رياضة عربية وعالمية

القيم الاسرية تأتي في المقام الأول لللاعب الأمريكي وودز

نال أفضل لاعب جولف في العالم هذا العام للمرة التاسعة


 


مونتريال – رغم اقترابه من ان يصبح أفضل لاعب جولف في العالم على الاطلاق الا ان الامريكي تايجر وودز المصنف الاول عالميا لن يضحي بأسرته من أجل عمله.


فعندما تختتم منافسات كأس الرئيس في نادي مونتريال الملكي يوم الاحد القادم سينحي وودز كل الامور المتعلقة بالجولف جانبا خلال الشهرين ونصف الشهر القادمين.


وما زالت الأبوة امرا جديدا على اللاعب الامريكي البالغ من العمر 31 عاما الذي أنجبت زوجته السويدية ايلين ابنتهما الاولى سام اليكسيس في منتصف يونيو حزيران الماضي.


والحياة في سفر وترحال دائمين لاي نجم رياضي محترف قد تجعله يشعر بالوحدة لذلك قرر وودز الحصول على أكبر راحة في مشواره الرياضي ليقضي وقتا أطول مع زوجته وابنته.


وقال وودز الفائز بثلاثة عشر لقبا في البطولات الكبرى مشيرا لندمه الاكبر عندما كان يلعب في بطولات الجولة الامريكية خلال اخر ثلاثة أشهر “الامر يتعلق بعدم رؤية سام كل يوم ومساعدة ايلين. ليس لدينا مربيات ولا نملك وسائل أخرى للمساعدة. عندما أكون بالمنزل استطيع تقديم المساعدة لكن عندما لا اكون موجودا فان ايلين تتولى الامر بمفردها.”


واضاف “يشعر المرء بالذنب لعدم وجوده بالمنزل وتقديم المساعدة. لكننا نريد ان نفعل هذا بانفسنا. لا نريد مساعدة اي شخص في تربية طفلتنا.”


ولا يعد المال عقبة في طريق وودز الذي يعد من أعلى الرياضيين دخلا وفقا لمجلة فوربس وهو بالتأكيد أحد أفضل لاعبي الجولف على الاطلاق وربما أشهر رياضي على سطح الكرة الارضية بعد ان جمع ما يقرب من 90 مليون دولار العام الماضي.


لكن القيم الاسرية تعد عاملا اساسيا في تربية وودز وهو ما يظهر في اختياره وايلين للعيش بطريقة طبيعية بقدر الامكان.


واستمتع وودز بحب الوالدين بعد ان كان الطفل الوحيد لوالديه في بيئة أسرية مترابطة مع والدته كولتيدا ووالده ايرل الذي توفي العام الماضي بعد صراع طويل مع مرض السرطان.


وبعد ان اصبح ابا يريد وودز ان يوفر نفس المناخ لابنته سام اليكسيس.


وقال وودز “احاول ان اكون متفهما قدر الامكان. كنا والدي ووالدتي متفاهمين للغاية رغم ان والدتي كانت بالتأكيد أكثر شدة من والدي.”


واضاف “كان والدي هو الشخص الهاديء والاكثر اتزانا. كان والدتي عاطفية للغاية. انا اشبه والدي كثيرا في هذا الامر.”


ويبدو على وودز السعادة في كل مرة يتلقى فيها سؤالا حول ابنته قائلا “كان من الرائع ان تكون سام اليكسيس جزءا من حياتنا وهي حلم تحقق لي ولايلين.”


واضاف “في ليلتنا الأولى قلنا..كيف يمكن للمرء ان يحب شيئا لهذه الدرجة لم يكن موجودا في اليوم السابق.. لم نخض مطلقا تجربة مثل هذه وهو أمر نريد ان نخوضه مرة أخرى.”


ومن المعروف عن وودز براعته في ادارة الوقت وقدرته على الوصول لافضل مستوياته قبل خوضه اكبر البطولات.


ويشارك وودز في نحو 20 بطولة خلال العام وهو رقم يقل كثيرا عن أغلب منافسيه كما انه يقلل من اشتراكه في البطولات بعد نهاية بطولة لاعبي الجولف المحترفين اخر البطولات الكبرى في الموسم التي تقام في اغسطس اب.


وقال وودز “الامر يتعلق فقط بادارة الوقت وتفهم للأولويات. سام أصبحت كل أولوياتنا. انها على رأس قائمة أولوياتنا ثم تأتي باقي الامور الاخرى بعد ذلك.”


كما يقلل الامريكي فيل ميكلسون المصنف الثاني عالميا وهو رجل يحب أسرته مثل وودز من اشتراكه في البطولات نهاية الموسم لقضاء وقت أطول في منزله مع زوجته ايمي واطفالهما الثلاثة.


وهناك العديد من كبار نجوم اللعبة يشاركون كل عام في 30 بطولة على الأقل لكن جميع البطولات عادة لا تكون في نفس القارة.


ويقضي الجنوب افريقي ايرني ايلز أوقاتا في طائرته الخاصة أكثر من منافسيه لكنه رغم هذا يبدو انه وزوجته ليزل يقضيان أوقاتا ممتعة معا.


وقالت ليزل “اعتقد ان الاولاد يرون ايرني أكثر من اسر عادية أخرى. لدينا حياة مميزة للغاية ونحاول كأسرة السفر معا كلما استطعنا. في اي وقت به عطلة نسافر دائما مع الاولاد.”


واضافت “الاولادو يفتقدونه أكثر لكن احاول ان انضم الى ايرني لنحو ثلاثة ايام خلال اي بطولة حتى يحظى بالمساندة العائلية وللتأكد اننا لسنا بعيدين جدا.”


وودز أفضل لاعب جولف في العالم هذا العام للمرة التاسعة


من ناحية اخرى  فاز تايجر وودز المصنف الأول عالميا بجائزة أفضل لاعب جولف في العالم الليلة قبل الماضية ولذلك للمرة التاسعة خلال 11 موسما.


وسيطر وودز على البطولات هذا الموسم وأحرز سبعة القاب في 16 مشاركة له من بينها حصوله على لقبه الثالث عشر في البطولات الكبرى بعد فوزه ببطولة امريكا للاعبي الجولف المحترفين.


وأختتم وودز (31 عاما) انجازاته هذا الموسم قبل اسبوعين بفوزه ببطولة اتلانتا متقدما بفارق ثماني ضربات على أقرب منافسيه اضافة الى جائزة مالية قدرها عشرة ملايين دولار بعد فوزه بالنسخة الأولى لكأس فيدرال اكسبريس.


وكانت بطولة اتلانتا اللقب 61 في مشوار وودز والرابع له في خمس مشاركات بالبطولة.


وفاز وودز بجائزة أفضل لاعب لأول مرة عام 1997 كما انه يتصدر حاليا قائمة الجوائز المالية للاعبي الجولف المحترفين برصيد يقترب من 11 مليون دولار هذا الموسم.


ونجح وودز في الفوز بالجائزة ايضا أعوام 1999 و2000 و2001 و2002 و2003 و2005 و2006 بينما حصل عليها مواطنه مارك أوميرا وفيجاي سينج من فيجي عامي 1998 و2004 على الترتيب.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock