العقبةمحافظات

القويرة: السكان يعانون من البطالة والفقر رغم أهمية اللواء اللوجستية

أحمد الرواشدة 

العقبة – يعاني سكان لواء القويرة بمحافظة العقبة من ظاهرتي البطالة والفقر، رغم ان اللواء يعتبر البوابة الشمالية الاولى لمدينة العقبة، وتتوفر فيها بنية تحتية مميزة، بالاضافة إلى أنه قريب من الموانئ ودول مثل العراق والسعودية، ما يجعله الخيار الامثل لإقامة الاستثمارات الحقيقية، خاصة الصناعات الثقيلة.
واشار سكان ان اللواء يعاني من بطالة بين شبابه تبلغ 22 % بحسب احصائية لمؤسسة الضمان الاجتماعي في العام 2017 . يضم وادي رم ذات الميزة التنافسية السياحية، التي تضيف للواء ميزته اللوجستية إلى جانب الزراعية، ما يوفر فرص استثمار حقيقي، مبنية على اسس علمية في العديد من المجالات.
وكانت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ومدينة العقبة الصناعية الدولية، قد وقعتا مؤخرا اتفاقية إنشاء مدينة القويرة الصناعية على مساحة ألفي دونم، وبكلفة إجمالية تصل إلى ما يقارب 35 مليون دينار، لتجهيز وتهيئة البنية التحتية اللازمة لاستقطاب المستثمرين، فيما قدر حجم الاستثمار فيها بمليار دينار. ويشمل لواء القويرة والذي يبلغ عدد سكانه اكثر من 25 الف مواطن ومساحته تصل إلى 1606.4 كم2 ، على مناطق الراشدية، رم ، الحميمة الجديدة، دبة حانوت، الشاكرية، الصالحية ،العسلية، عين الهوارة.
ويقول المواطن محمد النجادات ان لواء القويرة بكافة تجمعاته السكنية الـ 15 يعاني من الفقر والبطالة، مؤكدا ان اغلب منازل اللواء يوجد بها متعطلين عن العمل، بسبب عدم وجود المشاريع الاستثمارية الحقيقية في اللواء، مبينا ان عددا قليلا يعمل في مزارع الاغنام والابقار الخاصة، اضافة إلى المشاريع الزراعية، مطالبا الجهات الحكومية بإحلال العمالة المحلية بدلا من العمالة الوافدة.
واعتبر المواطن احمد القدمان، ان مناطق القويرة محرومة وتحتاج إلى المزيد من مشاريع التنمية، مطالبا سلطة منطقة العقبة الاقتصادية بوضع خطة ترويجية بالشراكة مع الجهات ذات العلاقة، خاصة وزارة السياحة لتسويق منطقة وادي رم، واقامة مشاريع استثمارية تتماشى وطبيعة المنطقة لاطالة مدة اقامة السائح في رم، بالإضافة إلى العمل على ترويج المناطق الاستثمارية الست التي اقرتها سلطة العقبة.
وبين المواطن سالم القدمان ان أراضي القويرة تتمتع بمساحة واسعة، وبالتالي فهي صالحة للاستثمارات الصناعية والخدمات اللوجستية، بالإضافة إلى قربها من الطريق الدولي، الذي يربط المنطقة بالدول المجاورة، إلى جانب توفر المواد الخام والتي تستخدم في الصناعات، مثل السيليكا والكاولين والجرانيت، ما يؤهلها ان تكون بنفس المواصفات التي تتمتع بها منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وبالتالي ايجاد استثمارات ومشاريع لوجستية ضمن المناطق التنموية الست، ومن بينها المنطقة اللوجستية، مؤكدا بأنها مسؤولية مشتركة بين مختلف الجهات المعنية في جذب تلك الاستثمارات على رأسها سلطة العقبة الخاصة.
وتعمل العقبة الاقتصادية على جذب استثمارات صناعية وسياحية ولوجستية في 6 مناطق بلواء القويرة (65) كم شمال العقبة، وتشتمل المناطق التنموية على ثلاث مناطق صناعية وثلاث مناطق لوجستية وسياحية، ضمن سعي السلطة لترجمة خططها في توزيع مكاسب التنمية، وتوطين الاستثمار في المنطقة والاقليم، وخلق فرص عمل جديدة للشباب الأردني المؤهل والباحث عن عمل.
وقال الناطق الإعلامي باسم سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور عبد المهدي القطامين، ان السلطة وقعت نهاية العام الماضي اتفاقية لانشاء مدينة القويرة الصناعية على مساحة ألفي دونم، وبكلفة إجمالية تصل إلى ما يقارب 35 مليون دينار، لتجهيز وتهيئة البنية التحتية اللازمة لاستقطاب المستثمرين، فيما قدر حجم الاستثمار فيها بمليار دينار.
وبين القطامين ان السلطة مهتمة بشكل كبير في توسعة استثماراتها بمنطقة القويرة وعمل مشاريع تنموية تعود بالنفع على ابناء اللواء، من خلال الحد من مشكلتي الفقر والبطالة، مبيناً أن هذا الاستثمار سيوفر آلافا من فرص العمل لأبناء الأردن، اذ من المتوقع أن تشغل المدينة بعد اكتمال مراحلها ما يزيد على 6500 عامل وموظف. واشار إلى أن كلفة إنشاء المصانع الجديدة في المدينة تبلغ ما يقارب مليار دولار، مؤكدا أن الاستثمار في المدينة سيعمل على تعزيز وتنمية الصادرات الأردنية الصناعية من العقبة إلى مختلف دول العالم، وتوطين صناعات تقنية جديدة غير تقليدية. واكد أن البدء الفعلي لإنشاء المدينة سيكون الشهر الحالي.
يذكر أن مدينة العقبة الصناعية الدولية وائتلافها غرفة شينزن للاستثمار في جمهورية الصين، طلبت وبناء على الاهتمام الكبير الذي أبدته عدة جهات استثمارية في الصين، رفع مساحة الأرض المقررة للمدينة من 1200 دونم إلى ألفي دونم وتمت الموافقة على ذلك.
ويأمل سكان لواء القويرة ان تعود المناطق التنموية الست على خلق فرص عمل حقيقية، واحداث تنمية مستدامة تنعكس عليهم وعلى ابنائهم والاجيال القادمة.
وكان مجلس الوزراء قد وافق على تنسيب مجلس مفوضي سلطه منطقه العقبة الاقتصادية الخاصة، في زياده المساحة المحددة لإحدى المناطق التنموية الستة في لواء القويرة، من 1200 دونم إلى 2000 دونم، وذلك لزياده المساحة المخصصة للاستثمار في تلك المنطقة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock