط الرياضي فيها.
ولكن أجمع المدربون واللاعبون اللاعبات، أنهم يعانون من أرضية الساحات خاصة “الإسفلتية”، والتي ترهق اللاعبين من حيث الإصابات، وتعرقل تنفيذ التكنيك الخاص بأغلب المسابقات، وأجمعوا على ضرورة تعجيل اللجنة الأولمبية، بإصدار قرار فتح المنشآت الرياضية، لاسيما مضمار ستاد عمان الدولي، خاصة وأن مضمار ستاد الحسن بإربد، استقبل تدريبات لاعبي الأندية والمنتخبات الوطنية في الشمال إلى جانب فتح صالة التدريبات البدنية -الجيم- في المنشآت الرياضية، ما يساهم في تنفيذ خططهم التدريبية بشكل أفضل، ويعود بالفائدة المرجوة على لاعبي ولاعبات الأندية والمنتخبات الوطنية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock