آخر الأخبار حياتنا

الكاتب محفوظ عبد الرحمن يتعرض لوعكة صحية ويتماثل للشفاء

عزيزة علي

عمان- قالت ابنة الكاتب المصري الكبير محفوظ عبد الرحمن “منار” في تصريح خاص لــ”الغد”، ان حالة والدها الصحية اخذت في التحسن بعد ان تجاوز المرحلة الصعبة التي عانى منها بسبب الجلطة الدماغية التي ألمت به في الايام الماضي، لافتة إلى أن الاطباء طمأنوها على صحة عبدالرحمن وهو الآن يتماثل للشفاء.
ويذكر أن عبدالرحمن قد نقل إلى أحد المستشفيات الخاصة بمدينة الشيخ زايد، ويرقد داخل العناية المركزة، بعد أن تعرض لوعكة صحية صعبة، ليكتشف الأطباء ارتفاع ضغط الدم الذي تسبب بمشاكل صحية صعبة.
وجاء القرار على الفور بنقله للرعاية المركزة لتلقي العلاج المناسب والسريع، كما قالت زوجة عبد الرحمن الفنانة سميرة عبد العزيز “ادعوا لمحفوظ عبد الرحمن”، وجهتها لكل محبيه وجمهوره العريض وتلامذته وزملائه ومعجبيه: “ادعوا لمحفوظ لعل الله يستجيب ويعبر أزمته على خير”، بحسب بوابة الشروق المصرية.
وقد تخرج عبد الرحمن من جامعة القاهرة في العام 1960، وبدأ الكتابة قبل تخرجه بأعوام، عمل في عدة أماكن ككاتب صحفي، وبعد تخرجه عمل في دار الهلال واستقال العام 1963 ليعمل في وزارة الثقافة، وكتب في مجالات متعددة مثل النقد الأدبي وله مقالة في مجلات منها “الآداب”، “الثقافة الوطنية”، “الهدف”، “المساء”.
ويذكر أن محفوظ عبد الرحمن كاتب وباحث ومؤلف مصري، كتب للمسرح والإذاعة والتلفزيون والسينما، من أشهر ما كتب للسينما فيلم “حليم” في العام2005 ، من إخراج شريف عرفة وفيلم “ناصر”، 56 العام 1996 وفيلم “القادسية” وللتلفزيون مسلسلات “أم كلثوم”،” بوابة الحلواني” “سليمان الحلبي”، “عنترة “، “ليلة سقوط غرناطة”، المسلسلات الثلاثة الأخيرة من إخراج عباس أرناؤوط.وحصد عبد الرحمن العديد من الجوائز والأوسمة والتقديرات والتكريمات، فقد فاز بجائزة نجيب محفوظ بالدراما بمهرجان الإعلام العربي، كما نال جائزة الدولة التشجيعية العام 1972، ونال جائزة أحسن مؤلف مسرحي من الثقافة الجماهيرية العام 1983، ونال الجائزة الذهبية من مهرجان الإذاعة والتليفزيون.
وعبد الرحمن كاتب قصة قصيرة حيث صدر له العديد من المجموعات منها، “البحث عن المجهول”، في العام 1967، “أربعة فصول شتاء”، في العام 1984، وفي مجال الرواية صدر له “اليوم الثامن”، في العام 1972،  ونشرت بمجلة الإذاعة والتليفزيون “نداء المعصومة”، في العام 2000، نشرت بجريدة الجمهورية، وكتب سهرة للتليفزيون “ليس غدا” في العام 1966.
 وقدم أول مسلسل تليفزيوني “العودة إلى المنفى” عن قصة أبو المعاطي أبو النجا في العام 1971، كما عمل عبد الرحمن من 1974- 1978 في تليفزيون الكويت وقدم العديد من الأعمال القيمة، واستقال في العام 1982 من وزارة الثقافة وتفرغ للكتابة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock