أفكار ومواقفرأي رياضي

“الكاتالونية” لم تعجبهم تقنية “فار”!

كالعادة، حين يفقد فريقها صدارة “الليغا” ويخسر مباراة في المسابقات الاسبانية أو الأوروبية، وفي المقابل يفوز “الغريم التقليدي” ريال مدريد، تبادر الصحف الكاتالونية مثل “موندو ديبورتيفو” أو “سبورت”، إلى التشكيك بصحة قرارات حكام المباريات، وتوجيه أصابع الاتهام بشكل مباشر وغير مباشر للحكام وعلى وجه الخصوص حكام “الفيديو”.
مرة جديدة توضع تقنية المساعدة بالفيديو “في ايه آر” في “قفص الاتهام”، والسبب أن فريق ريال مدريد انتزع صدارة الدوري الاسباني من برشلونة بفارق المواجهات المباشرة بينهما، بعدما تساويا برصيد 65 نقطة مع نهاية الجولة 30، عقب فوز “الملكي” على مضيفه ريال سوسييداد 2-1، وقبل ذلك تعثر برشلونة بتعادل سلبي بطعم الخسارة أمام إشبيلية.
ورغم لجوء حكم المباراة إلى الاستعانة بحكام الفيديو لحسم الموقف بشأن القرارات المثيرة للجدل، الا أن ذلك لم يعجب أنصار فريق برشلونة، الذين رأوا أن تلك القرارات “أو لنقل معظمها” كان خاطئا، فأشارت إلى أن ريال مدريد فاز بالنقاط الثلاث بعد ثلاثة قرارات تحكيمية مثيرة للجدل.
بالطبع.. كثيرا ما كان فريق برشلونة يفوز أو يحصل على نقاط، نتيجة قرارات تحكيمية حسمتها تقنية “فار”، وهذا ما حصل لفرق أخرى سواء لريال مدريد وغيره من الفرق، وطالما كانت قرارات الحكام حتى في ظل استخدام تقنية “الفيديو” تتعرض للنقد والتشكيك في مصداقيتها، لأن تلك القرارات ببساطة لم تعجب المتذمرين أو المتضررين منها، وهو ما يشير إلى استحالة إرضاء جميع الأطراف وربما كذلك استحالة تحقيق العدالة المطلقة في المباريات، طالما تحدث أخطاء بسبب اجتهادات الحكام.
حين النظر إلى الحالات المشكوك بها، نلاحظ أن حكم المباراة يضطر أحيانا للذهاب نحو شاشة العرض لحسم الجدال القائم وتعذر اتخاذ القرار القطعي من قبل حكام “الفيديو”، وقد يضطر الحكم لمراجعة الحالة أكثر من مرة لاتخاذ قراره النهائي، وليس الأمر مجرد نظرة سريعة تحدد مصير هدف أو احتساب ركلة جزاء أو خطأ يستوجب مخالفة.
ربما آن الأوان لأنصار فريق برشلونة، الذين طالما استفاد فريقهم من أخطاء الحكام، أن يتقبلوا فقدان الصدارة واحتمال ضياع اللقب، رغم بقاء 8 جولات للوصول إلى الجولة الختامية، رغم أن المدير الفني لريال مدريد زين الدين زيدان، أكد أن الأمر لم ينته بعد، وأن حسم الصراع على لقب “الليغا” ربما يستمر حتى الجولة الأخيرة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock